• ×

/ 05:29 , الإثنين 19 أغسطس 2019

التعليقات ( 0 )

البيئه : إغلاق الشوارع ايام الثورة حال دون وصول عربات النظافة للاحياء

الامين العام للمجلس الاعلي للبيئه فى حوار الصراحه ل(كيم(

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوار : اميمه حسن المجلس الاعلي للبيئة نعترف بالقصور في مجال النظافة
نسبة كمية النفايات المفرزة لاتتعدي 60%

تصريف مياه الصرف الصحي بمصارف الامطار ظاهرة خطيرة
.
قال المجلس الاعلي للبيئة والترقية الحضرية بولاية الخرطوم ان الفترة القادمة تعتبر واحدة من الفترات المهمة جدأ والتى سيتم فيها خلق فهم وعمل جديد للسودان في كل مناحي الانشطة المختلفة ويجب التركيز فيها على البيئة واهتمام الاحزاب السياسية بها وذلك لانه التنمية المستدامة اصبحت من المسائل المطروحه عالميا والتى اسهمت في معالجة مشاكل الفقر والنزوح ومشاكل الانتاج في المناطق ذات الهشاشة البيئة حيث يعتبر السودان مهدد بها ، وتطرق الامين العام للمجلس الاعلي للبيئة والترقية الحضرية د.بشري حامد احمد في افادتة في حوار عن الوضع البيئي بالسودان الى وضع البيئة في الدستور السوداني والاهتمام بالشراكات والمبادرات مع منظمات المجتمع المدني ودعم ملف النظافة من قبل حكومة ولاية الخرطوم .

☆ تكدس النفايات بالاحياء يهدد بكارثة بيئية ؟
حسب دستور ولاية الخرطوم وقانون الحكم المحلي مسئولية النظافة ونقل النفايات هي مسئولية المحليات ، والمجلس مسئول عن المرادم والمحطات الوسيطة والتخطيط والتدريب والتنسيق الخاص بعملية النظافة ، ولكن لابد من الاعتراف بان هنالك قصور خلال الفترة السابقة في مسالة النظافة بالمحليات المختلفة .

☆ مقاطعة ماهي اسباب القصور ؟
نعزي القصور في كثير من الاحيان في الفترة السابقة الى اغلاق الشوارع ايام احداث الثورة مما اسهم في صعوبة دخول عربات النظافة للاحياء وتسبب في مشكلة النظافة وجمع ونقل النفايات ، بجانب فصل الخريف الذي لعب دور كبير في المشكلة ، وهنالك توجيهات صدرت من والى الخرطوم بعمل خطة اسعافية لنقل المتراكم من النفايات حتى يحث المواطن بان هنالك خدمة مستقرة مع توجية المحليات بتكثيف الجهود وازالة التراكمات ومازال هناك الكثير من القصور في الامر .

☆ اتهام للمحليات الاهتمام بالنظافة بالشوارع الرئيسية فقط ؟
في الفترة المقبلة لابد من تعاون المحليات والمواطن وذلك باخراج النفايات الى المناطق الامنة والجافة التى تستطيع ان تصلها عربات النظافة لانه فترة الخريف تشكل عائقا امام دخول عربات النظافة الى الاحياء والتى تتسبب في حدوث الاعطال للعربات لوجود الحفر وبالعوعات تصريف المياه داخل الاحياء ، واضاف لابد من تعاون المجتمع مع المحلية وهذا لاينفي وجود مشاكل في النفايات تحتاج الى تدخل حاسم وعادل ، موكدا متابعة المجلس الاعلي للبيئة والترقية الحضرية الملف .

☆ هل توجد احصائيات بكمية النفايات المنقولة الان ؟
نسبة نقل النفايات لاتتعدي " 60%" من المفرز وذلك لتاثير الوضع المالي في الفترة السابقة على المحليات في عمليات نقل وجمع النفايات ، وكل ما زادت المقدرة المالية للمحلية زادت قدرتها على اداء دورها بصورة فاعلة والمحليات الضعيفة والطرفية دائما الخدمة فيها تكون غير مستقرة نسبة لوضعها المالي الصعب وهذه تعتبر واحدة من المشاكل التى تحتاج الى حلول ناجعة لانه البيئة لاتعرف الوضع المالي .

☆ تحدي الفراغ الدستوري هل شكل عائق لعمل المجلس؟

لم يشكل عائق بالصورة الملموسة بقدر ما شكل العائق هو صعوبة الوصول الى داخل الاحياء بسبب الشوارع المغلقة ايام الثورة والذي من حقهم ، ولكن في نفس الوقت ترتب عليه اغلاق الشوارع ومازالت عمليات نظافة الشوارع وازالة المتاريس منها جارية والتى جاء عليها الخريف ، واصلا الذي يقوم بالخدمة الجهاز التنفيذي وليس الدستوري وان التشريع الموجود الان كافي لاداء العمل .

☆ اهمية البنية التحتية والمحطات الوسيطة لضغط النفايات؟
البنية التحتية لها دور في تحقيق كثير من الاختراقات والنجاحات البيئية والاقتصادية والاجتماعية في مجال البيئة خاصة في مجال النظافة ، اما المحطات الوسيطة يتم فيها جمع النفايات من الاحياء الى نقطة داخل الحي حتى تستطيع العربات تفريغ النفايات ثم نقلها الى المحطة النهائية المرادم التى لاتقل عن مسافة "40-30" كيلو متر وبدلا من ان تذهب عربة النفايات "40" كيلو متر في الرحلة الواحدة تذهب فقط "6" كيلو متر .

☆ مقاطعة هل ذلك يشكل صعوبة لعربات النظافة ؟
ذلك يودي الى زيادة رحلات عربة النفايات في اليوم من رحلتين الى "6" رحلات ، وبالتالي يودي الى نقص عدد الاليات المطلوبة لنظافة الولاية وزيادة كفاءة النظافة وتقليل تكلفة جمع ونقل النفايات واجراء الاحصائيات وضبط حركة العربات .

☆ كم بلغ عدد المحطات الوسيطة بولاية الخرطوم ؟
كان يوجد بولاية الخرطوم "3" محطات وسيطة ولكن وفقا للخطة الجديدة سيكون بها عدد "8" محطات وسيطة ، مشيرا الى تزامن افتتاح المحطة الوسيطه بامبدة مع فترة عيد الاضحي المبارك المعروف بزيادة الافرازات وخطورتها ، بجانب الاستمرار في متابعة وافتتاح بقية المحطات الوسيطة اهمها محطة ود دفيعة التى ستخدم محليتى الخرطوم بحري وشرق النيل .

☆ ماهي اسباب مشاكل تلك المحليات في النظافة ؟
مشكلة النظافة في محليتى بحري وشرق النيل في الفترة السابقة كانت مشكلة كبيرة ومازالت لانه العربات تذهب ما لايقل عن مسافة "30" كيلو متر الى المرادم وبالتالي بدلا من ان تعمل "6" رحلات في اليوم تعمل في احسن الاحوال رحلتين فقط مما ادي الى حدوث عجز كبير في جمع ونقل النفايات ، وبشر المواطنين بافتتاح محطة ود دفيعة قريبا بسعة الف و200 طن في اليوم ، مشيرا الى بقية المحطات في الخرطوم وجبل اولياء وامدرمان التى سيتم افتتاحها الشهر المقبل .

☆ ما مدي دعم حكومة ولاية الخرطوم للمجلس ؟
ولاية الخرطوم من اكثر الولايات صرفا على البيئة لانه مسالة النظافة مكلفة خاصة البنية التحتية ومازالت الولاية تدعم الملف وماتم من توظيف اموال في مجال النظافة كبير ولعب دور كبير في استكمال منظومة البني التحتية مع المساهمة في مسالة الحزام الاخضر المكلف جدا .

☆ مقاطعة اهمية الحزام الاخضر للولاية ؟
هو حزام بيئي يحيط بولاية الخرطوم من كل جوانبها علاوة على دعم البيئة بأنشاء الغابات الخاصة بمحطات الصرف الصحي منعا لتلوث وتحقيقأ لمبدأ الاستدامة البيئية والانتاج الانظف والمعالجة النظيفة والصديقة في مجال الصرف الصحي ومتابعة المسح البيئي لمجري نهر النيل والمناطق الرطبة والهشاشة التى جاري بها العمل بالتعاون مع الخبراء والجامعات والمؤسسات المختلفة وتوفير التمويل من وزارة المالية .

☆ مدي التنسيق مابين وزارة البني التحتية والمجلس؟
البنية التحتية هي جزء من خطوط الدفاع عن البيئة وخطوط مكافحة الكوارث المختلفة حيث يوجد تعاون وثيق والعمل في تناغم مع بعض .

☆ اغلاق المصارف بالانقاض ؟

سلوك المواطن يلعب دور كبير جدا فيها لانه المصارف لايفترض ان تطهر كل عام ويفترض يكون بالمنطقة فيها طبقة "5" سنتمتر نهاية الموسم تراب ويتم ازالتها ولكن الواضح بأن المواطنين يستخدمونها مكب لنفايات وهي واحدة من التحديات ضيق الزمن وهطول الامطار والمطلوب من انجازه لنظافة هذه المصارف تعيق مسالة ازالة الانقاض اول باول ونقلها بالاليات وهي لينة يمثل احد المشاكل لذلك يتم تركها بجانب المصارف حتى تجف وهي واحدة من المسائل التى تودي الى رجوعها مرة اخري للمصارف ، بجانب استخدامها في تصريف مياه الصرف الصحي ونعترف بان كثير من المصارف الان اصبحت عبارة عن مصرف للصرف الصحي في الاحياء السكنية .

☆ مقاطعة هل توجد بلاغات ؟
يوجد الكثير من المخالفات تم ضبطها والبلاغات ومازالت التعديات مستمرة وتعتبر ظاهرة خطيرة جدا حيث تم اتخاذ اجراءات ضد المخالفين بفتح بلاغات من قبل قطاع الصرف الصحي ، موكدا ان القانون يلجأ في حالة التعدي الاكثر والتمادي الى قطع امداد المياه عن المنازل التى تقوم بهذا التجاوز .

☆ مقاطعة ما يتعلق بالانقاض ؟
توجد بلاغات في مناطق محدودة ولكن ليس بالصورة الكبيرة التى تتناسب مع حجم المشكلة لانه رمي الاوساخ دائما يتم في اوقات يعلم فيها الشخص المخالف بانه ليس هنالك محاسبة لوجودة قريب من المنطقة ومعرفة زمن حملات التفتيش مما يصعب القبض على الجهة المخالفة بالجرم الثابت والتوعية تعتبر واحدة من المسائل الناجعة في معالجة المشكلة وهذا لاينفي أهمية القانون والبلاغ بالردع .

☆ شكاوي من التلوث البصري بولاية الخرطوم ؟
البيئة خط الدفاع الاول للصحة والعامل النفسي يعتبر واحدة لانه يتاذي من التلوث البصري وهي واحدة من فنون ادارة النفايات انك كيف تخدم وتنقل النفايات بصورة ممتازة ، بالاضافة على التلوث البصري الممثل في المبعثرات خاصة بمناطق الاسواق والشوارع الرئيسية التى تحتاج الى وقفة خاصة من المحليات حيث كان يوجد ما يعرف عمال المبعثرات في الشوارع وهو عامل مخصص فقط للمبعثرات من النفايات وليس للخدمة المستديمة ويجب الانتباه اليها من المحلات لانها تشكل جزء من الانطباع العام عن تدني خدمات النظافة مهما كانت الخدمة والاجتهاد في نقل النفايات واذا حدث اخفاق خفيف في مسالة المبعثرات يؤدي الى خلق صورة سالبة عن اداء المحلية .

☆ مقاطعة مسالة البركاته ؟
مازالت مشكلة البركاتة كبيرة وتعتبر مشكلة اجتماعية في المقام الاول لانها خاصة بمجموعة معينة فى المجتمع تمارس هذا العمل والذي اذا تم في الاطر الصحيحة يعتبر عمل صديق للبيئة يجنى منه فوائد بيئية واقتصادية واجتماعية لهذه الشرائح الضعيفة ، منبها الى السلبيات التى تواجه هذه المشكلة الممثلة في نبش وفتح البركاته للاكياس الاوساخ بداخل الاحياء مما يشكل عائقا لعامل النظافة في جمعها وبالتالي يؤدي الى تلوث البيئة والاخفاق في نقل النفايات وهذا يتطلب من المحليات والباحثين والاكاديمين ومنظمات المجتمع المدني الانتباه لهذه الشريحة وخلق الحلول التى فيها ابداع خارج النطاق الحكومي .

☆ ماهو الاجراء الصحيح في مثل هذه الاحوال ؟
الاجراء الصحيح والاسهل هو فتح بلاغات لهم ولكن هو اجراء غير أنساني ونعتقد يجب الوصول الى معادلة يتم فيها تحقيق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية لهذه الشريحة وتوجيهم بالتعامل السليم مع النفايات وعدم نبشها ، وواحدة من طرق المعالجات فرز النفايات من المصدر داخل اكياس ووضعها في اماكن مخصصة لهم لاخذها حتي لايكون في المسالة تعقيد .

☆ مصانع تعمل دون اشتراطات بيئية مستغلة الوضع ؟
هنالك توجية لوزارة الصناعة بعدم التصديق الى اي منشاة سوي كانت صناعية او زراعية او خدمية الا بعد الحصول على شهادة تقييم الاثر البيئي من المجلس الاعلي للبيئة بولاية الخرطوم والمصانع القديمة يتم توفيق اوضاعها ومراقبتها من قبل ادارة البيئة .

☆ حدثنا عن الشراكات والمبادرات مع منظمات المجتمع المدني ؟
البيئة عمل اجتماعي وبدون المنظومة الاجتماعية لن تكون لها قيمة ومنظمات المجتمع المدني لديها قبول داخليا وخارجيا اكثر من الجهات الرسمية والمقدرة على الابداع اكثر من الاطر البيرومقطية التى تمارس هذا العمل لذلك يعول عليها ، ويجب على تلك المنظمات ان تقود العمل البيئي خلال الفترة القادمة بقوة وان تكون باتصال بولاية الخرطوم حتى تحقق الاهداف المنشودة ومبدأ الشراكة والشركاء مبدأ اصيل في ادارة الشأن البيئي بولاية الخرطوم .

☆ مصانع البلاستيك هل مازالت تشكل تحدي للمجلس ؟
المصانع تم تحديدها وفق قانون "60" مكرون فاكثر وهو المسموح به داخل الولاية والان ادارة المخالفات في متابعة مستمرة مع المصانع المخالفة حيث تم ضبط كثير من المخالفات ومازال العمل جاري وان المسالة تحتاج الى نظرة اشمل واكبر في المرحلة القادمة .

☆ دور المجلس في التعامل مع مخلفات الذبيح ؟
يجب ضرورة الالتزام والعمل على التعامل السليم مع الاضحية ومخلفات الذبيح في ولاية الخرطوم ، وحسب التقديرات ان هنالك ما لايقل عن "150" الف من الخراف يتم ذبحها بالولاية وفي رقعة محدودة في القطاع الحضري مما يشكل مشكلة اذا اخذنا في الاعتبار فترة الخريف والرطوبة العالية والارتفاع النوعي في درجات الحرارة مما يودي الى زيادة توالد الذباب الناقل للامراض الخطيرة .
☆مقاطعة ماهو دور المحليات فى هذا الصدد؟

تم توجيه المحليات بلعب دور كبير فى مسالة توعية المواطنين بالاستخدام الامثل والتعامل الصديق للبيئة والصحة مع مخلفات الذبيح وذلك لوجود ادارتها المتخصصة في هذا الشأن ، بجانب اصدار المجلس الاعلي للبيئة والترقية الحضرية نشراءات التوعية والمحاضرات واللقاءات الصحفية والتلفزيونية والاذاعية واتيام التوعية البيئية بتكثيف نشاطهم بالتنسيق مع المحليات .

☆ دور شركات النظافة العاملة بولاية الخرطوم ؟
الشركات واحدة من النقالات النوعية في مجال النظافة بالرغم على فترات متباعده الشركات كان دورها متميز واخري لم تصب النجاح ونحن مازلنا نشجع دخول الشركات والقطاع الخاص الجاد والمقتدر فى مسالة عمليات النظافة والتى ستسهم في تجويد الاداء وخلق كادر وطني للمشاركة في البيئة وبداية الولوج فى مجال الاستثمار البيئي ، وقال نطمح في اليوم الذي نجد فيه شركة سودانية تعمل في مجال التكيف والتغييرات المناخية فى مجال الطاقة المتجددة والزراعة الصديقة للبيئة والعضوية وغيرها .

☆ رؤية المجلس لمستقبل العمل البيئي خلال الفترة القادمة ؟
الفترة القادمة واحدة من الفترات المهمة جدا سيتم فيها خلق فهم وعمل جديد للسودان في كل مناحي الانشطة المختلفة وهي واحدة من المسائل التى يجب التركيز عليها ، داعيا الاحزاب والشخصيات السياسية الاهتمام بالشأن البيئي ووضع البيئة في اهتمامات اولوياتهم وادماج البيئة في كل السياسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، مشيرا الى وضع البيئة في الدستور السوداني والاهتمام عالميا بمسالة التنمية المستدامة التى عملت على معالجة مشاكل الفقر والنزوح ومشاكل الانتاج في المناطق ذات الهشاشة البيئية .
☆ هل السودان واحد من تلك المناطق ذات الهشاشة البيئية ؟
يعتبر السودان واحد من المناطق التى تهدد بالهشاشة البيئية وكثير من المشاكل الامنية الموجودة الان تعزو في الاساس الى اسباب بيئية وان الاهتمام بالبيئة يحقق فوائد امنية واقتصادية وسياسية لانه بدون بيئة السودان لن يستقر .
بواسطة : seham
 0  0  32
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 05:29 الإثنين 19 أغسطس 2019.