• ×

/ 23:46 , الجمعة 18 أكتوبر 2019

اتفاق العسكري والتغيير...استرداد عافية الجنيه

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي .
سارع الجنيه السوداني في استردار عافيته امام الدولار غضون الثلاث ايام المنصرمة عقب الاتفاق الاخير بين قوى اعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، استعاد الجنيه قيمته امام الدولار اليوم (الاثنين) بالسوق الموازي ، بواقع (10) جنيهات ، ولاحظت جولة( مركز الخرطوم للاعلام الالكتروني) هدوء مشوب بالحذر يحدق بالسوق .
وشهدت اسعاره مطلع الاسبوع المنصرم الى (73) جنيها للدولار مقابل الجنيه والريال ( 18،4) جنيها ، والدرهم (19) جنيها للبيع نقدا بفارق ( 5) جنيهات للشيك.
متعاملون وارجعوا الانخفاض الى ضعف الاقبال على عمليات الشراء والبيع بالاضافة الى التعرف على الاجراءات التي تتخذ في الايام المقبلة ، وقالوا ان سعر الدولار بلغ (63) جنيها مقابل الجنيه و الريال (17) جنيها وان تذبذب في اسعاره ، وتوقعوا عودة السوق الى طبيعته خلال الايام القليلة المقبلة.
خبراء اقتصاد رهنوا تعافي الجنيه امام العملاء الاخرى مع ضرورة توفر دعم إسعافي لسد نقص العملات الأجنبية، وعود العلاقات المصرفية السودانية مع العالم الخارجي والمراسلين.
أستاذ الاقتصاد بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا بروفيسور عبد العظيم المهل توقع انخفاض سعر صرف العملات الأجنبية مقابل العملة الوطنية مما يؤدي لانخفاض أسعار السلع والخدمات ، رهن المهل نجاح الاتفاق بتحقيق بعض المطلوبات من بينها دفع جهود السلام ومكافحة الفساد وتهيئة البيئة السياسية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة مع الابتعاد عن النقاط الخلافية والاتهامات المتبادلة.
الخبير المصرفي أحمد حمور توقع أن يتم رفع الحظر عن السودان، وأن تعود العلاقات المصرفية السودانية مع العالم الخارجي والمراسلين، واشار الى أن القطاع المصرفي تأثر كثيراً بالمقاطعة الاقتصادية، وأعرب عن أمله بأن تزول وتحل مشكلة التحاويل المصرفية، وأشار إلى أنه في حالة عودة العلاقات المصرفية فإنه سيكون هناك أثر إيجابي على تنشيط حركة الصادرات السودانية، وانسياب تحويلات العاملين بالخارج مع منح الحوافز المناسبة لهم، ونوه إلى ضرورة إجراء إصلاح شامل للقطاع المصرفي السوداني.
وأشار إلى ضرورة توفر دعم إسعافي لسد نقص العملات الأجنبية في البلاد، خاصة مع تأثر التجارة الخارجية سلباً في الأسابيع الماضية، نتيجة لتوقف الإنتاج، وأضاف قائلاً "مهما تمتلك الحكومة القادمة من قدرات متنوعة إلا أنها تحتاج إلى وقت لثمار مشروعاتها"، وطالب الحكومة القادمة بوضع البرامج الملائمة وتحسين بيئة العمل والبنيات التحتية، لتسهيل دخول الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد.
بواسطة : hanadi
 0  0  90
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 23:46 الجمعة 18 أكتوبر 2019.