• ×

/ 17:46 , الإثنين 22 يوليو 2019

التعليقات ( 0 )

الزكاة في النيل الازرق نفرة الخير لدعم السلام والانتاج

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الدمازين: محمد عبد الله الشيخ .
يوم مشهود من ايام الزكاة بولاية النيل الازرق والحدث هو نفرة الخير الثامنة الوثبة الثانية التي كانت حديث الركبان لشمولها لكل فئات المجتمع من الشرائح المستحقه للزكاة وتلك الناشطة اقتصاديا من الحرف والصنع في أوساط الشباب والمرأة والأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن والأيتام والأرامل وأهل الدعوة والقرآن فئات استهدافها الديوان عبر دعم مباشر لمعاشهم عبر عشرون ألف سلة غذائية (سلة زاد الشاكرين) وعشرة الف جوال من الذرة لتأتي المشروعات الهادفه للاخراج من دائرة الفقر بعدد1711 مشروع عبر 44 حزمة تشمل معدات ورش الحدادة والنجارة والكهرباء والنقاشه والحدادة والبناشر هذا علاوة علي مواتر النقل مواتر المعاقين ووحدات الري البستاني وقوارب الصيد ذات المحركات (لنشات) وطواحين الغلال هذه المشروعات كما أفاد أصحاب الشأن تمت عبر دراسات من القواعد عبر لجان الزكاة بالأحياء والقرى ثم مكاتب الزكاة بالمحليات هكذا ابدي الاستاذ خالد حسين محمد عمر والي النيل الأزرق رضاه وتأكيده علي عظم دور ديوان الزكاة وقال الوالي ان الزكاة هي الركن الإسلامي الثاني خص الله بها أهل الحاجه قد اهتم القائمون علي أمرها في السودان وأصبحت نموزجا يحتذي به وتهتدي بتجربتها العديد من الدول
الزكاة اصبحت تتخذ لنفراتها شعارا تسعي لتحقيقه وهاهي الان تطلق هذه النفرة تحت شعار ((او اطعام في يوم ذي مثقبه)) وقد اصبحت نفرات الزكاة سندا للناس والزكاة لم تتوقف علي الاطعام لكن امتدت لاخراج الناس من الفقر عبر المشروعات وامتد عطاء الزكاة لكل القطاعات الحيه الحرفيه والزراعيه والصناعيه وذوي الاحتياجات الخاصه لدمجهم والاستفاده من طاقاتهم كما شمل العطاء المرأة والشباب واكد الوالي ان هذا العطاء يزيد من عظمة دور الزكاة مؤكدا قدرة العاملين عليها لإنزال هذا المنهج وتحقيقه علي أرض الواقع لتخفيف حدة الفقر مثمننا جهود الديوان فيما يلي المشروعات المخرجة من دائرة الفقر
وعلى جانب لقائه لوزيرة الضمان الاجتماعي والأمين العام لديوان الزكاه بحضور وزير الصحة والرعاية الاجتماعية وأمين ديوان الزكاة بالولاية أكد الوالي ان جميع برامج الزكاة ستجد منه الرعاية والدعم لما لها من أثر في استقرار الولاية عبر تدخلات الديوان في معاش الناس.
من جهتها أكدت المهندسه وداد يعقوب وزيرة الضمان والتنميه الاجتماعيه ان عطاء الديوان شمل كل فئات المجتمع وأضافت لدي مخاطبتها كرنفال نفرة الخير الثامنة ان لجان الزكاة يعول عليها كثيرا في الوصول الي الفقراء وأكدت أن الوزارة لديها برنامج لإعادة الاستهداف تقوم عليه مجموعة من الشباب لإيصال الدعم والمشروعات للمحتاجين وقالت الوزيرة ان هنالك برامج مع الديوان للحد من الفقر مثل القرض الحسن والتمويل الاصغر علاوة علي التدخلات في الوجبه المدرسية واوصت الوزيرة العاملين بالديوان بالوصول لكل فقير مؤكدة سعادتها بالمشروعات التي نفذها الديوان ودور جامعة النيل الازرق في التقييم وقياس الاثر للمشروعات
ومن جهته ابدى الدكتور محمد عبد الرازق مختار الامين العام لديوان الزكاة سعادته بالمشروعات المقدمه بالنفرة وما تحدثه من نقله وسرور في حياة الناس وأكد الامين ان الزكاة طهرة للمال وتزكية للنفوس تعبدا لله وعونا للفقراء وهي المشروع التكافلي الذي اعجز الغرب ومضي قائلا :الزكاة فرضها الله إخراج للناس من الحاجة والعوزمضيفا ان نفرات الزكاة قد انتظمت كل ولآيات السودان بمثل هذه المشروعات موضحا ان المجلس الأعلي لأمناء الزكاة قد رفع نسبة المشروعات الي 30% من الإخراج من الفقر وإدخال الفقراء في دائرة الانتاج مطالبا بتقديم مشروعات حقيقيه مخرجه من الفقر واثني عبد الرازق علي دافعي الزكاة الذين يؤدون زكاتهم عن طيب خاطر شاكرا الدور الكبير للجان الزكاة القاعديه والعاملين بولاية النيل الازرق لحسن إلاعداد والترتيب الجيد لنفرة الخير وفي تصريح صحفي اوضح الامين ان الديوان لديه عدة حزم للتدخل في العلاج عبر التأمين الصحي بمبلغ يزيد عن 800 مليون جنيه كدعم راتب علاوة على دعم الطلاب والمشروعات المخرجة من الفقر بعدد ((46,000)) اسرة على مستوى البلاد
من جانبه اوضح العميد شرطة دكتور محمد ادم الامين وزير الصحه والرعايه الاجتماعيه بولاية النيل الأزرق ان هذا الحضور كان حافلا ومحييا للأمل مؤكدا أن مجهودات ديوان الزكاة امتدت في مناقب عدة شملت الصحه والمياه والسدود وكانت كلها تحمل عناوين الخير والبشريات
من جانبه اكد الاستاذ سليمان النور سليمان امين ديوان الزكاة بولاية النيل لازرق ان الاحتفال بنفرة الخير الثامنه يأتي شكرا لله وعرفنا بفضل دافعي الزكاة وفرحة للمساكين وطلبا لرضي رب العالمين واوضح الأمين ان البرنامج ياتي في محاور سلة زاد الشاكرين الغذائة بعدد عشرين الف كرتونة وتوزيع عدد10000 جوال ذرة ويمتد العطاء ليشمل خلاوي وطلاب القرآن الكريم وأهل الدعوة والأرامل والأيتام ودور المؤمنات والمساجد عبر المحور الدعوي علاوة علي محور المشروعات الذي يشتمل علي مشروعات الشباب والمراة والمشروعات الخدميه في مجال المياه والصحه ومشروعات الحرفين في مجالات النجارة وورش الحدادة والكهرباء والنقاشه ومشروعات الأشخاص ذوي الاعاقه ومواتر النقل وفي تصريح صحفي قال سليمان ان الديوان قد حقق نسبةجبايةفي العام 2018 بلغت 240% بمبلغ يزيد علي أربعمائة واربعة مليون وأربعمائة ألف جنيه مؤكدا أن المبلغ يتنزل خيرا وبركة علي الفقراء واضاف ان الزكاة تعمل علي إخراج الناس من دائرة الفقراء الي الكفاية والغني والدخول في دائرة الانتاج مؤكدا الالتزام بشعار التدريب قبل التمليك وقال ان الزكاة قامت بزراعةمشروع سنابل الخير من اجل دعم العائدين من مناطق الحرب والخلاوي وتوفير التقاوي المحسنه موضحا ان الانتاج المتوقع للمشروع من الذرة يصل الي 10000جوال ذرة
من جانبه اوضح الشيخ بلال حسين ممثل لجان الزكاة القاعديه ان المعني بتحصيل وصرف أموال الزكاة هو ولي الأمر وقد خاطب الله تعالي الرسول (ص ) بهذا الأمر يأخذها من الأغنياء وردها الي الفقراء وقال بلال ان الله تعالي قرن بين التوبة والصدقه وهي طهارة وزيادة للمال والنفس من الغل والحسد وأكد أن مانراه من مشاريع عرفنا أين تصرف أموالنا التي ندفعها لديوان الزكاة وقال ان هذه المشروعات لها اثر في حياة الناس والتوسع في الانتاج
بواسطة : صلاح
 0  0  97
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 17:46 الإثنين 22 يوليو 2019.