• ×

/ 04:15 , الأحد 19 نوفمبر 2017

التعليقات ( 0 )

العميد شرطة منور محي الدين : يعتبر السودان معبرا للهيروين القادم من افغانستان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم-كيم تعد مشكلة المخدرات من أكبر المشكلات التي تعانيها دول العالم وتسعى جاهدة لمحاربتها؛ لما لها من أضرار جسيمة على النواحي الصحية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية، ولم تعد هذه المشكلة قاصرة على نوع واحد من المخدرات أو على بلد معين أو طبقة محددة من المجتمع، بل شملت جميع الأنواع والطبقات، كما ظهرت مركبات عديدة جديدة من المخدرات لها تأثير واضح علي الجهاز العصبي والدماغ ، وان حماية الشباب والمجتمع من أضرارها بفاعلية هدف يسعى الجميع إلى تحقيقه، وذلك من خلال إبراز معلومات حقيقية ومتوازنة حول المخدرات، فيها ترهيب من استخدامها وتعريف بمضارها وترغيب بالامتناع عنها وعدم الخضوع لقوى الضلال. وقد سعت الحكومة السودانية بواسطة الشرطة وبكافة الإمكانيات إلى الحد من هذا الوباء عبر المكافحة والمحاربة و تقديم المساعدة للذين يعانون من المخدرات مع الحفاظ على سريّتهم وخصوصيتهم .

الادارة العامة لمكافحة المخدرات تبذل جهوداً مقدرة من شأنها القضاء على هذه الظواهر السلبية من المجتمع لهذا حاورت سونا العميد شرطة منور محي الدين محمد مدير دائرة العمليات والمكافحة بالادارة العامة لمكافحة المخدرات:-

* - هل فعلا السودان دولة عبور للمخدرات والي اين .
** بالفعل يعتبر السودان دولة عبور لبعض أنواع المخدرات الى الدول العربية منها - المملكة العربية السعودية - مصر - و الأمارات العربية.

*- ماهي القنوات التي تمر عبرها المخدرات للسودان :-
** يعتبر السودان معبرا للهيروين القادم من افغانستان عبر دول شرق أفريقيا والمتجه الي أوربا كما يعتبر السودان معبرا لحبوب الكبتاجون القادمة من دول الشام والمتجهة الي المملكة العربية السعودية

*- أنواع المخدرات المستعملة داخل السودان وحجم استهلاكها :-
**- المخدرات الأكثر استعمالا في السودان في الغالب من المخدرات الطبيعية منها القنب (البنقو) والقات والشاشمندي (الحشيش الأثيوبي)|. وفي الآونة الأخيرة بدأت تزداد عملية اساءة استعمال بعض العقاقير الطبية المخدرة والمؤثرة عقليا والتي تتمثل في الاكزول (2+5) والترمادول كمثال لها ومؤشرات الادارة العامة لمكافحة المخدرات تشير الي زيادة معدلات التعاطي وسط الشباب .image


*- هل توجد شبكات تعمل في هذا المجال وهل لديها مخططات او اهداف لتدمير الشباب .
**- تهريب المخدرات من خارج السودان تديره شبكات عالمية منظمة لها قدرات تخطيطية وموارد مادية هائلة وفي الأونة الأخيرة بدأت محاولات لتصنيع المخدرات في السودان بواسطة هذه الشبكات وقد تم تفكيك شبكة تضم جنسيات مختلفة تدير هذا العمل ،كما توجد شبكات محلية تعمل علي ادارة النشاط غير المشروع لزراعة القنب وتهريبه.

*- استهلاك المخدرات داخل الجامعات السودانية حجمه وكيفية تسربها -- والضوابط الموضوعة للحد من الظاهرة .
**- برزت مشكلة المخدرات بالجامعات وازدات معدلات التعاطي وسط الطلاب بمختلف أنواع المخدرات ومهما كان حجم ذلك فانه أمر مقلق بلا شك حتي ولو كانت الكميات المستهلكة قليلة ففي ذلك ناقوس خطر و الإدارة تتابع الأمر بحجم الخطر ولديها عمل للحد من الظاهرة بما هو متاح لها من إمكانيات

*- علاج الادمان والتنسيق مع المؤسسات العلاجية والصحية
**- فيما يختص بعلاج الادمان فهنالك عدة مؤسسات علاجية أهمها مستشفي عبدالعال الإدريسي وتقوم بالتعرف علي عدد الحالات التي تم علاجها والأخري التي لم تستجيب للعلاج

*- المرأة والمخدرات-
** - هنالك بعض الفتيات والنسوة يتعاطين أنواع من المخدرات وهي نسبة ليست كبيرة.

*- اكثر المدن السودانية التي تنتشر فيها المخدرات
** - المدن التي تنتشر فيها المخدرات هى الخرطوم -القضارف - مدني - الدمازين - وعواصم ولايات دارفور.

*- أين تزرع المخدرات -
**- تزرع المخدرات من نوع القنب بولاية جنوب دارفور محلية الردوم وحتي الحدود مع أفريقيا الوسطي وتحسن الظروف الأمنية بدارفور ينكعس أيجابا وبردا وسلاما علي إمكانية مكافحة والحد من زراعة المخدرات بها بفضل تسيير حملات أبادة البذور والزراعة من خلال الخطط المحكمة لذلك وبالتوقيتات المناسبة والمتناسبة مع ظروف تلك المنطقة.

*-هناك تزايد في استعمال القات بالسودان أسباب هذا التزايد ومدي خطورة القات كمخدر - ومن أين يأتي - وطرق مكافحته.
**- تزايد استعمال القات يرجع لتزايد الوجود الأجنبي حيث يستعملونة الأجانب بشكل كبير وخطورة القات كمخدر كخطورة المخدرات الأخري التي من نوعه طالما أنه صنف من المخدرات واثره بحسب تصنيفه كمخدر طبيعي.

*- هل التشريعات الموجودة كافية
**- التشريعات والقوانين كافية لأن فيها عقوبات السجن المؤبد والإعدام والسجن لفترات متفاوتة محاربة تجارة المخدرات.

*- هل للأجانب دور في الترويج للمخدرات.
** يشكل الوجود الاجنبي تهديدا كبيرا في مجال الاتجار وتعاطي المخدرات ولقد اسهم هذا الوجود في ادخال أنماط جديدة للتعاطي الي السودان وإدخال كذلك أنواع جديدة للتعاطي الي السودان وإدخال أنواع جديدة من المخدرات فبعض الأجانب قاموا بإدخال ثقافة تعاطي الحبوب المختلفة.وان أغلب القضايا الخطيرة في مجال الاتجار بالمخدرات الصناعية تورط فيها الأجانب بصورة واضحة لذا فان الوجود الأجنبي يعتبر من أكبر المهددات في قضية المخدرات كما ان السودان ومن خلال ظروف بعض دول الجوار وغيرها من الدول فرضت دخول عدد كبير من الأجانب اليه بشكل مشروع وغير مشروع وهذا بدوره أفرز سلبيات عديدة منها ترويج للمخدرات .

وصال
بواسطة : admin
 0  0  332
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 04:15 الأحد 19 نوفمبر 2017.