• ×

/ 11:43 , الثلاثاء 17 يوليو 2018

التعليقات ( 0 )

هل تنجح العملة الجديدة في جذب المدخرات؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم :الخرطوم نبه البنك الدولي إلى ارتفاع وتيرة التضخم في السودان بسبب تمويل عجز الموازنة بطباعة نقود جديدة، قائلاً إن للسودان تاريخا طويلا من التضخم المرتفع المتقلب الذي زاد بشدة عقب 2011 . وقد لجأ البنك المركزي مؤخرا إلى تغيير فئة الخمسين جنيها في محاولة منه لكبح جماح تزوير العملة وامتصاص السيولة داخل الجهاز المصرفي.
وبدأت المصارف منذ منتصف شهر يونيوالحالي التعامل بفئة الخمسين جنيها الجديدة عقب قرار المركزي بإحلالها مكان القديمة تدريجيا وأمهل المواطنين وقتا كافيا للتداول.
وكان بنك السودان المركزي قد أعلن عن طرح ورقة نقدية جديدة من فئة الخمسين جنيها؛ وذلك استنادا إلى سلطات البنك واختصاصاته الواردة بقانون بنك السودان المركزي لعام 2002 وتعديلاته اللاحقة، بموجب أحكام المادة 6/أ والمادة 3/25 من القانون، وفي إطار مسؤوليات البنك عن حماية العملة الوطنية وتحقيق استقرار سعر صرفها والمساعدة في تحقيق الاستقرار الاقتصادي.
وأكد البنك المركزي أنه من خلال متابعاته؛ قد تبين انتشار كميات كبيرة من فئة الخمسين جنيها مجهولة المصدر وغير مطابقة للمواصفات الفنية؛ الأمر الذي يؤكد تسرب عملات مزيفة للتداول؛ مما أدى إلى زيادة السيولة بشكل واضح، وتسبب - مع عوامل أخرى وبصورة واضحة - في انفلات الأسعار وأثر بصورة مباشرة في حياة المواطنين اليومية.
وأشار البنك المركزي إلى استمرار المصارف التجارية وفروعها باستلام العملات من فئة الخمسين جنيها من جمهور المواطنين وتوريدها وحفظها في حساباتهم وتمكينهم من استخدام أرصدتهم عبر وسائل الدفع المختلفة وإعلانه لاحقا - عن تاريخ لإيقاف التعامل بالورقة النقدية القديمة من فئة الخمسين جنيها من التداول واعتبارها عملة غير مبرئة للذمة.
وباغت منشور من المركزي أمس المواطنين مطالبا بعدم استبدال أي مبالغ من فئة الخمسين جنيها الطبعة القديمة بالفئة الجديدة وأشار إلى أن العملة القديمة مازالت سارية، وقال مصدر مطلع في البنك المركزي إن ذلك لا يعتبر تراجعا عن قرار الاستبدال وإنما سيتم تداول العملتين معا لحين الإعلان عن إنها غير مبرئة للذمة وسحبها من التداول.
والمتتبع للقراءة التاريخية لسياسة إصدار العملة في السودان يجدها قد مرت بتطورات عبر الحقب التاريخية المختلفة، حيث ظلت العملة المصرية هي السائدة في السودان حتى قيام لجنة العملة سنة 1956م وقد صدرت عملات ورقية سودانية لتحل محل العملات المتداولة المصرية والإنجليزية بواسطة لجنة العملة السـودانية.
في فبراير 1960 تم إنشاء بنك السودان بموجب قانون بنك السودان للعام 1959 كبنك مركزي آلت إليه كل مهام لجنة العملة السودانية وأعطي الحق الأوحد في إصدار العملة بشقيها الورقي والمعدني.
وظلت هذه العملات متداولة حتى عام 1970م ونسبة لأسباب فنية تم تغيير العملة لإدخال الوسائل التقنية الحديثة في الطباعة لتفادي التزوير.
في عام 1980 أجري تعديل آخر تضمن طباعة عملات جديدة تحمل صورة رئيس الجمهورية آنذاك وصاحب ذلك إصدار ورقة جديدة من فئة العشرين جنيها.
في عام 1985 تم تغيير جزئي من العملات كان الهدف منه سحب العملة التي تحمل صورة رئيس الجمهورية.
في عام 1991 تم استبدال العملة بهدف امتصاص السيولة خارج دائرة النظام المصرفي وإدخال بعض التقنيات الحديثة وتم استبدال الجنيه السوداني بالدينار السوداني.
في عام 2006 ووفقاَ لبروتوكول قسمة الثروة فقد صدر القرار بتغيير وحدة العملة حيث نصت على تبني بنك السودان المركزي برنامجاً لإصدار عملة جديدة أثناء الفترة الانتقالية.
وإنفاذاً لهذا القرار شرع بنك السودان المركزي في الإعداد والتصميم والطباعة لإصدار العملة السودانية الجديدة (الجنيه السوداني)
وقد نجح البنك المركزي في إتمام عملية الاستبدال بصورة مناسبة ومن غير تعقيدات، حيث تمت وفقا لما خطط له وقد وجدت الإشادة من مؤسسات التمويل الإقليمية.
وهناك إيجابيات وسلبيات لقرار تغيير شكل العملة المحلية، وفق رؤى اقتصادية تختلف باختلاف طبيعة اقتصاد الدولة، ومدى قدرة الدولة على إدارة سياساتها النقدية.
وتتمثل أبرز إيجابيات تغيير شكل العملة، - بحسب المحللين- في جذب مدخرات المواطنين للقطاع المصرفي للدولة، بينما تتمثل أبرز سلبيات ذلك في تكلفة إصدار العملة الجديدة، وزيادة الطلب على العملات الأجنبية نتيجة اتجاه غالبية المواطنين لتحويل مدخراتهم لتلافي الضوابط التي تضعها الحكومات على عمليات السحب (الكاش) بعد إيداع كل مدخراتهم في البنوك، ما يؤدي إلى إرتفاع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة الطلب عليها.
وخلال السنوات الأخيرة الماضية، اضطرت عدة دول إلى تغيير شكل عملتها المحلية، على الرغم من الدوافع والأسباب التي اختلفت من دولة إلى أخرى، ومن أبرز هذه الدول الهند، فنزويلا، تركيا، الأرجنتين، البرازيل، أستراليا، تركمانسـتان، إنجلترا، وعربيا السعودية والمغرب.
بواسطة : wisal
 0  0  43
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 11:43 الثلاثاء 17 يوليو 2018.