• ×

/ 06:01 , الإثنين 25 يونيو 2018

التعليقات ( 0 )

الخرطوم واريتريا ... علاقة بين الثرى والثريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: الهضيبي يس جددت " اريتريا" الدوله الجاره من الجهة الشرقية لـ(السودان) الاتهامات له ، والادعاء بمحاولة زعزمه امن واستقرار الدوله، وذلك من خلال "بيان" صدر من وزارة الاعلام الاريتريه وجهت فيه اصابع الاتهام للسودان بالوقوف وراء دعم مجموعات معارضة لها.
ولكن سرعان ما أكدت وزارة الخارجية السودانية رفضها التام لهذه الاتهامات التي لم تكن الاولي من نوعها ، بل وانها تحترم علاقات حسن الجوار مع كافه الدوله ومن بينها " اريتريا" بحثا عن الاستقرار في المنطقة وفق لمانصت عليه العهود والمواثيق الاقليمية والدولية
حيث تعاملت " الحكومة" السودانية بصورة دبلوماسية ناعمه بعيده عن التشنج السياسي واتخاذ مسار تعكير صفو العلاقات الثنائية مع دولة تجمعها معها العديد من المصالح المشتركة.
ولكن من المؤكد هذا لايعني ان " الخطر " قد ياتيها من الجبهة الشرقية ، فقد صرحت الحكومة السودانية قبل أشهر عن تهديد " عسكري " يحيط بها عن طريق تحالف يجمع دوله ارتريا بـ(مصر) حيث قامت كلتا الدولتين بترتيب مسبق وفتح قاعده " ساوا" العسكرية علي الحدود الشرقية بين السودان وارتريا لتنفيذ عمليه عسكرية.
بينما أعتبر مسؤولون في المعارضة " الاريتريه" ان التهديدات والاتهامات الصادره من حكومة الرئيس افورقي هي محض محاولات الهدف منها تغطيه الازمه الداخلية التي تعيش فيها ارتريا داخليا علي حساب تحقيق مكاسب خارجية والبحث عن متنفس.
سيما وان " مصر" وعلي لسان وزير خارجيتها سامح شكري أكد بان بلاده قامت بفتح صفحة جديده مع " السودان" والان هي في اطار تنفيذ برنامج المصالح المشتركه بين الدولتين.
ويقول الباحث في شؤون القرن الأفريقي بمعهد الدراسات الأفريقية حسان ادريس، إن الوضع المتأزم بين السودان وإريتريا، نتيجة خلافات تاريخية بين الجانبين، واشتعال الأزمة الحالية نتيجة التغيرات الدراماتيكية وعمليات الاصطفاف والتحالفات والانشقاقات في المنطقة.
ويضيف " حسان" ان "تطورت الأمور بعد ذلك، قد تصل الأمر تدريجيًا إلى القيام باجراءت ربما تستدعيها مقولة "خطورة التهديد القادم من إريتريا بالتواطؤ مع مصر لضرب السودان وإثيوبيا" وذلك من خلال تصريحات من المسؤولين والصحفيين السودانيبن، حيث قالوا إن تلك المعلومات موثقة المصدر للموقف العدائي الإريتري تجاه السودان وإيواء إريتريا لقوات معارضة وتستهدف السودان عسكريًا بدعم مصري في معسكر "ساوا" وحشود عسكرية إريترية، جاء ذلك تزامنًا مع الزيارة الأخيرة للرئيس الإريتري للقاهرة في فبرايرالماضي.
مضيفا أن هذا التطور السريع في العلاقة بين السودان وإريتريا تزامنا مع الاصطفاف والتحالفات التي تتقلب بصورة دراماتيكية بين أنظمة المنطقة بعد الخلاف الخليجي الذي تصاعد على خلفية الحرب اليمنية.
لافتا الي ان الأوضاع الداخلية في السعودية والصراع السعودي الإيراني، والهدوء في ساحات التوتر في مناطق العراق وسوريا وخفوت صوت "داعش" ودورها الذي يبدو قد اكتمل لتنقل حلقة الصراع إلى اليمن ومنطقة القرن الأفريقي وتشكيل محاور وتحالفات جديدة.
بواسطة : seham
 0  0  31
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 06:01 الإثنين 25 يونيو 2018.