• ×

/ 18:21 , الإثنين 22 يوليو 2019

التعليقات ( 0 )

مذكرة تفاهم لتطوير الاستزراع والموارد السمكية بمناطق السدود السودانية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي .
وقعت الهيئة العامة لبحوث الثروة الحيوانية وهيئة تطوير الزراعة بمنطقة سد مروي مذكرة تفاهم حول تطوير الاستزراع والموارد السمكية بمناطق السدود السودانية
ووقع عن هيئة بحوث الثروة الحيوانية البروفسير ابتسام امين قريش المدير العام لهيئة بحوث الثروة الحيوانية
وعن هيئة تطوير الزراعة بمنطقة سد مروي المهندس معاوية محمد المنا المدير العام لهيئة تطوير الزراعة بمنطقة سد مروي
وقال وزير الثروة الحيوانية آدم عبد الكريم دقاش في تصريح صحفي اليوم (الاثنين) عقب التوقيع -أهمية المذكرة في النهوض بقطاع الأسماك لاهميته الاقتصادية وأشار الى إنها بداية لتفاهمات أوسع لتطوير قطاع الثروة الحيوانية وأشار دقاش للدور المتعاظم للهيئتين في تطوير صناعة الاستزراع السمكي وطرق ومواعين الصيد الطبيعي بغرض زيادة الإنتاج السمكي وتصنيعه كأحد ركائز التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمجتمعات مناطق السدود بالسودان وذلك عبر البحوث التطبيقية والإرشاد ونقل التقانات الحديثة والتطوير بعمل مشروعات نموذجية وتجارية ناجحة لجذب الاستثمار المحلي والأجنبي ليلعب قطاع الاسماك الدور المناط به لتمكين السودان ليكون أحد الدول الرائدة عالميا في المجال وله ما يؤهله لذلك من موارد طبيعية من الأراضي والمسطحات المائية علاوة على الطقس الحار والداي طوال السنه وقال دقاش أن المذكرة ستنفذ ضمن مشروعات ميزانية 2019 م لأهمية قطاع الاسماك وذلك في إطار تطوير الاستزراع السمكي بمناطق السدود وأضاف أن بحيرة السد من أكبر المواعين الإنتاجية للأسماك في السودان.
وفي السياق قال وزير الدولة بالموارد المائية والري والكهرباء المهندس موسى عمر أبو القاسم أن وزارته تقوم بمشاريع تنموية لنتاج السدود والري ومشاريع أخرى في مجال حصاد المياه بالإضافة لمشروع زيرو عطش وأوضح أن الهدف من تلك المشاريع التنمية المستدامة للسودان ولا تتحقق إلا بتوفر المياه ودعا لتضافر الجهود والتنسيق لتحقيق الأمن والاستقرار لتكامل العملية التنموية لتفجير الطاقات في مناطق السدود وأشار لدور هيئة تطوير الزراعة بمنطقة سد مروي في مجال مشاريع الإنتاج الحيواني واستخدام البحوث التطبيقية وقيادتها للمشاريع بعلمية ومنهجية مؤكدا أهمية ربط البحوث بالإنتاج وقال عمر موسى أن الإمكانيات في مجال الاستزراع السمكي تحتاج فقط للتحفيز المعنوي والمادي بجانب الموارد التي يتمتع بها السودان . وقال إن المذكرة تهتم بتقديم خدمة للمنتجين وتعظيم القيمة المضافة ومؤكدا دعمه للمذكرة املأ بأن يكون لها نمازج ترويجية لتشجيع المستثمر الوطني والأجنبي للنهوض بقطاع الأسماك .
ومن جهته قال مدير هيئة تطوير الزراعة بسد مروي المهندس,معاوية المنا أن المذكرة مبادرة من من هيئة بحوث الثروة الحيوانية بالتعاون مع هيئة تطوير الزراعه للنهوض بقطاع الأسماك للوصول لنتائج ترضي طموح الطرفان في إنتاج الأسماك والاستفادة من البنيات التحتية للسد في تطوير الزراعة بشقيها النباتي والحيواني وأشار إلي تجربة هيئة الزراعه في مجال الاستزراع بالأقفاص العائمه ببحيرة سد مروي وقال إنها تجربة ناجحة تدفع بصناعة الأسماك وقال إن التعاون بين هيئة بحوث الثروة الحيوانية وهيئة تطوير الزراعة بمنطقة سد مروي يدفع بالحصيلة المعرفية والتجربة من أجل تقديم منتج جيد للبلد وأكد تسخير كافة الإمكانيات للتعاون لتطوير زراعة الأسماك وصناعة فرص طيبة للمستثمرين وقال إن التحدي كبير للسعي في إنتاج اعلاف جيدة لتغذية الأسماك والتحول الغذائي وأعرب عن أمله بإنتاج للاكتفاء الذاتي والتطلع للصادر واقتحام الأسواق العالمية بتقديم منتج جيد ومنافس .
ومن جهتها أشارت الدكتورة ابتسام امين قريش مدير عام بحوث الثروة الحيوانية الي أهمية الاتفاقية في مجال تطوير قطاع الثروة السمكية وقالت إن هنالك موارد مائية غير مستقلة وان الاتفاقية تشكل دعم كبير في مجال الأسماك بالخبرات البحثية وأكدت أن قطاع الاسماك شهد تطور ونهضة كبيرة في الاونه الأخيرة بنشر ثقافة الغذاء . وقالت إن الدولة اتجهت للاستثمار في الأسماك لسهولة انتاجه وأضافت أن الاتفاقية بين الهيئتين لتوجيه الشراكات مدعومة بالعلم والبحوث لتقديم نمازج توضيحية للاستزراع السمكي وإنتاج الفقاسات والتحسين الوراثي لسمكة البلطي والجوموط وتطوير الإنتاج بالبحوث في مجال التغذية لإنتاج علائق بمواصفات ذات قيمة غذائية عالية من المنتجات المحلية .
بواسطة : hanadi
 0  0  48
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 18:21 الإثنين 22 يوليو 2019.