• ×

/ 21:38 , الأربعاء 13 نوفمبر 2019

حكومة التكنوقراط .. المجلس العسكري يضع النقاط على حروف الفترة الانتقالية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إعداد : صلاح باب الله .
حالة من الترقب تسود الشارع السوداني عقب إعلان المجلس العسكري الانتقالي في السودان اعتزامه تشكيل حكومة تصريف أعمال في البلاد خلال أسبوعين
وابلغت مصادر عليمة ( كيم) إن المجلس العسكري الانتقالي في السودان سيعلن عن حكومة تصريف اعمال من التكنوقراط تختص بإدارة المرحلة الانتقالية في البلاد بغض النظر عن التوصل لاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير او عدمه .
وأكد المجلس العسكري الانتقالي لمجلس العسكري بأنه لن يخضع لأي ابتزاز سياسي أو ضغوط إقليمية أو غيرها، واتهم جهات في أقصى اليسار وفلول النظام بإعاقة عملية التفاوض وإفشال أي اتفاق مع قوى التغيير.
وقال نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو إن المجلس العسكري لا يريد السلطة ولم يرفض التفاوض وإن الاتفاق لن يكون جزئياً وإنما لكل الشعب والتفويض للمجلس العسكري من الشعب السوداني.
وأضاف دقلو الذي كان يخاطب حشداً جماهيرياً بمنطقة قري شمالي الخرطوم يوم امس السبت أن المجلس العسكري إذا كان يريد السلطة لوافق على مقترح الأعوام الأربعة أو الثلاثة وأضاف عندما عرفنا المخطط في التفاوض قلنا نريد الشعب السوداني وليس الأفراد الذين يعيشون في أوروبا.
وتابع: يجب تكوين حكومة ومجلس وزراء للعمل التنفيذي والمجلس سيكون من كل أطياف الشعب السوداني.
ونقلت صحيفة ( الانتباهة) عن المتحدث باسم المجلس العسكري شمس الدين كباشي أن أعضاءه لديهم خيار الدعوة إلى انتخابات مبكرة وأضاف أنه تم إرجاء الدعوة للانتخابات من أجل إتاحة الفرصة لجهود الوساطة.
وكشف كباشي عن التئام اجتماع ليل امس الاول ( الجمعة) الجمعة مع الوسيط الإثيوبي ومندوب الاتحاد الإفريقي الدائم بالسودان وأوضح أن الاجتماع تداول العودة للتفاوض مع قوى الحرية والتغيير، وأكد أن الأمور تمضي بصورة وصفها بالجيدة والإيجابية، ومضى للقول: (ستتم الدعوة قريبًا من قبل الوسيط للتفاوض).
وأكد عضو المجلس العسكري الفريق ياسر العطا أن انتقال السلطة إلى حكومة مدنية مستقرة يتطلب إشراف القوات المسلّحة على المرحلة الانتقالية، وقطع بعدم سعي المجلس العسكري للانفراد بالسلطة، وبث رسائل طمأنة بأن اتصالات تبذل من أجل استئناف التفاوض مع قوى التغيير والحرية.
وقال العطا إن القوانين تنص على أن تسلم السلطة إلى حكومة منتخبة ولكن المجلس رأى أن يتم ذلك عبر حكومة مدنية انتقالية تضع الترتيبات اللازمة والأرضية المناسبة لبناء حكم ديمقراطي مستقر، كما أن وجود القوات المسلّحة في الساحة السياسية خلال الفترة الانتقالية يمثل ضامناً وحامياً لها من أي انحرافات يمكن أن تهدّد أمن واستقرار البلاد كما أن ذلك سيقطع الطريق أمام أي تحركات سالبة لبقايا النظام المخلوع.

وطالب الفريق العطا تحالف قوى الحرية والتغيير بإزالة الشكوك ووقف الاتهامات ضد المجلس العسكري والتعامل معه كشريك أساسي في عملية التغيير الذي حدث في السودان، مؤكداً أن المجلس لا يسعى بأي شكل من الأشكال للانفراد بالسلطة وإنما يسعى لإقامة حكم مدني ديمقراطي مستدام ينقل البلاد إلى مربع الاستقرار والسلام
بواسطة : صلاح
 0  0  139
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 21:38 الأربعاء 13 نوفمبر 2019.