• ×

/ 22:12 , الإثنين 24 يونيو 2019

التعليقات ( 0 )

مسؤولون : خسائر فاقت مليارات الجنيهات نتيجة للمظاهرت

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: الهضيبي يس .
اكد مسؤلون سودانيون ان الدولة قد تكبدت خسائر بمليارات الجنيهات ، نتيجة لموجة التظاهرات التي عمت العديد من المدن السودانية خلال الاسبوع المنصرم.
حيث قال والي ولاية نهر النيل اللواء حقوقي حاتم السماني ، بان الخسائر بالولاية فاقت المائة مليون جنية وذلك علي اثر حرق مجموعة من المحال التجارية والمرافق الحكومية والبنوك علي يد مواطنيين يقطنون بكل من مدن الدامر وعطبرة.
واضاف الوسيلة مادفع بحكومة الولاية باتخاذ الاجراءت الامنية الازمة بغرض الحفاظ علي امن وسلامه المواطنيين ، معلنا بعودة الحياة الي طبيعتها بصورة تدريجية بمعظم مدن الولاية حيث اتخذت الحكومة في ذلك قررات اسعافية وفرت خلال الحصه المطلوبة من سلعة الدقيق لكافة مخابز قري ومحليات الولاية.
سيما وان موجة التظاهرات التي انتظمت معظم ولايات السودان علي اثر شح في بعض السلع الاستهلاكية من الخبز ، الوقود ودعوات لبعض واجهات المعارضة السودانية بالداخل والخارج للخروج للشارع.
الامر الذي لم يحظ بتجاوب كبير من قبل " الشعب" مقارنة مع حجم الدعوه وذلك مخافة من مصير قد يخيم على مستقبل الدولة والانزلاق بها الي عوالم المجهول وطريق الذهاب بلا عودة . ويشير والي ولاية النيل الابيض ابوالقاسم بركة الي القاء القبض علي "260" شخص لهم ضلع فى اثارة العنف والفوضي بالولاية بعد خسائر قاربت نحو "80" مليون جنية طالها التكسير والحرق علي يد المتظاهرين.
المدير العام لجهاز الامن والمخابرات الوطني الفريق اول صلاح عبدالله أكد علي عدم التهاون مع كل من يهدف او يسعي اثارة الفوضي وتسخير الازمة لخلق مالايحمد عقباه.
بينما شدد علي الالتزام التام بحل الازمة التي دفعت بدورها المواطنيين للاحتجاح وتوفير المعالجات لها بدا من توفير السلع وانتهاء بانسياب الخدمات.
الملفت في الامر تبرأ بعض القوي السياسية عن هذه التظاهرات ومادعت اليه بعض واجهات المعارضة بالداخل والخارج اذ ماورد ببيان حزب الامة القومي بزعامه الامام الصادق المهدي بدعوة الحكومة الي تسوية سياسية تجنب البلاد الانزلاق في براثين الثورات والاستدلال بماحدث بدول مثل سوريا ، ليبيا.
الموقف الذي اعتبر من قبل المراقبين يحمل عقلانية الموقف والقراءة الصحيحة للاوضاع الداخلية ومايمر به العالم سياسية واقتصاديا ، بعد اقرار اخر جاء علي لسان رئيس القطاع السياسي للحزب الحاكم بالسودان (المؤتمرالوطني) عبدالرحمن الخضر بان مايمر به السودان هو ازمة وهو علي تفهم كبير لموقف الاحتجاجات والمعارضة معا ومسعي كلا من الحزب والحكومة لحل المسائل بصورة انيه واسعافية واخري بعيده المدي
ووسط انتشار امني كثيف لقوات النظامية حفاظ علي المواقع والمرافق الاستراتيجية القومية بالدولية تظاهر العشرات من المواطنيين بصورة سلمية بالعاصمة الخرطوم وفق لما نص علية القانون وسط مطالبات بتحسين الاوضاع المعيشية والاقتصادية.
وذلك مخافة استغلال من وصفهم المدير العام لجهاز الامن والمخابرات الوطني بـ(المندسين) لصالح اشاعة الفوضي والانحراف عن مسار التظاهرات والدعوات السلمية لها كان لابد من تأمين الموقف بشكل مسبق وكامل تحوط لوقوف اي حدث يصعب مستقبلا تداركه
بواسطة : seham
 0  0  103
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 22:12 الإثنين 24 يونيو 2019.