• ×

/ 18:10 , الأربعاء 12 ديسمبر 2018

التعليقات ( 0 )

السودان يتمتع ببيئة إستثمارية جاذبة

المستثمر السعودي خالد الشهراني

السودان يتمتع ببيئة إستثمارية جاذبة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حوار : عبد الرحمن صالح نشطت في الفترة الماضية حركة الإستثمار في البلاد خاصة مع المملكة العربية السعودية ويعد السودان الأهم بالنسبة للسعودية بسبب موقعه الجغرافي ولإمتلاكه موارد طبيعية وزراعية كبيرة الأمر الذي دفع المستثمرين السعوديين للإقبال على الإستثمار في البلاد بصورة كبيرة وترتكز إستثمارات المستثمرين السعوديين في مجال الإنتاج الزراعي بزراعة الأعلافوالقمح والذرة وكذاك الإنتاج الحيواني بإعتبار أنها منتجات تهم السعودية للأمن الغذائي سواء للإنسان او الحيوان (الإنتباهة) إلتقت بالمستثمر السعودي خالد مفرح الشهراني الذي قدم للسودان للإستثمار في مجال الإنتاج الزراعي والحيواني برأس مال مبدئي لمشروعه بلغ أكثر من 200 مليونريال سعودي وخرجت منه بالحيلة التالية ....

ماهي يدوافع الإستثمار بالسودان؟

السودان جاذب للإستثمار من كل الوطن العربي للمقومات الإستثمارية التي يتمتع بها وإمتلاكه أراضي شاسعة وخصبة ومشجعة جدا للإنتاج الزراعي والحيواني تجعله بيئة قوية صالح للإستثمار الناجح خاصة عقب تعديل الحكومة لقانون الإستثمار الأمر الذي جعل إجراءات المستثمرين تتم بسهولة وسلاسة وتشجع إي مستثمر لديه طموح ان يستثمر في السودان.

ما هي طبيعة إستثمارك في السودان؟

مشروع للإنتاج الزراعي والحيواني بالولاية الشمالية بمنطقة الدبة بمساحة 10 الف فدان وبرأس مال أكثر من 200 مليون ريال سعودي والمشروع بشراكة مع شركات سودانية ومع وزارة الإستثمار السودانية التي لها نسبة 35 من إنتاج المشروع بسعر أقل من الأسواق وسوف نزرع فيه القمح والفواكه الموسمية بالإضافة للإنتاج الحيواني الذي سوف نخصص له مساحة داخلية والمشروع يحتوي على أحدث ما توصلت إليه تكنولجيا الإنتاج الزراعي وبجودة عالية وسوف نقوم بإستيراد المعدات الزراعية من المانيا ودول اوربية أخرى ونستخدم فيه أحدث التقانات الزراعية بالإضافة للري المحوري للمنتجات الزراعية والبستانية.

هذا يعني أنكم لن تستجلبوا عمالة كبيرة للمشروع ....

لا بالعكس إستخدامنا للتقانة الزراعية لا يعني الإستغناء عن العمالة والمشوع سوف يوفر 1600 فرصة عمل ما بين عمال وموظفين وخبراء من داخل السودان وإستخدامنا للتقانة الزراعية نريد منه الجودة العالية لمنتجاتنا الزراعية والحيوانية وسمعتنا هي الأهم.

كم حجم الصادر المتوقع لهذا المشروع؟

60% من إنتاج المشروع سوف يكون للتصدير الخارجي و40% للأسواق السودانية وسوف نقوم بإنشاء مدرج داخل المشروع لمساعدتنا في عمليات الصادر.

هل هنالك إي عقوبات أو صعوبات واجهتكم في الإجراءات للتصديق بالمشروع؟

لم تصادفنا إي صعوبات ووزارة الإستثمار جعلت إجراءات الإستثمار سهلة وسلسلة ومشجعة للمستثمرين ولم أكن أتوقع أن تسير إجراءاتي وتذهب أوراقي بهذه السلاسة وموظفو مفوضية تشجيع الإستثمار الأستاذ سيف الدين ومسؤول قسم الترويج الأستاذ ناصر ومسؤول الإعلام قدموا لنا خدمات خدمات كبيرة وجليلة في تسهيل إجءاءاتنا وقطعت الأمن أكثر من 75% من الإجراءات الأولى للمشروع ووجدت ترحيبا كبيراً من وضعي كمستثمر سعودي قادم للسودان ووجدنا تعاوناً كبيراً من قبل الدولة التي قصرت المسافات بشكل كبير والإجراءات سهلة وسلسة وبسيطة وكثير من الناس أعطونا الطموح وشجعونا للإستثمار في البلاد.

هل لديكم إتجاه لتوسيع إستثماراتكم في السودان؟


نعم طموحنا لن يقف عند الإستثمار في الإنتاج الزراعي والحيواني فقط وهي خطوة أولى وضربة البداية لإستثمارات كثيرة قادمة لنا للإستثمار في السودان وسوف نمتد للإستثمار في المجال الصناعي وعند حضورنا للبلاد فتحت لنا آفاق كبيرة ولم يكن تصوري الأول عن السودان كذلك وعندما حضرت ورأيت بعيني فتحت لي آفاق كبيرة للإستثمار في السودان.

متى ستتم ضربة البداية الفعلية للمشروع؟


خلصنا 75% من الإجراءات الحكومية وباقي 25% فقط وأتوقع خلال أربعة أشهر فقط ان يبدأ العمل الفعلي للمشروع.

ما مدى مواكبة قوانين الإستثمار في السودان مع رؤيتكم بالسودية للإستثمار الزراعي والحيواني؟

بعد تعديل السودان لقانون الإستثمار القانون الجديد أعطى المستثمرين مميزات كبيرة وأصبح من السهل الحصول على فرص للإستثمار في السودان في مجالات الإنتاج الحيواني والزراعي.

هل هناك جدوى من الإستثمار في السودان مقارنة بين مناخه الإستثماري والدول الأخرى؟

الإستثمار في السودان به فائدة كبيرة لذلك يسعى جميع المستثمرين للحصول على الإستفادة اقصوى من مشروعاتهم به وأصبح المسؤولون في السودان يعملون على تطوير السودان وتقدمه للوصول به لأعلى مستويات التطور والإزدهار من خلال جذب الإستثمارات الخارجية والمستثمرين للسودان.
بواسطة : maisoon
 0  0  140
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 18:10 الأربعاء 12 ديسمبر 2018.