• ×

/ 16:28 , الخميس 21 مارس 2019

التعليقات ( 0 )

الناسور والسلس البولي المعاناة الحقيقية للامهات في إفريقيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وصال بريقع في انطلاق الورشة العالمية لامراض الناسور والسلس البولي النسائي والتي نظمها الاتحاد العالمي لأخصائي واستشاري المسالك البولية النسوية بدعوة من وزارة الصحة ولاية الخرطوم والتي استضافها بروف مامون حميدة رئيس مجلس إدارة جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا ووزير الصحة الولائية بقاعة المؤتمرات بالجامعة صباح اليوم الأربعاء ، بحضور (4) أخصائيين من العالم و(40) متدرب من داخل وخارج البلاد . والتي ناقشت مشكلة السلس البولي الذي يصيب الأمهات بسبب عسر الولادة وتقاربها خاصة في الأرياف والتي تكون محفوفة بالمخاطر والأخطاء التي تتسبب في المعاناة الحقيقية لدى الأمهات من حرج ونبذهن من قبل أزواجهن وزويهم وتركهم بالمستشفى لمدة طويلة .
أعلن حميدة عن إجراء (25) عملية ناسور بولي لمريضات سبق لهن اجراء عملية من قبل ولم تنجح وسيتم رقع ذلك ببعض الأجزاء والخلايا حتى يتماثلوا للشفاء لافتا إلى تجهيز (4) غرف عمليات بمركز التميز للطوارئ والإصابات بالخرطوم .
قال البروفيسور شريف مراد رئيس الجمعية الدولية للتحكم البولي ان من أسباب الإصابة بمرض الناسور هي تعسر الولادة ، منوها الى إن السودان يعتبر من الدول المتقدمة في مجال الرعاية الصحية الأساسية على مستوى إفريقيا .
كشف شريف ان نسبة الناسور في الدول الإفريقية تتعدي (2) مليون مريضة وتزيد بواقع (120) مريضة سنويا مشددا على ضرورة تدريب الأطباء لتلافي مضاعفات عمليات الناسور ، مبينا أن المشكله ليست في الجراحة انما في حدوث المضاعفات بعد جراحة الناسور خاصة في مجال إعادة مجرى البول وبناء العضلة القابضة للبول وتوسيع المثانة بواسطة اجراء عملية جراحية مشيرا إلى أن عمليات الناسور تحتاج إلى تقنيات عالية كالجراحة عن طريق فتح البطن ما بين الرحم والمثانة والتي توضع فيها أنسجة من الأمعاء موضحا أن الورشة تعمل على تقديم إرشادات للكوادر الطبية المساعدة اللاستفادة منها في رعاية المرضى .
ومن جانبه قال البروفيسور فيصل إبراهيم رئيس الجمعية السودانية للناسور والسلس البولي ان العمليات المتكررة للناسور تشكل مشكلة كبيرة مشيرا إلى أن إجراء العمليات المتعددة تفقد المثانة خاصيتها والتحكم في البول وطالب كافة وسائل الإعلام برفع نشر الوعي وسط المواطنين وأشار إلى إجراء دراسة وسط المريضات أسفرت عن وجود 4.% من المصابات جاءوا لتلقي العلاج بعد أن تمت معرفتهن عن المرض عبر وسائل الإعلام المختلفة .
بواسطة : wisal
 0  0  95
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 16:28 الخميس 21 مارس 2019.