• ×

/ 22:47 , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

التعليقات ( 0 )

الشعبية تؤيد مبادرة سلفاكير لتوحيد الحركة بغية الوصول لسلام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم:كيم .
اعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان ترحيبها بمبادرة الرئيس سلفاكير ميارديت وحكومة جنوب السودان الرامية لتوحيد الحركة بغية التوصل الي حل شامل يضع نهاية للحروب في النيل الازرق وجبال النوبة ودارفور، وقالت الحركة في بيان لها ممهورا بتوقيع الناطق الرسمي مبارك اردول انه واستجابة لهذه المبادرة وصل وفد عالي المستوى من قيادة الحركة الشعبية الي عاصمة دولة جنوب السودان - جوبا، وشرع في اجراء المشاورات مع الجهات المختصة، وتابع البيان ان الحركة تؤيد المبادرة
والتي توصل الى حل شامل للنزاع في السودان يسهم ايجابا في استقرار دولتي السودان
شمالا وجنوبا، لاسيما وان الحروب في السودان تدور على طول الحدود المشتركة بين الدولتين.

كما ان الحركة والقوى الاخرى في السودان تربطها علاقات تاريخية مع شعب جنوب السودان، لاسيما ان الحركة الشعبية في الشمال دعت على الدوام لترسيخ العلاقات الاستراتيجية بين الدولتين ولمصلحة الشعبين، بل الي خلق (اتحاد سوداني) بين الدولتين مع احتفاظ كل دولة بإستقلالها، وان يمتد هذا الاتحاد الي بقية دول الاقليم لمواجهة تحديات العالم المعاصر.

فضلا عن ان تفاق السلام في جنوب السودان وجد منا الترحيب، وان اي اتفاق مماثل في السودان يضع نهاية للحروب عبر حل شامل سيسهم ايجابا في ترسيخ السلام في جنوب السودان ويمتن أواصر العلاقات المشتركة.

اضافه انه فيما يخص المنطقتين لايمكن التوصل لاتفاقيتين حول نفس القضية، والتفاوض حول المنطقتين ولاحقا تنفيذ الاتفاق يتطلب وحدة الحركة الشعبية.

واكد البيان ان وحدة الحركة الشعبية قضية استراتيجية وهي فوق المواقع والمناصب ونحن على استعداد لإعطاء القيادة لجيل جديد لتوحيد الحركة، وبإمكان القيادة العليا الحالية ان تلعب دور استشاري، فوحدة الحركة هي قضية وجود بالنسبة للحركة نفسها.

وان دولة جنوب السودان ورئيسها وبحكم معرفتهم وصلاتهم العضوية بالأوضاع في السودان بإمكانهم لعب دور مؤثر لدعم مجهودات الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي للوصول الي سلام عادل وشامل في السودان.
بواسطة : seham
 0  0  41
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 22:47 الأربعاء 21 نوفمبر 2018.