• ×

/ 05:05 , الإثنين 17 ديسمبر 2018

التعليقات ( 0 )

بين بولتون وفاتو ..... الجنائية تصطدم بالقطار الامريكى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير.. عبد العزيز النقر لم تتمالك الادارة الامريكية اعصابها حيث ابلغتهم مندوبة الولايات المتحدة الامريكية ان المحكمة الجنائية فى لاهاي تعتزم اقامة دعاوى قضائية ضد جنود امريكان ارتكبوا جرائم حرب فى افغانستان والعراق حيث جاء الرد سريعا من قبل جون بولتون مستشار الرئيس الامريكى للشؤون الامنية
معلنا ان الولايات المتحدة ستتخذ موقفاً صارماً من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وهددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على قضاتها إذا شرعوا في التحقيق في مزاعم عن جرائم حرب ارتكبها أميركيون في أفغانستان. واعلن ذلك مستشار الأمن القومي للرئيس دونالد ترامب، جون بولتون في كلمة القاها أمام الجمعية الاتحادية وهي جماعة محافظة في واشنطن، وهو أول خطاب رسمى له منذ انضمامه إلى البيت الأبيض في عهد ترامب. وقال بولتون وفقاً لمسودة خطابه (ستستخدم الولايات المتحدة أي وسيلة ضرورية لحماية مواطنينا ومواطني حلفائنا من المقاضاة الجائرة من هذه المحكمة غير الشرعية). ويقول (لن نتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية و لن نقدم أي مساعدة إلى المحكمة الجنائية الدولية و لن ننضم إلى المحكمة الجنائية الدولية و سنترك المحكمة الجنائية الدولية تموت من تلقاء نفسها). ووفقاً لمسودة الخطاب، فإن إدارة ترامب سترد إذا شرعت المحكمة الجنائية الدولية رسمياً في فتح تحقيق في مزاعم عن جرائم حرب ارتكبها أفراد من القوات الأميركية أو المخابرات خلال الحرب في أفغانستان. وإذا فتح مثل هذا التحقيق، فإن إدارة ترامب ستدرس منع القضاة ومدعي العموم من دخول الولايات المتحدة وفرض عقوبات على أي أموال لديهم في النظام المالي الأميركي وملاحقتهم أمام نظام المحاكم الأميركي
★موت سريري ★
فى فبراير من العام الماضي أيد الاتحاد الأفريقي الانسحاب بشكل جماعي من المحكمة الجنائية الدولية، إلا أن القرار غير ملزم، إذ تعارض نيجيريا والسنغال قرار الانسحاب.
وكانت جنوب أفريقياوبوروندي قد انسحبتا من قبل، واتهمتا المحكمة بالاستهانة بسيادتهما واستهداف الأفارقة بشكل غير عادل.ونفت المحكمة هذه الاتهامات، وتمسكت بموقفها من أنها تنشد العدالة لضحايا جرائم الحرب في أفريقيا
واتخذ الاتحاد الأفريقي القرار بعد جدل أثناء قمة رؤساء الدول في العاصمة الأثيوبية، أديس أبابا،كما نص القرار على أن الاتحاد الأفريقي سيعقد محادثات مع الأمين العام لأمم المتحدة للدفع نحو إعادة هيكلة المحكمة الجنائية الدولية
★موقف سودانى★
منذ ظهور مذكرة التوقيف فى حق رئيس الجمهورية المشير عمر البشير كان الرد الشعبي والرسمى واضحا بان لاتعامل مع هذه المحكمة التى لم يصادق السودان عليها وبالتالى غير ملزم بما تصدره هذه المحكمة. وفى 20يونيو من هذا العام استعرض مجلس الامن الدولى تقرير مكتب ادعاء المحكمة الجنائية الدولية والذي قدمته مدعي هذه المحكمة فاتو بن سودة وهو التقرير السابع والعشرين منذ أن طلب المجلس من المحكمة رفع تقريرين إليه كل عام عن تنفيذ قراره بإحالة الوضع في دارفور إليها في عام 2005.واكتفى المجلس بكامل عضويته كما فعل مع التقارير السابقة، بالاستماع لمدعي المحكمة ولبيانات الدول الأعضاء فيه إلي جانب بيان السودان ولم يصدر عن المجلس أي قرار ولم تصدر عنه أي وثيقة ولا بيان صحفي
وأكد بيان وزارة الخارجية السودانية أن بيانات أغلبية الدول الأعضاء عكست مدي تدني رصيد المحكمة الجنائية الدولية بسبب انتقائيتها وأدائها المشبوه الذي وضعها في مواجهة أسئلة صعبة حول حيادها ومدي استقامة مواد نظامها الأساسي مع نصوص القانون الدولي العرفي المدون ومدي نأيها عن النفوذ السياسي لبعض الدول
مواجهة الولايات المتحدة الامريكية للمحكمة الجنائية تدلل على ان العدالة انتقائية كما يعرفها الخبير فى القانون الدولى د. خالد محمد نصر الدين مشيرا ان المحكمة الجنائية فى الاساس هى مكمل للقضاء الوطنى وليس بديلا عنه واضاف فى حديثه ل.كيم . ان موقف السودان منذ البداية كان ثابتا وواضحا تجاه المحكمة وهو ما اثبتته الايام بانها محكمة لا تنشب اظافرها الا فى ظهور الافارقه معضدد بموقف الولايات المتحدة الامريكية التى فضحت حسب تعبيره مدى ضعف القانون الدولى مشيدا بموقف السودان وطالب الدول الاروبية بفك عزلتها تجاه السودان بعد اتضح ان هذه المحكمة انتقائية وان قرائنها تتم بصور غير قانونية وهى الفضيحة التى خرج بها مدعيها السابق اوكامبو حيث اتضح ان هناك رشي دفعت للقضاة لتسيس قضية دارفور
بواسطة : seham
 0  0  111
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 05:05 الإثنين 17 ديسمبر 2018.