• ×

/ 06:33 , الأربعاء 24 أكتوبر 2018

التعليقات ( 0 )

مجلس اللوردات البريطاني ..... اعادة جسر العلاقات مع الخرطوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم:الهضيبي يس الخرطوم:الهضيبي يس
لطالما كانت (لندن) بضبابها الكثيف تتواري عن انظار (الخرطوم)،"لشي في نفس ابن يعقوب" طيلة السنوات الماضيات.
كما ان هذا الموقف عمل علي خلق مساحة شاسعه مابين دولة مثل بريطانيا بتاريخها العريق سياسيا واقتصاديا،و"السودان"الذي هو الاخر يمتلك من المقومات والامكانيات ما يمكنه للانطلاق متي ماوجد الفرصة.
سيما وان رسم هذه الصورة في شكل العلاقات السودانية البريطانية قد اسهمت في تشكيلها"ريشة"فنان يحمل طابع الاجندة السياسية الذي دوما مابحث في دهاليز قضايا لها التاثير البالغ علي مستوي مسار علاقات البلدين.
حيث ان "التكتل"الذي كان يقودة مجموعة من اللوردات اصحاب الصوت المرتفع والمسمتع ببريطانيا،لطالما هدفو الي جمع معلومات مغلوطة ومشكوك في امرها عن السودان دوما.
فقد كانت البارونة "كوكس"عضو مجلس الشيوخ البريطانيا والتي تكاد تصنف من اكثر الشخصيات عداءا للسودان من خلال قياده حملات منظمة تتصل بقضايا حقوق الانسان وضحايا الحرب ببلادها.
وبعد مرور مايقارب نحو الخمسة عشر عاما من فتور العلاقات علي اث رمياه كثيره جرت تحت الجسر،يبدو ان "بريطانيا"قد شعرت بماكانت تفعل وانها بحاجة الي تصحيح موقفها تجاه السودان ، واستشعار قدر المهام التي بامكان ان تقوم بها "الحكومة السودانية".
فابريطانيا مثلها مثل بقية بلدان الاتحاد الاوربي تعاني من قضايا الهجرة غيرالشرعية،الاتجاربالبشر،الارهاب.
كافة ماذكر سلفا كان محط نقاش وتداول مابين مسؤولين من الحكومة السودانية ووفد "اللوردات"البريطاني الزائرللخرطوم هذه الايام.
ويشير المتحدث باسم رئيس "البرلمان"د.عبدالماجد هارون (لمركزالخرطوم للاعلام الالكتروني)ان الزياردة كانت تلبية لدعوة من رئيس البرلمان السوداني بروفيسرابراهيم احمدعمر ،حيث تطرق النقاش الي مجموعةقضايا تظل محل الاهتمام المشترك علي صعيد التشريعات والقوانين المعنية بقوانين حقوق الانسان وباعتبار ان "السودان"يمتلك وثيقة للحقوق الاساسية والانسان مدرجة بالدستور.
ويضيف عبدالماجد ،الي اطلاع وفد اللوردات لمجهودات السودان في مكافحة الارهاب والتطرف وعمليات الاتجاربالبشر وكماهو معلوم فان الاراضي السودانية معبرا لدول تحدها الحدود مع القارة الاوربية.
وطبقا للواء الهادي ادم رئيس لجنة الامن والدفاع بالبربمان ،فان الوفد وقف وبصورة عملية ومسنودة بالوثائق والادلة علي مايقوم به السودان للحد من تلك الظواهر السالبة والمطالبة بدعمة سياسيا واقتصاديا،برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.
بواسطة : seham
 0  0  78
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 06:33 الأربعاء 24 أكتوبر 2018.