• ×

/ 12:29 , الثلاثاء 18 ديسمبر 2018

التعليقات ( 0 )

الزراعة في نهر النيل .. زيادة مساحات القمح والإنتاج البستاني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نهر النيل: صلاح باب الله .
توسعت ولاية نهر النيل في المساحات المزروعة بالمحاصيل البستانية وشهدت في الوقت نفسه عمليات هجرة عكسية للمزارعين من خلال الاتجاه للزراعة البستانية في الضفة الغربية التى هجرها الناس في الاعوام الماضية.
وقال رئيس المجلس التشريعي بولاية نهر النيل كمال الدين ابراهيم عبد الرحمن إن اكتمال الكهرباء في ولاية نهر النيل وتوفر الخدمات ساعد الناس على العودة إلي مزارعهم في الضفة الغربية واتجه المزارعين بقوة نحو الزراعة البستانية وتوقع في حديث مع ( كيم) تحقيق إنتاجية عالية وأكد ان الزراعة في الولاية بصفة عامة تشهد زيادة كبيرة .
ونبه ابراهيم في هذا المنحى إلي اكتمال كهربة مشاريع الزيداب، الفاضلاب وسولا وزيادة المساحات المزروعة بالمحاصيل البستانية في تلك المشروعات .
رئيس المجلس التشريعي في ولاية نهر النيل لفت إلي زمرة من التحديات التى تواجه الزراعة واولها شجرة المسكيت وهي تحتاج لدعم لوجستي والولاية تجتهد في هذا الجانب بالإضافة إلي التحديات التى تواجه القطاع البستاني في الاسواق ، التخزين وإنخفاض الاسعار في الموسم واثنى على الجهد الشعبي لمواطني الولاية في مختلف المجالات كالهيئات والجمعيات الزراعية فالجهد الشعبي اسهم بفاعلية في تطوير الانتاج وزيادته مما خفف الضغط على المواطنيين.
بموازاة ذلك قال منسق الدفاع الشعبي في ولاية نهر النيل راشد احمد محمود إن حكومة الولاية صادقت على تخصيص مساحة(5) آلاف فدان زراعي لمجاهدي الدفاع الشعبي بالولاية ..
وأبلغ محمود ( مركز الخرطوم للإعلام الاليكتروني) ان ديوان الزكاة في الولاية صادق على ثلاثة مشاريع إنتاجية للمجاهدين تتمثل في تمليك المجاهدين قوارب لصيد الاسماك ، مشاريع زراعية ومصانع للمعجونات والمخبوزات للمرأة المجاهدة.
في حديث مع ( كيم) وفي سياق متصل رجح معتمد محلية بربر عبد المنعم الصائم زيادة الربط المقرر للمحلية في زراعة القمح من 20 الف فدان إلي ارقام اكثر يتم تحديدها حسب الربط المقرر من الجهات المختصة في المركز والولاية.
وحدد الصائم نهاية العام الحالي موعداً لدخول مشروع زادى دائرة الإنتاج في المرحلة الاولى بالف محور تمكن من زراعة 300 ألف فدان وقال ان المساحات المزروعة في المشروع عند اكتماله ستتجاوز مائة الف فدان واضاف ان المشروع سيساهم بفاعلية في تغيير الخارطة الزراعية بالمحلية بصفة خاصة والسودان عموماً.
وأكد معتمد بربر استقرار المستثمرين الزراعيين في المحلية واسندل على الامر بمشروعي الراجحي والكفأة وقال إن الاول يعمل في مساحة تبلغ 50 ألف فدان .
وأعلن الصائم اكتمال كهربة المشاريع الزراعية الكبيرة في الجول ، السليمانية وفتوار .
بواسطة : صلاح
 0  0  127
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 12:29 الثلاثاء 18 ديسمبر 2018.