• ×

/ 06:59 , الأحد 8 ديسمبر 2019

العسكري : السودان يستورد قمح بـ 600 مليون دولار سنوياً

في ندوة (مستقبل الزراعة والثروة الحيوانية ) بقناة النيل الأزرق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 :

وكيل وزارة الزراعة : النظام السابق اهتم بالبترول واهمل الزراعة
اللواء إبراهيم جابر : إستلمنا 700 ألف طن قمح من المزارعين تمثل 35% من احتياج البلاد
وكل وزارة الري : المجلس العسكري وفر 9 مليون يورو لانجاح الموسم الزراعي
مدير مشروع الجزيرة : أرباح القمح بلغت 4.4 مليار جنيه
صلاح علي احمد : البنك الزراعي مول 95% من المساحات المزروعة قمحاً
دعا اللواء الركن مهندس بحري مستشار ابراهيم جابر رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس العسكري الانتقالي الي ضرورة ان يتم اتباع المنهج العلمي في الانتاج الزراعي بشقيه النباتي والحيواني ، وقال في الندوة التي نظمتها قناة النيل الازرق عبر برنامج سبت أخضر حول (مستقبل الزراعة والثروة الحيوانية في السودان ) ان هنالك معضله تتعلق بالتخطيط وقاعدة البيانات حتى لايحدث تضارب في الارقام والمطلوبات ، وأوضح انه منذ تولي المجلس العسكري الانتقالي مهامه كانت اهم اهتماماته الاساسية تتمثل في توفيرالخدمات الاساسية للمواطنين كالوقود والنقود والدقيق ، والتحضير للموسم الزراعي وتم رصد عدد كبير من الاشيا وبدأ المجلس في تنفيذها وتم تحضير 500 الف لتر مكعب من الجازولين وتحققت نتائج مرضية جدا في مسألة توفير الوقود لزراعة ، وتلي ذلك مباشرة توفير السيولة النقدية وتم الالتزام بشراء القمح وفقا للسعر التركيزي المعلن وتم استلام 700 الف طن من القمح تمثل 35% من حاجة البلاد ، وهذا مثل دافع معنوي وتشجيعي للمزارعين علماً بان السودان يستورد قمح بقيمة 600 مليون دولار سنوياً ، كما تم توفير السيولة النقدية برئاسة البنك الزراعي وكافة الفروع بالولايات ، مشيرا الي ان المبالغ النقدية وصلت قبل فترة كافية من بداية المؤسم الزراعي لتدعم المزراعين للتحضير للموسم ، بجانب توفير المدخلات الزراعية وقال اننا بدأنا منذ الآن التحضير المبكر لإنجاح الموسم الشتوي بتوفير كافة المتطلبات .
بدوره عزا المهندس بابكر عثمان وكيل وزارة الزراعة والغابات تراجع موارد البلاد خلال الفترة الماضية بسبب اعتماد الدولة علي البترول واهمالها لقطاع الزراعة ، واشار الوكيل الي الموارد الطبيعية الضخمة التي يذخر بها السودان في المجالات الزراعية والحيوانية والمعدنية داعيا الي ضرورة استغلال موارد البلاد بما يدفع بالاقتصاد الوطني مؤكدا عزم وزارته استخدام التقانة في العمليات الزراعية واستخدام الصناعة التحويلية لزيادة الانتاج والانتاجية واوضح ان عائدات البلاد من الزراعة كانت ضعيفة بسبب تصديرنا للمنتجات الزراعية في شكل مواد خام داعيا الي ضرورة تخصيص ميزانيات مقدرة للزراعة واعطائها الاولوية حتي نحقق شعار السودان سلة غذاء العالم .
واكد الوكيل على ضرورة تأهيل الكادر البشري وتدريب الكوادر الفنية للمساهمة في الارتقاء بقطاع الزراعة فضلا عن العمل علي تمكين المزارعين وتدريبهم باعتبارهم شركاء اساسيين في النهوض بالعملية الزراعية.

من جانبه اشاد الاستاذ احمد حماد وكيل وزارة الري بجهود المجلس العسكري الانتقالي مبينا انهم استطاعوا توفير مبلغ 9 مليون يورو مبشرا بانه خلال شهر ستكتمل كل عمليات تاهيل كافة البنيات الاساسية للري مؤكدا اكتمال كافة الاستعدادات لانجاح الموسم الزراعي .
الي ذلك اعلن الدكتور اسماعيل عثمان الحسسين وكيل وزارة النفط توفير احتياجات الموسم الزراعي من الوقود والبالغ 548 الف لتر مكعب جازولين ما يقارب الـ 300 مليون دولار.
وقال المهندس عثمان سمساعة مدير مشروع الجزيرة ان من اهم اسباب نجاح الموسم الماضي في زراعة القمح بمشروع الجزيرة تمثل في توفير الاوراق النقدية للمزارعين(الكاش) مبينا ان ارباح القمح بلغت 4.4 مليار جنيه.
واضاف المهندس السر الأمين العشا المشرف على القطاع الزراعي باللجنة الزراعية بالمجلس العسكري لم تواجهنا اي مشكلة متعلقة بالوقود وان احتجنا الي زيادة في الوقود وزارة النفط كانت تستجيب تماما واستطعنا توفير كافة المدخلات الزراعية من مبيدات واسمدة وتمويل".
من جانبه أشار محافظ البنك الزراعي السوداني الاستاذ صلاح الدين حسن احمد الى دور البنك في تمويل جميع المزارعين التقليديين وتقديم الخدمات الإتمانئة المناسبة لهم لاستغلال هذه المساحات وكذلك كبار المزارعين في المشاريع المروية وقال أن البنك له تجربة ثرة جداً في مجال تمويل الانتاج الحيواني بانواعه المختلفة وانه خصص 40% من سقفه لتنمية وتطوير القطاع الحيواني في السودان وهذا بقرار صادر منذ العام 2013م بجانب اهتمامه بالتمويل النباتي حيث نجح البنك الزراعي في الموسم الشتوي السابق نجاح كبير في توفير كل مدخلات الانتاج اللازمة للمحصول الاستراتيجي " القمح " وقام بتمويل اكثر من 95% من المساحة المزروعة عبارة عن تمويل عيني ونقدي كما وفر البنك الزراعي اكثر من 600 حاصدة لموسم حصاد القمح وكانت النتيجة النهائية ممتازة جداً ، والبنك الزراعي من موارده قام بشراء قمح في حدود 3 مليون 733 الف جوال بمبلغ يفوق 7 مليار جنيه .
كما شارك في الندوة عدد من المزارعين والخبراء ونادو بضرورة ان تهتم الدولة بالقطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني وضرورة ادخال الحيوان في الدورة الزراعية ، كما نادو بالاهتمام بتدريب المزارعين وتاهيل وتدريب المرشدين الزراعيين .
بواسطة : seham
 0  0  112
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار