• ×

/ 13:33 , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

التعليقات ( 0 )

مفاوضات افريقيا الوسطى .... الخرطوم تشرك الكبار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير :عبد العزيز النقر .
من المفترض أن يتوجه هذا الأسبوع وزير الخارجية السوداني د. الدرديرى محمد احمد *إلى فرنسا في إطار الوساطة السودانية للوصول لاتفاقية سلام بين أطراف الصراع بجمهورية إفريقيا الوسطى وبحث الدرديرى مع السفيرة الفرنسية، بالخرطوم، إيمانويل بلاتمان، أوجه التعاون المختلفة بين البلدين في مختلف المجالات والتنسيق بينهما بشأن القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وأيضا حول الزيارة المقررة للوزير لفرنسا كما أحاط السفيرة الفرنسية، بتقدم الجهود السودانية للمساعدة في تحقيق السلام بإفريقيا الوسطى، وذلك في إطار مبادرة الاتحاد الإفريقي، كما وضح نتائج زيارته الأخيرة إلى دولتي إفريقيا الوسطى وتشاد في سياق هذه الجهود كما انه تم الاتفاق على عقد جلسة مفاوضات بين الحكومة الأفرو أوسطية والمجموعات المسلحة منتصف نوفمبر الحالي وأن الدعوة ستقدم لرؤساء تشاد، الكنجوبرازفيل، الجابون، الكاميرون لحضور انطلاقة المفاوضات،وأوضح بيان صادر من وزارة الخارجية ،أن وزير الخارجية أعرب عن تطلعه لدعم فرنسا لهذه الجهود ومشاركتها في الجلسة الافتتاحية لانطلاقة المفاوضات مؤكدا أن جهود السودان تأتى في إطار مبادرة الاتحاد الإفريقي. أن قافلة إنسانية صحية من السودان وصلت، الجمعة، إلى بانقي عاصمة أفريقيا الوسطي

***في ذات السياق بدأت الحكومة السودانية استباق المفاوضات بخطوات إنسانية حيث وصلت إلى عاصمة إفريقيا الوسطى بانغى قافلة طبية تضم أطباء في تخصصات مختلفة خاصة في طب العيون، مع تقديم أدوية مجانية. كما تحتوي على مساعدات إنسانية ومواد إغاثية وتم إعداد القافلة برعاية رئاسة الجمهورية ومشاركة الجهات المعنية، وعدد من المنظمات المتخصصة في المجالات الطبية وكانت الحرب الأهلية اندلعت في عام 2013 في أفريقيا الوسطى بعد الإطاحة برئيس البلاد المسيحي فرانسوا بوزيزي من قبل ائتلاف من مجموعة سيليكا المتمردة ذات الأغلبية المسلمة واستضافت الخرطوم أواخر أغسطس الماضي مباحثات مع الجماعات المتمردة في أفريقيا الوسطى بعيدا عن الأضواء، ولاحقا أعلن توسط الحكومة الروسية في اجتماع استمر ليومين للسلام في الخرطوم بين ميليشيا بالاكا المسيحية بقيادة ماكسيم موكوم وفصيل مسلم بقيادة نور الدين آدم وعليه التزمت الجماعات المسلحة الرئيسية في أفريقيا الوسطى، بالعمل من أجل السلام والاستقرار السياسي وفق ما أعلنته الحكومة في بانغي.

فيما أكد سفير جمهورية أفريقيا الوسطي بالخرطوم السفير إبراهيم عبدالله بأن العلاقات بين السودان وبلاده قديمة وممتدة، في وقت ثمن فيه مبادرة الحكومة السودانية لإحلال السلام في دولة جنوب السودان، مبيناً أن السودان لعب دورا هاما في تحقيق الاستقرار بالإقليم وهو ذو خبرة في هذا المجال.ووصف السفير مبادرة موسكو والسودان بالمبادرة الجيدة ويمكن أن تلعب دوراً كبيراً في تحقيق السلام والمصالحة في إفريقيا والوسطي والقارة الإفريقية ، كاشفا عن مفاوضات جرت بين بالخرطوم مع قادة المجموعات المسلحة بإفريقيا الوسطى أثمرت عن إعلان تفاهم والتزام من قبل قادة المجموعات المسلحة بوقف إطلاق النار،وأكد عبد الله أن جهود السودان ومبادرتهم لتحقيق السلام بجمهورية أفريقيا الوسطي مرحب بها من قبل الحكومة، مبينا أن المبادرة ستلعب دورا في تحقيق السلام ليس علي نطاق أفريقيا الوسطي فحسب بل حتى علي نطاق الإقليم
بواسطة : seham
 0  0  55
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 13:33 الأربعاء 21 نوفمبر 2018.