جلسة المباحثات السودانية البريطانية بالخرطوم تناقش إعفاء الديون والتعاون بين البلدين
11-01-2017 / 07:58
جلسة المباحثات السودانية البريطانية بالخرطوم تناقش إعفاء الديون والتعاون بين البلدين جلسة المباحثات السودانية البريطانية بالخرطوم تناقش إعفاء الديون والتعاون بين البلدين
الخرطوم/كيم

إنعقدت اليوم بوزارة الخارجية جلسة المباحثات السودانية البريطانية برئاسة السفير عبدالغني النعيم وكيل وزارة الخارجية وسايمون ماكدونالد الوكيل الدائم لوزارة الخارجية البريطانية.
وقال عبد الغني النعيم في تصريحات صحفية إن زيارة الوفد البريطاني تأتي في إطار نتائج الحوار الاستراتيجي بين السودان وبريطانيا والذي عقدت جولته الثانية في أكتوبر الماضي في لندن ونتطلع لعقد الجولة الثالثة التي ستكون بالخرطوم .
وأضاف أن الزيارة تعبر عن مدى التطور الذي تشهده علاقات البلدين، مبيناً أن المباحثات تناولت الجوانب الثنائية والإقليمية والدولية حيث كان الهم الأساسي للسودان هو السلام وكيفية تحقيقه وتعزيزه وتحقيق التنمية التي يمكن ان تساهم فيها بريطانيا .
وقال في هذا الخصوص إنه تم الاتفاق على قيام شركات بريطانية بزيارات للسودان في القريب العاجل وبحث فرص الاستثمار والتعاون المشترك بين البلدين كما تم بحث قضية جنوب السودان وكيفية تحقيق السلام في الجنوب ، مشيراً إلى أن القضايا الدولية التي ناقشها الجانبان شملت الهجرة غير الشرعية واصفا المباحثات بانها جرت في جو فيه كثير من الصراحة والوضوح .
وقال النعيم ناقشنا موضوع إعفاء ديون السودان والتأثير الكبير لبريطانيا في هذا الموضوع ، منوها الي ان هذه الزيارة سيكون لها تأثير في زيادة المعرفة وسوف يستمر الحوار حتي يتم التنسيق بين السودان وبريطانيا في كيفية تعزيز فرص السودان لمعالجة هذه القضايا .
وأشار الي وجود إتفاق بين السودان و جنوب السودان على استمرار التعاون بيننا واذا لم يحل موضوع الديون سنضطر ان نقسم الديون مع دولة جنوب السودان.
وأوضح وكيل وزارة الخارجية أن بروفيسور ابراهيم غندور وزير الخارجية التقى بالوكيل البريطاني وتم التباحث في بعض القضايا وتم الاتفاق على ترفيع مستوى الزيارات على أن تكون على مستوى عال لزيادة درجة التفاهم بين البلدين حتي تعود العلاقة الي طبيعتها والمستوى الذي نحن نريده ، باعتبار ان لبريطانيا علاقات صداقة وتاريخا مشركا وعلاقات ثقافية مع السودان .
من جانبه قال الوكيل البريطاني سايمون ماكدونالد ان الزيارة هي الاولى له للسودان وأن المباحثات كانت مثمرة في اطار الحوار الاستراتيجي الذي جرى في اكتوبر الماضي في لندن وأن الجولة المقبلة ستعقد في مارس المقبل في الخرطوم .
وأضاف "ناقشنا جانب العلاقات الثنائية في الحوار الاستراتيجي ضمن القضايا الدولية والاقليمية وقد أجرينا نقاشا مثمرا في هذه المجالات وقال السودان وبريطانيا تربطهما علاقات تاريخية ونحن نبني على هذه الاسس والإطار العام لهذه العلاقات يشمل كل المجالات وليس فقط الجانب السياسي وانما الاقتصادي والثقافي والتنموي والتعليمي وقال إنهم زاروا دارفور"، موضحا أن هناك تطورا كبيراً في الوضع على الأرض .


ولاء




خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك