• ×

/ 22:55 , الثلاثاء 16 يوليو 2019

التعليقات ( 0 )

(2) مليار دولار جملة مساهمة ولاية سنار في الصادر السوداني من الزراعة

والي سنار الدكتور عبد الكريم موسى في حديث الصراحة عبر ( كيم)

والي سنار مع مندوب( كيم) في منزل ناظر رفاعة بالدندر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اجرى الحوار في الدندر: صلاح باب الله .
كان لافتاً مشاركة والي سنار الدكتور عبد الكريم موسى عبد الكريم في فعاليات ( يوم الدندر) الذي نظمته نظارة قبائل رفاعة بالدندر ( كيم) كان حضورا في الاحتفال بمنزل ناظر قبائل رفاعة صلاح المنصور في مدينة الدندر وجلس مع والي سنار على مائدة الغداء ودار الحديث مع الوالي عن الظرف الراهن الاقتصادي وما تبعه من افرازات في المساحة التالية:

الآن انت في الدندر تشارك في الاحتفال بيوم الدندر الذي تنظمه نظارة قبائل رفاعة المغزى والدلالت؟
يوم الدندر واحدة من ممسكات الوحدة الوطنية فالتنوع الاجتماعي يتجسد في محلية الدندر وبيت الناظر صلاح المنصور يجسد هذه المعاني ولذلك حرصنا على التواجدفي منزل النظارة وليومين متتاليين لنعضد التعايش السلمي والإدارة الحسنة للثراء الثقافي والتنوع المجتمعي فالنظارة تعتبر كتيبة متقمة لحفظ الارث الاجتماعي والثقافي والاثني بالمملكة السنارية وجميع قيادات الادارات الاهلية في وسط السودان حتى ممثل ناظر البنى عامر حضوراً في هذا الاحتفال وهذا برهان عملي للتعايش والتماسك الاجتماعي فيوم الدندر يعضد الوحدة الوطنية وبحق هو ( يوم الزينة).
عفواً سعادة الوالي دعنا نتوةقف عند مفردة ( يوم الزينة) التى نعت بها يوم الدندر؟
يوم الدندر في ظل الاعمال التخريبية رسالة قوية تؤكد حب الوطن وريادة الادارة الاهلية فالمندسين يحتشدون للتخريب والادارة الاهلية في الدندر بقيادة الناظر صلاح المنصور تحتشد مع الاهل لتؤكد حب الوطن وتعضد التعايش السلمي فهو بحق ( يوماً للزينة) هذا اليوم سيجد الرعاية من حكومة الولاية والدعم لبرامجه المتمثلة في النحاس والدوبيت وسباق الهجن لانها بضاعة رابحة.
وأين تقف ولاية سنار في الوقت الراهن من الاعمال التخريبية والتظاهرات؟
حكومة الولاية نجحت في الحيلولة دون حدوث اية تظاهرات واعمال شغب وضعت اجراءات احترازية من بينها تأمين المؤسسات الحكومية ورئاسات المحليات ومنذ وقت مبكر كما اصدرنا قرارات بمنع التجمهرات التى تفضى لحدوث فوضى واغلاق المدارس والجامعات وأؤكد انه لم يتم اي حرق وتخريب لمؤسسات الولاية او إراقة دماء وإزهاق ارواح ومع تلك الاجراءات كان لوعي مواطن ولاية سنار القدح المعلى في استقرار الولاية فالممتلكات هي ملكاً للمواطن في المقام الاول بجانب التنسيق الكبير المحكم بين جميعالاجهزة الامنية ونؤكد ان سنار متعافية تماماً من الشغب والتخريب.
اذاً اين يقف الصراع مع المندسين حتى الآن؟
التعبير السلمي امر يكفله الدستور ولكن ثبت بالتجربة ان المظاهرات عبارة عن اعمال مدسوسة من جهات سياسية تخطط لاحداث الفوضى ولذلك كنا ومازلنا حريصين على تفويت الفرصة على المندسين من السياسيين ومن سار على نهجهم ونجحنا بالتدابير التى وضعناها في ارباك حسابات المندسين ونواياهم التخريبية .
ماهي حقيقة الموقف في السلع الاستهلاكية خاصة الدقيق والمواد البترولية؟
لو قلت لكم انه لاتوجد صفوف اكون كاذباً ولكن هناك حصص وكل مواطن يقف في صف الخبز يحصل عليه توجد معاناة ولكن افلحنا في اغلاق جميع منافذ تهريب الدقيق اما فيما يختص بالمواد البترولية هنالك مواطنيين يفقتقدون للضمير ويحصلون على حصتهم ويبيعونها خاصة بعض اصحاب المركبات العامة و..
مقاطعاً: وهل وضعتم أية ضوابط لمنع الظاهرة؟
نعم وضعنا ضوابط واستخرجنا كروت تحدد الكمية وكونا لجنة مختصة للامر وأؤكد لكم اننا نجحنا في إغلاق هذا الباب والازمة انفرجت إلي حد كبير فالمواد البترولية متوفرة وكذلك الدقيق ونوزعه بالسعر المدعوم.
اين جهود الحكومة تجاه تشييد طريق الدندر المحمية؟
منذ تسلمنا حكومة الولاية وضعنا طرق الدندر المحمية ،الدندر الحواتة القضارف وطريق سنجة الدالي المزموم في مقدمة اجندة الحكومة وابشر بان الطريق الذي يربط رئاسة محلية الدندر بالمحمية الطبيعية البالغ طوله 118 كيلومتر ونصف تم اعتماده في موازنة العام 2019م فالطريق ليس للترف فهو اقتصادي في المقام الاول ليخدم السياحة في السودان واعتمدت وزارة السياحة والثقافة جميع ممتلكات سنار عاصمة للثقافة الاسلامية من فنادق وما الي ذلك مع الطريق الرابط بمحمية الدندر والمستثمر الوطني وجدي ميرغنى رصد مبلغ مليون دلار لدعم السياحة وبنياتها التحتية بالولاية.
كم بلغ الانتاج الزراعي في الموسم الصيفي؟
الموسم كان ناجحاً ولكن وضعنا تدابير في شهر مايو خاصة في السلع النقدية والتوسع فيها افقياً وحصرناها في الصادرات البستانية وفي مقدتها السمسم والقطن وعباد الشمس والقوار إلي حد كبير ونجحنا في دفع صغار المزارعين للتوسع افقياً ومكناهم من القفز من مليون فدان في الموسم الصيفي للعام 2017م إلي 200 مليون وخمسين الف فدان في الموسم الصيفي الاخير.
وماذا فعلتم للتوسع رأسياً في الزراعة؟
اخرجنا حزمة من التدابير والحزم التقنية والمفتشين الزراعيين إلي الحقول للعمل ميدانياً مع المزارعين لاكثر من 60 يوماً قسمنا خلالها الولاية إلي إلي ستة محاور هذا الامر ادى للقفز في الانتاج من 4 إلي 5 قنطار للفدان في العام 2017م إلي 8 و10قنطار في الفدان الواحد وبلغت جملة الانتاج في العام 2018م (16) مليون قنطار من محصول السمسم وتخطينا القضارف رغم السيول اما القطن المزروع 750 الف فدان وانتجنا 17 قنطار للفدان في اللقطة الاولى ونتوقع زيادتها لـ25 قنطار للفدان في القطتين الثانية والثالثة .
وكم بلغ الانتاج لمحصول عبد الشمس؟
مشروع السوكي نجح في انتاج القطن المحورونجحنا في زراعة نصف مليون فدان من محصول عباد الشمس جملة مساهمة ولاية سنار في صادرات السودان من انتاج الموسم الصيفي لن تقل عن 2 مليار دولار وغير راضين بها هذا بخلاف الموز والقوار والبامية المصدرة وحق لسنار ان تفتخر بانتاجها وانها تعمل بتخطيط سليم وعلمي ونخطط لزراعة 3 مليون فدان في العام 2017.
واين تقف الثروة الحيوانية في سنار؟
الولاية تمتلك ما لايقل عن 16 مليون رأس من الانعام والابل 5 مليون منها فقط في محلية الدندر واكتملت عمليات تشييد محجر الدندر البيطري ونريد ان نضيف قيمة لهذه الثروة ونرتب لتفاق مع مستثمرين لانشاء مسلخين للصادر مع سفلتة مطار النورانية ونصلي حاضراً بفرض الانتاج والانتاجية.
بواسطة : صلاح
 0  0  146
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 22:55 الثلاثاء 16 يوليو 2019.