• ×

/ 01:57 , الثلاثاء 15 أكتوبر 2019

فى يوم الزيارة .... البرهان حمدوك ماوراء الزيارة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير : عبد العزيز النقر .

من المتوقع ان يتوجه رئيس مجلس السيادة الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك نهاية الاسبوع الحالى الى الامارات فى زيارة تستغرق يومين حسب مصادر مقربه تحدثت لـ(كيم) وهى الزيارة الثانيه لدول الخليج التى بدأت بالسعوديه مطلع الاسبوع الحالى وجرى فيها مباحثات ثنائيه بين الطرفين ادت لتفاهمات مع السعوديه حول الاوضاع الراهنه فى السودان وامكانيه مساعدتة الحكومة الانتقالية فى المرحلة الحالية لفك ازمتها الاقتصادية وأبدى العاهل السعودي في مستهل المباحثات تمنياته للسودان دوام الاستقرار والازدهار وشهدت العلاقة بين السعودية والإمارات والسودان تناميا ملحوظا عقب الإطاحة بحكم الرئيس السوداني السابق عمر البشير، حيث كانت الرياض وأبوظبي من أول الدول التي أعلنت وقوفها إلى جانب الشعب السوداني ودعم المجلس الانتقالي في الخرطوم لتحقيق الأمن والاستقرار في البلد وكشفت وزارة الخارجية السعودية في تغريدة على تويتر أن المملكة تعمل على رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، وإقامة عدد من المشاريع الاستثمارية الطموحة وتجويد المشاريع القائمة مع السودان وبعد فترة قصيرة من الإطاحة بالبشير تعهدت الإمارات والسعودية بتقديم ثلاثة مليارات دولار مساعدات للسودان، في شكل وديعة بقيمة 500 مليون دولار في البنك المركزي والتي تلقاها السودان بالفعل وكذلك في صورة وقود وقمح وأدوية ومطلع سبتمبرأرسلت السعودية إلى السودان 3 طائرات إغاثية تحمل مساعدات إنسانية ومواد إغاثية، للتخفيف عن المتضررين من الفيضانات وأعرب البرهان خلال لقائه الملك سلمان عن اعتزاز بلاده بمواقف المملكة مع السودان، وحرصها على أمنه واستقراره ويضم الوفد السوداني وزيرة الخارجية أسماء عبدالله ووزير المالية إبراهيم البدوي ووزير التجارة والصناعة مدني عباس ومدير جهاز المخابرات العامة أبو بكر دمبلاب.
انفتاح السودان على دول الخليج والتى تعتبر حليفا استراتجيا منذ انطلاقه مؤتمر اللاءات الثلاث منتصف الستينيات من القرن الماضى وتبعه كذلك مكرمه سودانيه شملت السعوديه والامارات ابان اكتشاف النفط فيها حيث ساهم السودان فى تقديم العون البشري والمادى من خلال رهن اصول مشروع الجزيرة لانجاز عمليات اكتشاف النفط فى الخليج ، وتأتى وقفه الخليج مع السودان ضمن مبدأ رد الجميل للشعب السودانى فى المقام الاول، وتعد زيارة رئيس مجلس السيادة ورئيس مجلس الوزراء الى السعوديه فى هذا الظرف الدقيق الذى يحتاج فيه السودان الى اشقائه العرب واعانته على رفع اسمه من القائمة الامريكيه السوداء ودعم الاستقرار السياسي فيه ، وتخفيف الاثار الاقتصادية السئيه التى تضرب السودان ، لذلك كان الوفد الذى ضم وزير التجارة والضناعة عباس مدنى والذى التقى برجال اعمال سعوديين وذلك لدفع عملية الاستثمار فى السودان وفق قانون جديد يضمن جذب الاستثمار فيه.وحث رئيس الوزراء ، عبد الله حمدوك، رجال الأعمال السعوديين على الاستثمار في السودان، في أعقاب ما وصفه بأنه تغيير عميق في بلاده.وقال حمدوك خلال لقاء مع مستثمرين سعوديين في مجلس الغرف السعودي، إن التغير الذي حدث في السودان هو تغيير عميق شمل كل مناحي الحياة ومن بينها خلق البيئة المواتية للاستثمار في بلدنا وأضاف حمدوك نحن نعدكم بأننا سوف نعمل معكم لتذليل كل الصعاب وكل المعوقات التي كانت تقف أمام المستثمر السعودي ،من جانبه، قال رئيس مجلس الغرف السعودي، سامي العبيدي، إن السودان هو سابع أهم شريك تجاري للسعودية، بإجمالي استثمارات يبلغ 1.2 مليار دولار. وأكد العبيدي أن العلاقة بين المملكة والسودان شهدت تطورا في المجالات التجارية والاستثمارية، وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2018 نحو 4 مليارات و600 مليون ريال سعودي، وبهذا تأتي السودان في المرتبة السابعة كأهم الشركاء التجاريين من بين الدول العربية
بواسطة : seham
 0  0  55
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 01:57 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019.