وزارة الزراعة : السودان مرشح بأن يكون سلة غذاء العالم
انطلاق المؤتمر الوزاري العربي للتنمية الزراعية
31-10-2016 / 15:46
وزارة الزراعة : السودان مرشح بأن يكون سلة غذاء العالم
تقرير / سهام اسماعيل

اعلن وكيل وزارة الزراعة والغابات السودانية علي قدوم الغالي ان السودان مرشح من ضمن ثلاثة دول بأن يكون سلة غذاء العالم خاصة في ظل توفر المواردالطبيعية المتاحة في السودان والمتمثله في خصوبة الاراضي وتنوع البيئات الزراعية ووفرة المياه السطحية والجوفية مثمنا جهود الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية للدور الكبير الذي تقوم به في دعم وتطوير جهود البلدان في مختلف المجالات لتحقيق التنمية الزراعية وصولا للنهضة الزراعية الشاملة وقال امام المؤتمر الوزاري الثالث الافريقي العربي حول التنمية الزراعية والامن الغذائي والذي انعقد بالعاصمة السودانية الخرطوم اليوم الاثنين ان اهمية انعقاد المؤتمر في هذا التوقيت يأتي في ظل التحديات العالمية والاقليمية وخاصة التغيرات المناخية التي تؤثر علي التنوع البيولوجي للزراعة والموارد الطبيعية بشكل سلبي يعيق تحقيق التنمية الزراعية .داعيا الي تضافر كافة الجهود من خلال التنسيق المشترك مع كافة المنظمات والهيئات الافريقية والعربية العاملة في القطاع الزراعي. مناديا بالتركيز علي برامج تنموية للتعاون المشترك وتقوية البنيات التحتية للقطاع الزراعي لتمثل عمل جاذب للاستثمارات الافريقية داعيا الي خروج المؤتمر بمخرجات هادفة ومثمرة تتمثل في اعلان الخرطوم لدعم وتعزيز الامن الغذائي بالمنطقة العربية والافريقية بجانب الاتفاق علي الية تعظيم تنفيذ خطة العمل المشتركة الافريقية العربية السابقة ومراجعة خطة العمل المشتركة (2017-2021) ورفعها للاجتماع الوزاري . حاثاً المنظمات والدول والصناديق المانحة في دفع تعاون دول جنوب –جنوب للاسهام في تحقيق الاولويات الوطنية للبلدان المنضوية تحته والمتصله بالتخفيف من حدة الفقر بين سكان الريف والشباب والنساء

نظام الكدب
الي ذلك اكدت ممثلة مفوضية الاتحاد الافريقي توسيم الاهمية التي توليها الزراعة في افريقيا والمنطقة العربية مشيرة الي ان السودان والاتحاد الافريقي ظلا يعملان جنبا لي جنب خاصة وان الزراعة تلعب دورا كبيرا في المنطقتين وهي مصدر معاش وتنمية اقتصادية منوهة الي ان الزراعة تمثل 50%من الناتج الزراعي و60% من الدول الافريقية يعتمدون علي عليها فضلا عن ان زعماء دول الاتحاد الافريقي اعتمدوا علي نظام (الكدب) منذ 2003وقالت توسيم ان الحكومات الافريقية كان ينبغي لها تخصيص 10% من اجمالي ميزانياتهم للانتاج الزراعي واستطردت ان القارة تعمل بصورة دؤوبه بشأن برنامج (الكدب) وان هنالك دراسة اجريت بشأن وضع الزراعة بالقارة معلنة ان الدول التي عملت بالكدب تقدمت اقتصاديا كما ان الاتحاد الافريقي ركز علي تطوير الزراعة في العام 2004 . قائله : راينا الكثير من المكتسبات ودول تذيد من استثماراتها ودول اعضاء في افريقيا تبذل جهود من اجل تخفيف حدة الفقر والجوع .وان الرؤساء اتفقوا علي الالتزامات التي ُقطعت علي قياس التجربة واين وصلت. لافتة الي ان التجارة والاستثمار ركيزتان للزراعة مبينة ان الدول الافريقية والعربية لديها معدلات زراعية وتمثل تحديا مقارنة مع الدول الاخري ولكنها تحتاج لمذيد من الجهد مثمنة الدور المهم الذي يلعبه القطاع العام كما ان هنالك امكانات هائلة في القطاع الخاص وهو يساعد في تعزيز الزراعة في المنطقتين وقالت ممثلة مفوضية الاتحاد الافريقي انه لايمكن مناقشة الزراعة في افريقيا والمنطقة العربية دون ذكر موضوع التغيير المناخي حيث ان هنالك انخفاض وارتفاع في معدلات درجات الحرارة والتي ربما تعيق ان لم نأخذ في عين الاعتبار الاثار السالبة للتغيير المناخي.

موارد طبيعية
وبالمقابل قال المدير العام للمنظمة العربية للتنمية الزراعية طارق بن موسي الذدجالي ان افريقيا وجنوب الصحراء يتوفر لديهم موارد ارضية ومائية تبلغ 5.6 تريليون متر مكعب من المياه السطحية متغيرة بجانب الموارد الموجودة في البلدان العربي سواء كانت متعلقة بالزراعة او رؤوس الاموال مشيرا الي ان ذلك سيؤدي الي التصدير خارج جوانب المنطقتين وابدي تفاؤلهم بذلك لافتا ان خطة العمل العربية الافريقية المشتركة تم المصادقة عليها قي قمة سلت .وقال نحن مطالبون كدول عربية وافريقية لتنفيذ اداء التنمية المستدامة خاصة فيما يتعلق بالتنمية الزراعية والامن الغذائي .




خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك