• ×

/ 10:29 , الإثنين 18 نوفمبر 2019

مائدة مستديرة حول السودان بواشنطن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي .
انعقد اجتماع المائدة المستديرة حول السودان بمباني البنك الدولي بواشنطن برعاية آن كاباقمبى المدير التنفيذي للمجموعة 14 بالبنك الدولي وخاطب الاجتماع د. ميرزا حسين حسن عميد المدراء التنفيذين بالبنك الدولي وحافظ غانم نائب مدير البنك لأفريقيا وممثل لصندوق النقد الدولي وذلك ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين. واستعرض د. إبراهيم أحمد البدوي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي أهم ملامح برنامج السودان الاقتصادي النهضوي للفترة 2019 – 2030م مبيناً أنه يستلهم ويعزز شعار الثورة السودانية "حرية سلام وعدالة" و يشتمل على ثلاثة مراحل أساسية تبدأ الأولى منها اعتبارا من أكتوبر الجاري وحتى يونيو 2020م وتُعنى بمعالجة الوضع الاقتصادي وعجز الموازنة وهيكلة الجهاز المصرفي، أما المرحلة الثانية من يونيو ـــ ديسمبر 2020م فتعنى بحشد الجهد المالي لتعزيز الموارد والإيرادات لتصل إلى نسبة 10% من الناتج المحلى الإجمالي وتعنى بتأكيد ولاية وزارة المالية على المال العام وتوحيد سعر الصرف للجنيه السوداني والانتقال من دعم السلع إلى دعم المواطن عبر شبكات الضمان الاجتماعي ، فيما تتضمن المرحلة الثالثة والأخيرة التركيز على تقليل الاستدانة من النظام المصرفي وترشيد الإنفاق مع مراجعة بنود الموازنة وإدارة السيولة عبر برنامج حساب الخزانة الواحد وذلك بشمول الصناديق المالية والهيئات العامة والشركات الحكومية. وشرح الوزير أهم محاور البرنامج الإسعافي الذي تتبناه الحكومة الانتقالية لمدة 200 يوم ويركز على معالجة معاش المواطنين وغلاء الأسعار ومواجهة مشكلة المواصلات والرقابة على الأسواق وتهيئة البنيات التحتية لمعالجة مشكلة التخلص من النفايات وتصريف مياه الأمطار بالاستفادة من القدرات والإمكانيات الكبيرة للشباب والمرأة وتوفير فرص تشغيل لصالحهم. وحظي الطرح المقدم من وزير المالية بترحيب وقبول المشاركين في الاجتماع، فيما أبدى المدراء التنفيذيين لكل من الحكومة الأمريكية وفرنسا وإيطاليا والسعودية وبريطانيا استعدادهم لدعم الشعب السوداني ولجهود الحكومة الانتقالية لإكمال التحول للنهضة المستهدفة، وأكدوا على أهمية ترتيب الأولويات وربطها بالسياسات ليتم تقديمها كحزمة لصندوق المانحين بإشراف ودعم من مجموعة البنك وصندوق النقد الدوليين.
وفي ذات السياق التقى وزير المالية بكبير نواب المدير العام لأفريقيا ورئيس موظفي الإدارة العليا للوكالة الأمريكية للعون التنموي US-AID وعدد من مديري الإدارات المتخصصة بالوكالة بحضور المبعوث الخاص للإدارة الأمريكية للسودان السفير دونالد بوث. وتم التفاكر حول المجالات التي يمكن من خلالها مساعدة الشعب السوداني والحكومة الانتقالية وذلك بالتركيز على العون الفني لتعزيز قدرات قطاعات الحكومة للمرحلة القادمة وإقرار منهج الشفافية والمحاسبية بالإضافة لتقديم الدعم لتحديد الاحتياجات المطلوبة. وتم التفاكر حول إمكانية دعم المعونة الأمريكية لمجالات الإنتاج الزراعي ورفع الإنتاجية ودعم مشروعات الأمن الغذائي ومشاريع حصاد المياه للقطاع الزراعي والحيواني وقطاع التعدين وبرامج البحوث وتنمية القدرات البشرية والمؤسسية والتدريب في مختلف المجالات وتهيئة بيئة الاستثمار. واستعرض المسئولون المشروعات التي تنفذها الوكالة في السودان في مجالات العون الإنساني والنظرة المستقبلية له والأمن الغذائي والزراعة، وفي مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الراشد، وإدارة المالية العامة وحشد الموارد بالإضافة لتحديد معوقات النمو.
وفي سياق ذي صلة بحث وزير المالية خلال لقائه نائب المدير العام بإدارة الخزانة الأمريكية ونائب مساعد الأمين لأفريقيا والشرق الأوسط ــ بحث التحديات التي تواجه السودان في الحصول على التسهيلات المالية من المؤسسات الدولية والإقليمية بسبب تأثير العقوبات الأمريكية وأهمية النظر بجدية لمعالجة ذلك الأمر وتأثيره على استدامة التحول الديمقراطي المنشود في السودان. وأكد المسئولون بإدارة الخزانة على اهتمام الحكومة الأمريكية بالسودان والتطورات الكبيرة فيه وضرورة التركيز على ترتيب الأولويات وتنظيمها برعاية البنك وصندوق النقد الدوليين ليتم تقديمها في برنامج واضح عبر صندوق المانحين، كما أكدوا على رعايتهم لمنتدى أصدقاء السودان المزمع انعقاده في الأسبوع الثالث من أكتوبر الجاري على هامش الاجتماعات السنوية للبنك وصندوق النقد الدوليين.
بواسطة : hanadi
 0  0  63
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 10:29 الإثنين 18 نوفمبر 2019.