إرفيه لادسوس....لا دليل على استخدام الأسلحة الكيميائية في جبل مرة
09-10-2016 / 10:41
 إرفيه لادسوس....لا دليل على استخدام الأسلحة الكيميائية في جبل مرة
كيم : سهام إسماعيل

اتهمت منظمة العفو الدولية في التاسع والعشرين من شهر سبتمبر الماضي الحكومة السودانية في تقرير، قالت إنه خلاصة تحقيق استمر 8 أشهر باستخدام أسلحة كيميائية 30 مرة على الأقل خلال معارك في منطقة جبل مرة بدارفور منذ مطلع العام الحالي، وهو ما نفت صحته الخرطوم. وقال سفير السودان لدى الأمم المتحدة عمر دهب فضل محمد في بيان إن الهدف من وراء مثل هذا الاتهام الغريب" هو إرباك العمليات الجارية الرامية لإرساء السلام والاستقرار وتعزيز التنمية الاقتصادية والوفاق الاجتماعي في السودان. مؤكدا ان السودان التزم بمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية الموقعة عليها منذ 1998 فكيف له ان يخترق الاتفاقية
كما قللت الحكومة السودانية من أهمية تقرير "العفو الدولية" ووصفت ما جاء فيه من اتهامات بأنه " "مجرد دعاوى مغرضة".
وقال وكيل وزير الخارجية السودانية عبد الغني النعيم في حينها قوله: "إن التقرير مصطنع، واحتشد بمزاعم خاوية وجاء بلا معلومات وبلا أدلة".
وأضاف "أكدت ذلك منظمة حظر الأسلحة الكيمائية التي نظرت في محتوى التقرير وفي رد حكومة السودان عليه".
واعتبر الاتهامات "محاولة بائسة للفت النظر عما تحقق من سلام وأمن واستقرار في دارفور، وما يجري من حوار وطني، وسعي لإنهاء النزاعات نهائياً في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان"، علي حد تعبيره.
وفي سياق متصل اكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعلميات حفظ السلام إرفيه لادسوس في كلمة له أمام جلسة لمجلس الأمن مساء الثلاثاء 4-10-2016 لمناقشة تقرير الأمين العام الدوري بشأن دارفور وتنفيذ ولاية البعثة المختلطة (يوناميد)، عدم مصادفتهم لأي دليل على استخدام الأسلحة الكيميائية في جبل مرة".
وقال لادسوس تعليقا على مزاعم استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين من جانب قوات الحكومة السودانية في جبل مرة كما وردت في تقرير "منظمة العفو الدولية": "نشير أيضا إلى أن تقييما أوليا من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد ذكر أنه بدون مزيد من المعلومات والأدلة التي أتيحت، فليس من الممكن في هذه المرحلة، استخلاص أية استنتاجات بناء على محتوى التقرير."
وشجع في كلمته التي نشرها القسم الإعلامي للأمم المتحدة حكومة السودان، التي تعد طرفا في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، على التعاون الكامل مع أية تحقيقات تجريها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في المستقبل، كما أعربت عن القيام بذلك في بيان لوسائل الإعلام عقب صدور التقرير.




خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك