• ×

/ 13:16 , الإثنين 23 سبتمبر 2019

المعونة الأمريكية الصحة العالمية حضوراً في البحر الاخمر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم : وصال بريقع .
دشنت وزارة الصحة الإتحادية توزيع أدوية حزم الإستجابة السريعة للطوارئ الصحية من هيئة المعونة الأمريكية ومنظمة الصحة العالمية بولاية البحر الأحمر.

واعلن وكيل وزارة الصحة الاتحادية المكلف د. سليمان عبدالجبار، لدى مخاطبته التدشين بحضور والي ولاية البحر الأحمر اللواء ركن حافظ التاج مكي، ومدير إدارة الطوارئ بالصحة الإتحادية د بابكر المقبول ومدير إدارة الطب العلاجي د. عبدالله الجعلي، وممثل منظمة الصحة العالمية د. نعيمة القصير ومثل هيئة المعونة الأمريكية هيلين نتاتي، والعديد من جهات الصلة العاملة بالحقل الصحي، عن التزامه بسد الفجوات العاجلة وضرورة تطوير العمل الصحي بولاية البحر الأحمر خاصه في مجال صحة البيئة والتوعية الصحية وتقليل نسبة الاثار الناجمة عن فصل الخريف من توالد ذباب وباعوض وحشرات، بجانب التخلص من النفايات والفضلات.

وأكد عبدالجبار، على ضرورة توفر الكلور ومنتجات معالجات المياه، فضلا عن التبليغ الفوري في حالات الإشتباه، مشددا على ضرورة تكثيف الجهود مع جهات الصلة لحماية البيئة من المخاطر التي تعقب السيول والفيضانات.

وأوضح عبدالجبار إن الأدوية بمبلغ 3 مليون دولار لحاجة 6 مليون مواطن لمدة 6 أشهر، مشيدا بهيئة المعونة الأمريكية ومنظمة الصحة العالمية بتوفير أدوية الرعاية الصحية للفئات الأكثر حوجة .

وتطلع عبدالجبار، الى استمرار التعاون والتحول من الظروف الطارئة الى تعاون التنمية. مؤكد على استمرار التعاون لتحقيق التنمية بالبلاد.

ولفت والي ولاية البحر الأحمر اللواء ركن حافظ التاج مكي، الى حوجة ولايته لمستشفي متكامل للطوارئ والإصابات مجهز بأحدث الأجهزة والمستلزمات الطبية يستوعب كل الحالات الطارئة في جميع الظروف.

وطالب مكي، بضرورة توفير عربات الإسعاف لجميع محليات الولاية، فضلا عن مضاعفة نسبة الأدوية مرجحا ذلك لكثرة الزوار للولاية بجانب العدد الكثيف من الحجاج لكل عام.

وشدد مكي، على ضرورة التوعية والتثقيف الصحي عن طريق الندوات والمؤتمرات الشبابية من أجل الحصول على بيئة آمنة ونظيفة، لافتا الى تعزيز ثقافة العلاج الوقائي للمواطنين.

وفي السياق شددت ممثل منظمة الصحة العالمية د. نعيمة القصير، على ضرورة وصول الدواء للفئة المستهدفة من المواطنين محدودي الدخل، بجانب ضرورة إيقاف أمراض الكوليرا بالبلاد.

ووجهت القصير، على تنفيذ حملات مكثفة في مجال الطب الوقائي، مشددة على ضرورة تضافر الجهود والشفافية في توزيع الأدوية.

في وقت أكد فيه مدير عام وزارة الصحة بالوزارة الفاتح ربيع، على ضرورة إستبقاء الكوادر الطبية والتخصصات الدقيقة وتعيين القابلات والمعاونين الصحيين، بجانب توزيع الكوادر بشفافية حسب حوجة المحليات، مطالب بزيادة ميزانية وزارته.

وشدد ربيع على أهمية مكافحة نواقل الأمراض والإصحاح البيئي، بجانب التثقيف الوقائي للمواطنين، مؤكد على تقديم الخدمات الصحية للمواطنين في مساكنهم.

وأوضح ربيع، أن 84% من مستشفيات الولاية تقدم خدمات الرعاية الصحية الأساسية بجانب توفير أدوية العلاج المجاني والأطفال دون سن الخامسة.

ولدى إجتماعه بقيادات وزارة الصحة بالولاية إلتزم عبدالجبار، بتقديم الدعم المطلوب وتلبية الإحتياجات والعمل على تذليل العقبات، مطالب بضرورة وضع خطط إستراتيجية واضحة والحصول على المعلومات الدقيقة لقياس نسبة التقدم، مشددا على ضرورة تعيين القابلات والمساعدين الطبيين فضلا عن استراحة ميزات الأطباء.

الى ذلك تفقد وكيل وزارة الصحة الإتحادية بمعيته مدير عام وزارة الصحة بالولاية والوفد الإتحادي المرافق له عدد من المرافق الصحية بالولاية شملت المحجر الصحي ومركز علاج الأورام ومستشفي الحوادث والطوارئ.
بواسطة : wisal
 0  0  32
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 13:16 الإثنين 23 سبتمبر 2019.