• ×

/ 06:04 , الإثنين 18 فبراير 2019

التعليقات ( 0 )

بعد اطلاق سراحهم... قوش والشباب .الحوار سيد الموقف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير :عبد العزيز النقر .
الخط العام للحكومة يتجه بكلياته الى محاورة الشباب وهو الامر الذى اكده لقاء المكتب التنفيذى لامانه الشباب بالمؤتمر الوطنى بالرئيس البشير حيث تطرق اللقاء الى عدد من القضايا السياسيه التى تهم الشباب وبحسب مصادر مطلعة تحدثت ل(كيم) فان الرئيس طالب القوى السياسية المشاركة فى الحكومة بادارة حوار مع شباب الاحزاب ومن ثم وعد بالجلوس بشكل مباشر مع الشباب فى جلسه مفتوحه لمناقشه قضاياهم فى المرحلة القادمه مؤكد ان الرئيس ملم بكل التفاصيل التى تخص الشباب ، بالرغم من تضارب الارقام التى حملتها صحف الخرطوم اليوم الاربعاء عن عدد المخرج عنهم من الشباب المحتجين الا ان الثابت ان العدد فاق 200 شاب جلس معهم مدير جهاز الامن والمخابرات الوطنى صلاح قوش ناقش فيه كثير من القضايا الشبابيه التى تهم الشباب، وتم تشكيل لجنة لاستكمال مطلوبات الشباب، ولعل الناظر لموقف مدير جهاز الامن فى الفترة الماضية كان قارئا جيدا لمجريات الاحداث الامر الذى جعله يتحدث عن مطلوبات للشباب وصلت حد انتقاده للاداء التنفيذى للحكومة او على ادق التفاصيل القرارات المحلية التى تتخذها المحليات والتى ادت الى اغلاق القهاوى واماكن الشيشه فى شارع النيل وبقيه المناطق الاخرى المبادرة التى قادها مدير الجهاز كللت باطلاق (186) شاباً تم اعتقالهم في الاحتجاجات الأخيرة حسب الاحصاءات الرسميه ، بمبادرة من المدير العام للأمن الفريق أول امن مهندس صلاح قوش ، وذلك عقب زيارته للمعتقلين بمقر اعتقالهم بسجن الهدي غربي مدينة أم درمان شمال وقال اللواء حسان في تصريحات صحفية أن مدير الأمن السوداني اجري حواراً مع الشباب المعتقلين بمقر اعتقالهم ، توصلوا من خلاله لتفاهمات حول الأسباب التي دعت الشباب للتظاهر ، وافضي الاجتماع لتكوين لجنة من الشباب المعتقلين لبحث القضايا التي دعت للتظاهر والسعي لحلها عبر النقاش والحوار، وكانت اولى تعلقايات مدير الجهاز فى الخامس من اكتوبر من العام الماضى قبل اندلاع الاحتجاجات بنحو شهرين أكد صلاح عبد الله قوش، حرص الجهاز على بسط الحريات وخدمة المجتمع، وشدد على أن المطلوب هو فتح نقاش واسع وليس الحجر والتضييق وقال قوش في تصريحات صحافية في رده على سؤال عن برنامج شباب توك خلال زيارة ميدانية لمركز حياة للتأهيل النفسي نحن ضد الحجر والتضييق على حريات الناس ونتيح حرية التعبير لجميع الآراء وأن تتحول إلى ساحة للحوار بين كل الناس ودعا لقيادة حملة تعبئة واسعة وسط الشباب وتركيزها نحو الإنتاج والتوجه نحو قيم جديدة تعزز تماسك المجتمع على قيم كلية نابعة من أصول الدين. وطالب المدير العام لجهاز الأمن، القوى السياسية والحركات الاجتماعية باستيعاب طاقات الشباب بعيداً عن التناحر والمزايدات السياسية من أجل خدمة البلد. وحث قوش جميع منظمات المجتمع المدني لاتباع منهج مركز حياة للتأهيل النفسي والاجتماعي لإقامة نشاط إيجابي واقٍ للشباب. ونبه لعزوف شريحة الشباب عن البرامج السياسية وتغير اهتمامتها ورغباتها، داعياً لاستحداث وسائل وترتيب قيم جدية تتماشى مع الدين لربطها بواقع الشباب حتى يتم ملء الفراغ وتوظيف طاقات الشباب في برامج ذات قيم لخدمة الشباب والوطن. وأكد قوش دعم الجهاز لمركز حياة ومساندته لأن المدمنين ضحايا لعمل منظم وليسوا مجرمين، ونستهدف إعانتهم وانتشالهم من الإدمان ونعينهم في الحياة مع إدماجهم في المجتمع.
بواسطة : seham
 0  0  84
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 06:04 الإثنين 18 فبراير 2019.