• ×

/ 16:29 , الخميس 21 مارس 2019

التعليقات ( 0 )

انطلاق الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم :الخرطوم أثمرت الشراكة بين جامعة الدول العربية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا في إطار مبادرة خارطة الطريق لحوكمة الانترنت إقليمياً ودولياً، عن أن تكون مجموعة الدول العربية ضمن أولى المجموعات الإقليمية التي تعمل على صياغة خارطة طريق لحوكمة الانترنت على المستوى الإقليمي وبالتالي تقف المنطقة العربية أمام فرصة كبيرة من خلال تفعيل العمل العربي المشترك، حيث يمكن من خلالها خلق فرص عمل هائلة، وتطوير المهارات وجذب الاستثمارات ورؤوس الأموال، ودعم أسواقها، وتمهيد الطريق أمام الاكتفاء الذاتي، والمساهمة بالإنتاج المعرفي، شبكة إنتاجية ضخمة تقدر بـ 450 مليون نسمة، هي حجم الموارد الطبيعية".
ووفقاً لهذه الثمرة التشاركية أطلقت جامعة الدول العربية في المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي بأبوظبي الذي انعقد في السادس عشر من ديسمبر الجاري، أطلقت الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي مع ممثلي الدول العربية الذين حضروا حفل التدشين وذلك خلال أول أيام عمل المؤتمر.
المؤتمر قام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد
أبو ظبي وبحضور أحمد أبوالغيط، الأمين العام للجامعة والذى أكد في كلمة الافتتاح أن الدول العربية تعمل على تعزيز سبل التعاون البيني العربي في المجالات كافة ومن أهمها الاقتصادية.
وقال أبوالغيط والحق أن اختيار موضوع “الاقتصاد الرقمي العربي”، ليكون القضية المحورية لأعمال هذا المؤتمر، يعكس وبصدق مدى الإدراك بجسامة التحديات التي تواجه المنطقة العربية في ظل الدور المحوري للتكنولوجيا الحديثة في تنمية المجتمعات والاقتصادات بشكل عام.
وقال إن جامعة الدول العربية تسعى دائماً لمواكبة التطورات الجارية من حولها في جميع المجالات والقطاعات وتبني أفضل الممارسات لتفعيل وتعزيز أداء منظومة العمل العربي المشترك.
المعلوم لنا تماماً أن هناك تطوراً في بعض الدول العربية لا تغفله العين ويشهد لنا به العالم الأول حيث تحتل بعض الدول العربية – ومن بينها دولة الإمارات العربية المتحدة – مكانة متقدمة بين دول العالم من حيث استخدام شبكة الانترنت في ضوء تضاعف معدل تدفق البيانات العابرة للحدود التي تربط منطقتنا العربية ببقية دول العالم خلال العقد الماضي بما يتجاوز 150 ضعفاً.
لقد حققت عدة دول عربية قفزة واسعة في قطاع الاستهلاك الرقمي من حيث ارتفاع معدلات الاعتماد على الهواتف الذكية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
حضر حفل الافتتاح والإطلاق رئيس الوزراء الغيني إبراهيما كاسوراى فوفانا ووزراء الاقتصاد والمالية بدولة الإمارات العربية المتحدة، موريتانيا، جيبوتي، تونس، المغرب، مصر، الكويت، جزر القمر المتحدة وممثلون عن عدد من السفارات العربية والأجنبية ، وممثلون عن الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة التعاون الدولي والتنمية والمنتدى الاقتصادي العالمي.
بدأ المؤتمر أعماله بكلمة الدكتور علي الخوري، مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ورئيس الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر الذي أكد فيها "أهمية المؤتمر في تسليط الضوء على الزاوية التي يجب على الدول من خلالها إعادة النظر في تعاملها مع الأطر الجديدة للاقتصادات العالمية لتطوير منظوماتها وآليات عملها، حيث إن الطرق والأدوات التقليدية للتطوير لم تعد، بل ولن تؤدي لتحقيق اقتصادات مستدامة على نفس المستوى والسرعة المطلوبة".
ويتكون المؤتمر من جلسات يحضرها العديد من ممثلي المنظمات الدولية لمناقشة مكونات الاقتصاد الرقمي، كانت أولاها جلسة النظرة المشتركة للمنطقة العربية والتحديات العالمية وضرورة العمل ضمن أجندات مشتركة في الجلسة الثانية. وانتهت أعمال اليوم الأول للمؤتمر باستعراض أسلوب الحياة في المجتمع الرقمي والمدن الذكية. ومن المخطط أن يتم عرض توصيات المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي العربي على القادة العرب خلال القمة العربية المزمع عقدها في تونس في مارس 2019م.
بواسطة : wisal
 0  0  51
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 16:29 الخميس 21 مارس 2019.