• ×

/ 23:55 , الجمعة 18 أكتوبر 2019

الرادار :(البشير وهارون والنفير) ... الحصاد (1)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
(وعد ووفاء ومدد) مفردات متلازمة تجسدها عظمة المناسبة واهمية زيارة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير لشمال كردفان ، لافتتاح عدة مشروعات خدمية وتنموية تجني الولاية حصادها الان، ضمن مشروعات نفير النهضة بشعاره المعروف (موية ،طريق ،مستشفي .. والنهضة خيار الشعب) ، وتأتي أهمية طريق الصادرات (بارا - جبرة الشيخ - أم درمان) ، بطول (341) كيلومتراً وبتكلفة تجاوزت (1.7) مليار جنيه ، علي رأسها (حلم تحقق) ، فالطريق تم تنفيذه بإرادة وطنية (تمويلا وتنفيذا) والتحية لشركة زادنا، فالطريق بلاشك مفخرة لاهل السودان وخطوة لها ما بعدها ، فالزيارة لولاية النفير والنهضة (زيارة إنتاج وحصاد) ، ولها اهميتها ومكانتها وتوقعاتها كما لها مفاجآتها! .

كيف لا ؟! فالطريق حلم ظل يراود أهالي المنطقة منذ العام 1948 ، وكاد بسببه ان يجد التمرد له موطئ قدم وسط اهلها ، بينما تظل دموع ابن المنطقة البرلماني مهدي أكرت بقبة البرلمان شهادة مسجلة في التاريخ ، فالحقيقة يجب ان تقال ، لو لا النفير الذي وحد إرادة الأمة الكردفانية لما كان الطريق ، ولو لا هارون الذي اوقد جذوة الأمل في اهله لما كان الطريق واقعا ، ولو لا البشير الذي وعد فأوفي لما كان الطريق ، ولو لا ان اجتمعت قوة إرادة كل هؤلاء لما أصبح الطريق واقعا (حلم تحقق) ! .

وليس ذلك فحسب ، بل يعتبر افتتاح طريق الصادرات في هذا التوقيت انجاز لأهل النفير (حكومة ومجتمع) ونصرة للحكومة الاتحادية ، وبل ردا عمليا علي المتشككين والمحرضين والمتخاذلين والمثبطين للهمم ، وبيانا لدحض الشائعات والجام مروجوها بثوب الحقيقة ، ورجما بالحقائق لرد شكوك وهواجس شواطين الانس والجن ، ونحسب ان الطريق رسالة مهمة (مسمار نص) في بريد المظاهرات التي انطلقت احتجاجات مطلبية بسبب (غلاء المعيشة ، والخبز ، الوقود ، النقود) ولكنها انحرفت عن مسارها لمطالب سياسية تدعو لاسقاط النظام .
زيارة رئيس الجمهورية هذه لولاية النفير والنهضة تستغرق يومين دون عداها من الولايات ، يخاطب خلالها الرئيس (ثلاث) لقاءات نوعية للكردافة اهل الجود والكرم والضيافة (وفاء وعرفانا) ، تبدأ باللقاء الحاشد لأهالي محليتي جبرة الشيخ وسودري بالولاية والولايات المجاورة في منطقة (ام اندرابة) بمناسبة افتتاح طريق الصادرات ، ومن ثم يخاطب الرئيس لقاء نوعيا للطرق الصوفية بخلاوى (نور الهدى) بمنطقة سراج بإدارية جريجخ في محلية بارا ، بمشاركة مواطني محليات (بارا ، غرب بارا وأم دم حاج أحمد) ، كما يخاطب الرئيس كرنفال تخريج دارسي مشروع محو الأمية بإستاد قلعة شيكان بالابيض بمشاركة مواطني محليات (شيكان ، الرهد أبو دكنة وام روابة) ، وتأتي أهمية اللقاءات الثلاث ، انها جاءت عقب جولات ولائية ولقاءات جماهيرية للرئيس شملت كل من (الجزيرة ، جنوب دارفور ، النيل الأبيض ، جنوب كردفان ، كسلا) ، ولكل منها خصوصيتها ورسالتها ومقاصدها واهدافها .
(طريق الصادرات) أحد أضلاع مثلث نفير النهضة بشعاره المذكور اعلاه ، وقد انبثق الشعار من منصات الوالي أحمد هارون (الثلاثة) والتي اطلقها بميدان الاهلي بالابيض بمجرد تسلمه قيادة الولاية يوليو 2013 (موية ، طريق ، مستشفي) ، غير ان التاريخ يعيد نفسه لوعد سابق اطلقه الرئيس البشير في 23 اكتوبر 2013 عندما تسلم وثيقة نفير النهصة من رئيس اللجنة العليا المشير عبد الرحمن سوار الذهب (الرجل الأمة) والذي تفتقده الولاية في يوم الحصاد (تغمده الله بواسع رحمته) ، حيث قال الرئيس البشير حينها واعدا اهل النفير والنهضة في لقاء حاشد بإستاد الأبيض (الطريق دا خلاص ختوه وراكم !) ، فانقسم الناس وقتها بين مكذب ومصدق ومشكك غير ان الطريق اصبح واقعا (حلم تحقق) .. ولكن ماهي رسالة الرئيس وماهي المفاجأة ؟!.
نواصل ...

بواسطة : بقلم : ابراهيم عربي
 0  0  134
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 23:55 الجمعة 18 أكتوبر 2019.