• ×

/ 18:42 , الإثنين 22 يوليو 2019

التعليقات ( 0 )

خلفتها مجموعة سياسات سابقة .... الاصلاح الاقتصادي معالجة مشكلات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: الهضيبي يس .
يعتبر برنامج الاصلاح السياسي والاقتصادي الذي اطلق من قبل الحكومة السودانية خلال العام 2014. وقالت إن برنامجها الجديد يحاول معالجة مشكلات خلفتها مجموعة سياسات سابقة بكافة مجالات الحياة، معلنة استعدادها لفتح صفحة جديدة.
ووصف النائب الاول للرئيس البشير ومسؤول برنامج اصلاح الدولة بكري حسن صالح ذلك البرنامج "بالقضية المحورية والأساسية" التي يجب أن يشترك فيها الجميع لبناء دولة متقدمة فى جميع النواحي، مؤكدا أن ذلك يأتي في إطار خطاب الوثبة الذي أعلنه رئيس الجمهورية فى يناير 2014، والذي يدعو إلى إصلاح إداري واجتماعي بجانب تحقيق وفاق عام فى البلاد.
واستبشر الخبير الاجتماعي عبد المنعم عطا خيرا بالإصلاح في المؤسسات الحكومية أن البرنامج الجديد لم يخاطب أصل المشكلة بشكل مفصل "بل يتجه للتعامل مع إفرازات فقط"، واوضح أن السياسات الاقتصادية بشكل عام تمثل أساس المشكلة السودانية.
سيما وان ممثلين للمجتمع الدولي اكدو علي دعم برنامج " السودان" الاصلاحي بشقية السياسي والاقتصادي فقد وتم الإعلان في وقت سابق ، عقب لقاء ضم ممثلي الوكالة البريطانية للتنمية وسفير الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة مع عدد من المسؤولين بالحكومة السودانية عن وثيقة مشتركة لإعادة الثقة بين حكومة الخرطوم والمجتمع الدولي، وإعداد خطة للاستفادة منها في برامج الدعم التي يقدمها المجتمع الدولي للسودان.
بينما كانت مبادره الحوار الوطني للوفاق السياسي واحده من مساعي واهداف احداث الاصلاح الشامل لمؤسسات الدولة السودانية بدءا من خلق الشراكة السياسية وتسخير موارد الدولة لصالح مواطنيها.
وهو ما ظل يردده الرئيس البشر فى كافة لقاءاته السياسية مع من هم بالداخل والخارج والمضي فى مسلك البحث عن السلام بالتفاوض وحقن لدماء الشعب السوداني.
وقطعا هذا لايعني تخل الحكومة عن مسؤليتها تجاه المواطنيين ، حيث ماتزال عجله الحياة ماضية بتوفير كافة مستلزمات المواطن واهم مافيها " الامن" مع المضي فى انفاذ برنامج الاصلاحات السياسية بالترتيب لانتخابات العام 2020 كنقطة فارقة للتداول السلمي للسلطة وكذلك مكافحة الفساد واصلاح ديوان الخدمة المدنية.
ويقول البشير أن برنامج الإصلاح الذي انتظم الجهاز التنفيذي في كافة مستويات الحكم، بصدور عشرات القرارات والتوجيهات الرئاسية، في المحاور المختلفة، وتلك الإجراءات الإصلاحية بدأت تؤتي ثمارها خيراً وبركة على أهل السودان، حيث استصحب الإصلاح التنفيذي بجهود تشريعية خلال العام الماضي بإجازة (21) مشروع قانون.
مشددا بفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون في مناطق الصراعات، بتنفيذ عمليات نوعية قادتها قواتكم المسلحة مستفيدة من التقنية الحديثة في إدارة وتنفيذ الخطط العملياتية لتحقق قواتنا المسلحة مسنودة بالقوات النظامية الأخرى، تحقق انتصارات حاسمة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق لتنكسر شوكة التمرد إلى الأبد بإذن الله، لحماية المواطنين وممتلكاتهم من أعمال الخارجين على القانون.
الامرالذي أفضى إلى نشر الأمن والاستقرار في أنحاء البلاد المختلفة، ذلك بنزع كامل للسلاح من أيدي الأفراد والجماعات لتعود بلادنا آمنة مطمئنة، والتكامل مع العمل العسكري والعمل الأمني والعمل الشرطي.
وعلى قيمة "الحرية" للإعلام لطالما ربطه الرئيس البشير بالمسؤولية.
بواسطة : seham
 0  0  123
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 18:42 الإثنين 22 يوليو 2019.