• ×

/ 05:49 , الإثنين 18 نوفمبر 2019

اما قبل .... زمن العي السياسي..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.

كما قُلنا هنا من قبل، إن التيار العلماني الذي وصل إلى السلطة في غفلة من الزمن، استعجل المعركة وتعجّل النزال، لم يصبِر على طعامٍ واحدٍ، وفاض به جنون السلطة وطُغيانها، وعربدَت به سكرة الحكم الانتقالي ولوثتها وجنونها، أراد إنهاء كل خصوماته في وقت وجيز وذبح كل عدوٍّ كعجلٍ حنيذ، وتمطّى هذا التيار اللاديني المُندحر حتماً، وظن جهلاً أنه يستطيع القضاء على خصومه في لمحٍ كالبصر بعكازة السلطة الرعناء وسكينها الدكماء، واعتقد بلا وعي ولا هدى ولا كتاب منير، أنه في نُسخته السلطوية الجديدة ونعمته المستجد بها، سيُقصي الإسلام من الساحة، ويُجهِز على الدين ويُصيّره رماداً منثوراً في الهواء، ويفرض على السودانيين ضلاله الخواء وأفكاره الهواء، فبدأ معركته في التوقيت الخاطئ والمكان الخطأ، مستغلاً في بعض مراحلها كلمة حقٍّ نطق بها الشيخ عبد الحي يوسف في نهج وزارات )الصبايا(، فوجّه هذا التيار الطائش المُتعطّش للسلطة ودماء خصومه، حملته الشعواء ضد الشيخ وأتباعه ومناصريه، لكن انفتحت على كل العلمانيين الآن فوُّهات الجحيم، ولن يستطيع هؤلاء البغاة الجدُد البقاء طويلاً في ساحة العِراك الفكري والسياسي، فالعاصفة الناسفة ستعصِف، والبادئ أظلم!..
بلغ الغباء السياسي بهذا التيار العلماني المذعور، أن كل أطرافه خرجت من جحورها، فلم يكتف ما يُسمى بالحزب الجمهوري الذي تنتمي إليه الوزيرة صاحبة )الجليطة( بما فعلته الشابة الغريرة، حتى أصدر بيانه المشين ودعا فيه إلى إيقاف الأذان من مآذن المساجد، ووقف مُكبّرات الصوت في الصلوات، ونادى بمساواة الفرص بين الأديان الأخرى سماويها وأرضيّها ووثنيّها ومجوسيّها لإشهار عباداتها وصلواتها، ودون حياء يُعلن هذا الحزب المُضل الضال عن دعوته الحاقدة على الإسلام يُريد أن يوقِف نداء الله وآذان الصلاة الذي ملأ الآفاق منذ أعلن رفع سيدنا بلال بن رباح صوته به من أعلى الكعبة، منذ ١٤٤٠ عاماً، ظل هذا النداء يجوب أركان الكون والمعمورة والفضاء، توحيداً لله ودعوة للصلاة والنسك والتضرّع ورجاء وجه الخالق الكريم البارئ المصور الجبار ذي الجلال والإكرام ..
هل يظن هؤلاء وأشباههم الداعون لكل فسق وفسوق ، الخارجون عن الملة، الذين يرضون بكل رذيلة والداعون إلى كل عادة دخيلة والمعادون لكل فضيلة، أنهم سيطفئون نور الله في أرض السودان، ويقيمون فيها أصنامهم الجديدة ولاتهم وعُزَّاهم المستحدثة، ويسوقون أهل التوحيد كما تُساق النعاج..؟
هل يظن دعاة الفجور والخمور ونزع الستور، أنهم بقادرين على معاداة الرسالة الخاتمة، وقهر الدعاة وكتم أصواتهم وتقييد انطلاق الجيل الجديد الذي كشف ألاعيبهم ويستعد الآن ضدهم للموقف الفاصل؟
لقد كشف هؤلاء مبكراً عن توجّهاتهم وأهدافهم، كلها ضد الدين، فلن تنطلي بعد اليوم خِدعهم على أحد، لقد جعلوا لوحدهم ولجهلهم السيوف تخرج من أغمادها، لقد استفزّوا المجتمع المسلم الذي لو غض الطرف لأشهر معدودات عن العلمانيين وتجاوُزاتهم وجُرأتهم على الدين والوطن، إنما كان هذا المجتمع بسماحته يُريدهم أن يرعووا ويعودوا إلى رشدهم ويتحلّوا بأبسط وأقل درجات الوعي والتعقّل السياسي، لكن اتضح أن هذا التيار الغارق في مِعطنه الفاجر، المُثقل بحقده الماكر، وبجبنه المعروف وارتعاده المألوف، يُريد بالسلطة التي بين يديه أن يضرب ضربة الخائف المُرتجِف، والجبان المُرتعِش، ثم يضع قدمه النجسة على صدور الصرعى من أهل الإيمان ويقول لأسياده في الغرب إنه قد قام بالواجب وأدى المهمة.. لكن هيهات، لقد أخرجوا المارد من هدأته، وأثاروا غضب الحليم بعد سكنته، فويل لهم من ما فعلته أيديهم التي أدخلوها في فك الهزبر العتيد ..

بواسطة : الصادق الرزيقي
 0  0  22
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 05:49 الإثنين 18 نوفمبر 2019.