• ×

/ 17:35 , الثلاثاء 13 نوفمبر 2018

التعليقات ( 0 )

فرقاء دولة جنوب السودان في الخرطوم.. البحث عن السلام في ارض النيلين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: صلاح باب الله: عبدالعزيز النقر .
تستأنف بالخرطوم صباح غد( الاثنين) جولة المفاوضات بين فرقاء دولة جنوب السودان بمبادرة ورعاية شخصية من الرئيس السوداني عمر البشير في مسعى لايقاف نزيف الدم والاحتراب في دولة الجنوب.
وتستأنف الجولة في ظل معطيات وواقع سياسي يشير إلي امكانية التوصل لتسوية وسلام وفي مقدمتها ما اعلنه وزير الخارجية السوداني الدكتور الدرديري محمد احمد في المؤتمر الصحافي نهار اليوم( الاحد) بمخاطبة الرئيس البشير ونظيره الاوغندي يوري موسفيني للجلسة الافتتاحية للجولة بقاعة الصداقة في خطوة تؤكد مساندة دول الاقليم لمبادرة الرئيس البشير باعتبارها السبيل الوحيد لحل المشكل الامر الذي يمنح ضوءً اخضراً ويؤكد حرص دول الجوار على نجاح الدولة يضاف اليها استئناف التفاوض على مستويين رئاسي بقيادة الرئيس الجنوب سوداني سلفاكير ميارديت وزعيم المعارضة الدكتور رياك مشار وتحت اشراف ورعاية شخصية من الرئيس البشير شخصياً بالقصر الجمهوري وقصر الضيافة واكد ان كير ومشار سيقودان التفاوض على المستوى الرئاسي ولمدة اسبوعين واضاف ان المستوى الثاني للمفاوضات ستستضيفه اكاديمية الدراسات الاستراتيجية والامنية في ضاحية سوبا .
واظهر وزير الخارجية تفاؤلاً بمكانية احراز الجولة لنجاح في المسارين السياسي والامني من جهة والجانب الاقتصادي من الجهة الثانية الذي يهدف لانعاش الاقتصاد في دولة الجنوب وعزا الامر لقيادة الرئيس البشير الشخصية للوساطة " باعتباره خير من يدرك مايحدث في الجنوب فضلاً عن مساندة دول الاقليم للمبادرة .
ونبه إلي مشاركة مشاركة 28 فصيل للمعارضة الجنوبية في المفاوضات التى بدأت الوصول إلي الخرطوم من مختلف بقاع العالم إلي جانب الدكتور رياك مشار في المفاوضات التى تستمر لاسبوعين.
ومن بين المؤشرات التى تدفع في اتجاه احراز تقدم في المفاوضات كشف الدكتور الدردريري عن اتصالات مع شركاء الايقاد خاصة دول الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا ودول التريكا التى ستصل الخرطوم عقب محادثات اجراها معها وزير الخارجية السوداني في اديس ابابا " لان لهم ادواراً مهمة في تذليل الصعوبات التى تعترض التفاوض فضلاً عن مطالبتهم بان يكونوا اكثر فاعلية في دفع التفاوض نحو تحقيق السلام " بجانب سكرتارية الايقاد التى وصلت الخرطوم ظهر اليوم ( الاحد).
ويؤكد وزير الخارجية ان الجهود التى تبذلها ا دول الاقليم لتحقيق السلام في الجنوب ليست خصماً على الخرطوم وقال" لسنا في تنافس مع اي عاصمة وما يهمنا الوصول الي تسوية عاجلة حول النزاع في دولة جنوب السودان وما تم في اديس ابابا ومفاوضات الخرطوم مساعي تؤكد ان الاقليم يتجه لكتلة واحدة .
ولم تغفل مبادرة الرئيس البشير المجتمع المدني في دولة الجنوب وأكد وزير الخارجية السوداني حرص الخرطوم على إشراك المجتمع المدني واضاف انه تم توجيه الدعوة لقيادات المجتمع المدني الجنوبي للحضور والمشاركة ولقاء الزعيمين الجنوبيين.
وتركز مفاوضات الخرطوم – بحسب وزير الخارجية- على انهاء ظاهرة تجييش القبيلة في دولة الجنوب وجمع الاسلحة والذخائر وتوظيف موارد النفط في اغراض اخرى بخلاف آلية الحرب.
ويستضيف السودان اعداداً كبيرة من اللاجئيين الجنوبيين تتجاوز عشرات الآلاف في ولايات شرق دارفور ، النيل الابيض وجميع الولايات الحدودية .
وتحملت مفوضية العون الانساني العبء الاكبر في توفير الاغذية ومواد الايواء للاجئين في ظل ضعف مساهمات الدول المانحة
بواسطة : صلاح
 0  0  102
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 17:35 الثلاثاء 13 نوفمبر 2018.