• ×

/ 21:46 , السبت 20 أبريل 2019

التعليقات ( 0 )

والي وسط دارفور يدعو لاعادة النظر في إحصائية المعسكرات

الأمم المتحدة تضع ثلاث إستراتيجيات لتعزيز السلام بدارفور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
زالنجي:جمعة عيسى .
وضعت الأمم المتحدة ثلاث إستراتيجيات لتعزيز وتقوية السلام في دارفور تتمثل في حفظ وبناء السلام والتنمية المستدامة بتوفير الخدمات الأساسية في مناطق العودة الطوعية التي انتظمت عدد من ولايات دارفور.
وأوضح الوفد الأممي رفيع المستوى الذي يضم ثلاثة من مساعدي الأمين العام للأمم المتحدة خلال لقاءلقاء جمعه بوالي وسط دارفور محمد احمد جادالسيد ان زيارة الوفد تجيئ جاء بغرض الوقوف على المطلوبات التي تحتاجها مناطق العودة الطوعية،قبل موعد خروج البعثة عام٢٠٢٠م الذي حدده مجلس الأمن،خاصة بعد ان تحولت مهام البعثة من حفظ السلام إلى بناء السلام.
وقدم الوفد مقترحات لعقد إجتماعات دورية مع حكومة الولاية بعد نقل مقرها الرئيس إلى زالنجي، بهدف التنسيق لتنفيذ المشروعات التنموية ،قبل رفع التقريرين إلى مجلس الأمن في نهاية فبراير الجاري،وابريل المقبل.
من جانبه أكد والي وسط دارفور محمد أحمد جادالسيد إستقرار الأوضاع الأمنية بالولاية عقب حملة جمع التي ساهمت في حماية الموسم الزراعي وبسط هيبة الدولة،وتحول المواطنين إلى ثقافة القانون بدلا عن الإقتتال،إضافة لبعض التدابير التي اتخذت خاصة المصالحات القبلية ،الأمر الذي شجع العديد من النازحين واللاجئين للعودة إلى مناطقهم الأصلية.
ولفت جاد السيد إلي ان مجلس للسلام والعودة الطوعية بالولاية ينسق مع كافة الجهات التي ترغب في تقديم الخدمات للعائدين.
ونبه لمعاناة الرُحل من مشكال حقيقة خاصة المياه بسبب المورد الموحد الذي يشترك فيه الناس والماشية ،واستعرض والي وسط دارفور العقبات التي تعتري قرى العودة التلقائية في محلية قولو ونيرتتي تتمثل في عدم وجود الطرق لتصدير منتجاتهم بعد ان اصبحوا منتجين ودعا الأمم المتحدة إلى اعادة النظر في إحصائية المعسكرات عقب عودة العديد من سكانها إلى مناطقهم.
بواسطة : صلاح
 0  0  53
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 21:46 السبت 20 أبريل 2019.