• ×

/ 22:41 , الخميس 13 ديسمبر 2018

التعليقات ( 0 )

منتزه المقرن.... عودة قوية ومفاجآت في إنتظار الجمهور والسياح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير : سهام اسماعيل حركة دؤوبه تجرى داخل اروقة منتزة المقرن من عمليات للترميم والصيانه تنبئ عن اقتراب افتتاحه مطلع يناير من العام 2019 امام الجمهور والسياح الذين انتظروا قرابة العامين للوقوف بجانب المقرن ومشاهدة النيلين وهما يتعانقان في صورة تدل على عظمة ومعجزة الخالق خاصة السياح حيث لهم كثير من المعتقدات الدينية حول الملتقى . وعودة المنتزة للعمل مرة اخري وبصورة اكثر تطورا يعني ذلك صفعه قوية لمروجى الشائعات الذين زعموا بيعه.

برج يحوي 30 طابق

مدير المشروع الفريق صلاح سيد احمد اعلن عن عودة منتزة النيلين بصورة اكثر حداثة مقارنة مع السابق وقال ان للملتقي خططان (أ) ويتكون من برج به 30 طابق ويحتوي علي مواقف ، مكاتب للشركات ، صالات مناسبات ، قاعات اجتماعات ، سينما ، شقق فندقية ....... الخ وفي قمة البرج مطعم دوار يتسني للمتواجدين بداخله رؤية كان الاماكن الجميلة بالخرطوم عبر الملتقي . وكشف ان الوصول الي المجسم جاء من خلال المنظمة بعد ان دعت اليه 13 شركة هندسية واستشاريين، شاركت في المنافسة 7 شركات جميعها وطنية بعد ذلك تم تكوين لجنة من كبار المهندسين وفازت شركة حمدي الاستشارية .واوضح ان ضخامة المشروع جعلته يكلف حوالي150-160 مليون دولار . ك

دعم اسر الشهداء

وكشف لمركز الخرطوم للاعلام الالكتروني ان مدة تنفيذ المشروع تتراوح مابين (5-7) سنوات وتوقع ان تتحسن الامور الاقتصاديه خلال هذه الفترة .
وشدد ان المنتزه ان يساهم مع منظمة الشهيد في دعم اسر الشهداء.

اما الخطة (ب) تشمل اعادة تأهيل الحدائق والمطاعم لتصبح مواكبه بجانب بعض الالعاب الهوائية وقال ان الالعاب القديمة تمت صيانتها و نقلها الي منطقة الشجرة . بالاضافة الى متحف الشهيد ويشمل كل الشهداء منذ المهدية الى اليوم وبالفعل شرعت المنظمة في جمع المقتنيات وارث الشهداء .
اما البانورما تتعلق بتحرير الخرطوم وتجري فيها الدراسات ويتوقع ان تتنفذ بعد عامين.

واوضح الفريق صلاح ان المشروع تم بعد مشورة من بعض الشركات ذات الصله والكثير من المكونات الاجتماعية السودانية مثل كلية الفنون الجميلة جامعة السودان والمستقبل وبعض الشركات المهتمه بالمجال التشكيلي .

معتقدات دينية


ولفت الي ان الشركات التي تنفذ المشروع شركتين سودانيتين .
واعلن ان افتتاح المنتزه امام الجمهور والسياح سيكون مطلع يناير من العام القادم خاصة ان السياح حريصون على مشاهدة الملتقي . و ان الكثير منهم يقصدون مقرن النيلين ولهم فيه معتقدات دينيه .
ووصف المدير التفيذي لمنتزه المقرن انه في الفترة الحالية يعيش السودان حرب اعلامية للتقليل من شأن كل انجاز قائلا ان هذه اقلام واصوات ماجورة سواء في الداخل او الخارج . علي حد تعبيره.

شائعات غير صحيحة

مؤكدا انه دارات الكثير من الشائعات حول بيع المنتزه ولا دليل علي صحتها . وجدد ان المنتزه باق ويقدم رسالته لمساندة ومساعدة ابناء الشهداء .
وحول اغلاق المنتزه العامين الماضيين قال ان موقع النيلين استراتيجي وجاذب ومتفرد علي مستوي العالم .وبالضرورة ان تتوفر فيه منشات تليق باهمية وعظمة المكان بجانب تراث وارث السودان لذا كان لابد من ايجاد ريقة للتطوير.وتوقع ان يساهم المنتزه في اعانة ومساعدة اسر الشهداء.
وابان ان الاسعار ستكون مواكبه لما يجري الان وفي متناول يد الجميع .


الترويج للملتقى


واكد التزام الشركات بتسليم المشروع حسب الموعد المحدد. واضاف ان هنالك لجنة تطوير ملتقي النيلين تعكف علي وضع الدراسات للترويج بالملتقي في الداخل والخارج .وتوقع مشاركة الصين وتركيا في المشروع لما لديهم من خبرات في المجال.
بواسطة : seham
 0  0  136
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 22:41 الخميس 13 ديسمبر 2018.