• ×

/ 17:47 , الإثنين 22 يوليو 2019

التعليقات ( 0 )

لجنة معالجة الأزمه ..... البحث من مخارج اقتصادية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير: عبدالعزيز النقر .
من المتوقع أن تجرى اليوم الخميس لجنة إدارة الأزمة المكونه من جانب الحوار الوطنى لقاء مع رئيس مجلس الوزراء القومى معتز موسي لدراسة الموقف الًاني لمترتبات ميزانيه البرامج والموقف العام من الأزمة الاقتصاديه الراهنه ، اللجنة التى يرأسها بحر ادريس ابو قرده تهدف الى مساندة حكومة الوفاق الوطنى الثانية فى برنامج الاصلاح الاقتصادى وتبصير قواعدها السياسيه بمجريات الأحداث الا ان البعض ينظر الى ان اللجنة لم تتقدم بالسرعة المطلوبه سواء فى التنوير العام لقواعدها او تقديم رؤية متكاملة لمساندة الحكومة فى برنامجها الاقتصادى ومجابهه الازمة الاقتصادية الراهنه.
في ذات الوقت بدأت الخرطوم بجولات خارجيه لفك الضائقة الإقتصاديه عن البلاد حيث حط الرئيس فى الدوحه القطرية فى زيارة استغرقت يومين اعتبرها مراقبيين بانها زياره تصب فى خانه تعهدات الدوحة بمد يد العون الى الحكومة السودانية من ناحة وكذلك استكمال جهودها فى سلام دارفور من جهة اخرى كما كشف مصدر مطلع تحدث ل(كيم) ان رئاسه الجمهورية تعد الى زيارتين فى الايام القادمه قد تعطى مؤشرات ايجابية كبيرة ولم يفصح المصدر عن وجهة رئيس الجمهورية القادمة غير انه استدرك بالقول ان الزيارتين من شأنهما أن تعيدان التوازن الإ قتصادى للبلاد خاصة بعد الدعم الذى قدمته تركيا والامارات وقطر وروسيا، فيما اطلق المؤتمر الوطنى مبادرة لم الشمل التى اطلقتها أمينة الأمانة الاجتماعية بالحزب، مها أحمد عبد العال والتى تعتبرها خطوة فى الاتجاه الصحيح وتأتي تحت شعار اختلاف الرأي لا يفسد للود القضية وأضافت عبد العال أن المبادرة تهدف أيضا إلى الحفاظ على التماسك المجتمعي، من خلال جهود يقودها رجال الإدارة الأهلية والطرق الصوفية والفنانون والمبدعون ورموز المجتمع وقال مقرر لجنة المبادرة محمد عبدالحي إن اللجنة تهدف إلى التواصل مع الفاعلين في المجتمع، للتداول حول قضايا السودان الاجتماعية وأوضح عبدالحي أنهم سيبدأون بقضية السلم الاجتماعي، وحفظ الروابط الوطنية، ووحدة البلاد، مضيفاً سيكون الحوار هو السلوك المجتمعي في حل كل القضايا الوطنية، من أجل مجتمع متراحم ومتعايش بمختلف ثقافاته وألوانه الاجتماعية والسياسية.
ويرى خبراء فى الشان الاقتصادى ان المؤشرات الأولية لموازنه البرامج تمضي بشكل جيد وتوقعوا أن تحدث إختراقا كبيرا خلال الربع الاول منها وطالبوا الحكومة بمعالجة ازمة السيوله والوقود واتباع برنامج التقشف الحكومى فى المرحلة القادمه، والعمل على تغطيه عجز الموازنه العامه، بالاضافة الى خفض معدلات التضخم من ناحيه اخرى والسيطره على اسعار السلع، تنوير رئيس مجلس الوزراء معتز موسي لاعضاء احزاب حكومة الوفاق الوطنى اليوم من شانه ان يقدم رؤية متكاملة لرؤية الحكومة فى ادارة ازمتها الاقتصادية فى المرحلة القادمة وهو ما تحتاجه هذه الاحزاب ونبه ادريس ابو قرده رئيس لجنة معالجة الأزمة التي تتكون من ممثلي الحوار الوطني، بحر ادريس ابو قردة معتبرا ان الازمة ياتى بسبب تقصير الدولة تجاه المواطن في قضية الخبز، وقال (المواطنون كانوا على حق وكان هناك قصور واضح من الدولة خاصة في قضية الخبز)، واتهم قوى سياسية باستغلال الازمة
بواسطة : seham
 0  0  108
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 17:47 الإثنين 22 يوليو 2019.