• ×

/ 13:16 , الإثنين 21 يناير 2019

التعليقات ( 0 )

الخرطوم تبادر..... و (بانقي) تلتقط القفاز

اتفاقية افريقيا الوسط

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم:الهضيبي يس .
استيعاب الحكومة السودانية واستشعار حجم مايحيط بها من مهددات دفعها بالتفكير بعيدا من حيث توسط لحل صراعات وازمات دول الجوار الافريقي والتي تعتبر واحده من عوامل التاثير والتاثر بالعمق "الافريقي" سياسيا واقتصاديا.
مؤخرا قامت "الخرطوم" بمبادره بالتوسط بين طرفي النزاع المسلح بدولة افريقيا الوسطي اسفرت بدرها عن توقيع خمس من مجموعات الحاملة لسلاح بتوقيع اتفاق مع الحكومة.
فقد اكد سفير السودان لدي "بانغي" عوض الكريم الريح في ندوه سياسية بالخرطوم 'ان مجمهودات الحكومة السودانية لم تكن بعزل عن الاتحاد الافريقي منذ الوهله الاولي بل منذ تولي المبادره مرورا بمسوده التفاوض والتي حوت مجمل القضايا محط الخلاف وصول لمرحلة التوقيع علي اتفاق.
سفير افريقيا الوسطي "بالخرطوم" اثني علي دور السودان من حيث الخطوة ومؤكدا ان استقرار بلاده من امن وسلامه دول الحوار الافريقي " لافريقيا الوسطي"،وما به السودان يدل علي مساعيه بالحفاظ علي استقرار الاقليم.
ممثل جهاز الامن والمخابرات الوطني،اشار الي اهمية افريقيا الوسطي للسودان والتي يربطها حدود مشتركة في حاجة لتامينها والحفاظ علي امن وسلامة مواطنيها لذا فان قوافل الدعم لن توقف من الخرطوم الي بانغي.
الخبير في الشؤون الامنية الفريق حنفي ، شدد علي قيمة الخطوة باعتبار توفر عنصر الثقة في الحكومة السودانية من قبل طرفي الصراع المسلح بافريقيا وهو ايضا كان سبب بالتعجيل بانجاح عملية التفاوض.
مطالبا باسراع وتيره التنفيذ بوضع الاليات والادوات مطلوبة لانفاذ الاتفاق بمختلف المناحي
بواسطة : seham
 0  0  79
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 13:16 الإثنين 21 يناير 2019.