• ×

/ 17:43 , الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

التعليقات ( 0 )

علاقة الخرطوم بواشنطن....... مابين الأشتراطات ورغبة التطبيع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: الهضيبي يس شرع السودان في ترتيب اعادة اوراق التعامل مع الادارة الامريكية خلال الفترة بخطوة تعيين قائم جديد بالاعمال لسفارة السودان بواشطن السفير محمد عطا فضل الموالي.
حيث سارع الرجل بتكثيف اللقاءت مع عدد من الجهات والمسؤولين بالدولة بغرض اطلاعهم علي خطة المرحلة القادمة للتعامل مع الادارة الامريكية في اطار تحقيق اهداف بعينها منها رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب وفق ماذكر.
عطا الذي يعتبر احد الاذرع الأساسية في عملية التفاوض مع ادارة حكومة الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما والتي اسفرت في نهاية المطاف باستصدار قرار قضي برفع العقوبات الامريكية عن السودان ولو بشكل جزئي مقابل الايفاء بتنفيذ مجموعة من الاشتراطات عرفت بالمسارات الخمس.
سيما وان (الخرطوم)- هذه الايام تستضيف مفاوضات الفرقاء الجنوبيين – باعتبار ان حل ازمة جنوب السودان قد وضعت ضمن واحده من الاشتراطات المسبقة لرفع العقوبات.
فقد اكد وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد احمد لدي لقائه القائم باعمال سفارة الولايات المتحدة الامريكية بالسودان ستيفن كوتيسس وسفير واشنطن لدي جوبا توماس هوشيك يوم الاثنين الماضي علي جهود السودان في احلال السلام بالجنوب والذي اسفر بالتوقيع علي اتفاق المبادي واتفاق الترتيبات الامنية بين الطرفين وصف ماحدث انعاش لاتفاقية اغسطس من العام 2015 واهمية دعم المجتمع الدولي لهذه الخطوات وتوفير كافة المعينات السياسية والمادية لضمان التوصل لاتفاق شامل ودائم
بينما تعهدت الولايات المتحدة الأميركية، بالعمل مع الخرطوم ودعم جهودها لإزالتها من قائمة واشنطن السوداء للدول الراعية للإرهاب. جاء ذلك على لسان القائم بالأعمال الأميركي في السودان السفير ستيفن كوتسيس، الذي رحب بقرار الخرطوم قطع علاقاتها مع كوريا الشمالية.
واوضح كوتسيس، نود تأكيد تقديرنا للإجراءات التي اتخذها السودان وجميع حلفائنا وشركائنا في جميع أنحاء العالم الذين يدعمون ضغوطنا الدبلوماسية والاقتصادية على كوريا الشمالية"، حيث لا تزال هناك تحديات كثيرة يجب أن تُحل من قبل السودانيين أنفسهم.
مضيفا "لكنني لا أستطيع أن أنكر أنه طالما بقي السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب، فسيكون من الصعب عليه التغلب على هذه التحديات، ومن جانبنا نتعهد بأن "تعمل السفارة الأميركية بكل طاقتها وتركيزها على تهيئة الظروف لرفع السودان من قائمة الإرهاب.
مردفا إن المرحلة الثانية من الحوار بين الولايات المتحدة والسودان ستنطلق قريباً و بلاده تقدِّر الجهود التي تبذلها حكومة السودان مع التزاماتها بالعمل على رعاية السلم والأمن الدوليين،بعد الذي حقق في المرحلة الأولى من الحوار من نجاحات واضحة على صعيد مسارات الحوار المشترك بين البلدين، علاوه علي أن المرحلة الثانية من الحوار ستنطلق في القريب العاجلً.
خاصة وان وزير الخارجية السوداني يستعد لزيارة الولايات المتحدة الامريكية في في غضون الايام القادمة، بغرض الترتيب لبدء عملية المرحلة الثانية من الحوار السوداني الامريكي وذلك عقب الغراف من مفاوضات دولة جنوب السودان التي تستضيفها الخرطوم
بواسطة : seham
 0  0  88
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 17:43 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018.