• ×

/ 01:21 , الأربعاء 21 نوفمبر 2018

التعليقات ( 0 )

قمة البشير والسيسي أكتوبر المقبل ....البحث عن قضايا اقتصادية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم:عبد العزيز النقر حملت الأنباء خبرا مفاده أن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيصل الخرطوم أكتوبر القادم حيث اتفقت الخرطوم والقاهرة على عقد قمة رئاسية مشتركة بين رئيس الجمهورية المشير عمر حسن البشير ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي أكتوبر المقبل. لقاء المشيرين عمر البشير الرئيس السوداني وعبد الفتاح السيسي الذي تعد الزيارة رقم اثنين بعد تنصيب الرئيس السوداني في انتخابات 2015 وهى كانت أول زيارة له في السودان بعد توليه مقاليد الحكم هناك، ويرى مراقبون أن دلالات الزيارة في هذه المرحلة لها ما بعدها سيما وان هناك اتجاه قوى من قبل القاهرة في التعاون اللامحدود مع السودان في الفترة المقبلة وهى رؤية كان الإعلام المصري يغض الطرف عنها كثيرا ويثير غبارا عالقا في ذهنيته تجاه قضية حلايب والتي أصبحت في يد الرئيسين مما يعنى أن ملف حلايب من المفترض أن يتم وفق رؤية الرئيسين كما حدث في صنافير وتيران، وان ينتبه الإعلام المصري لما يجمع بين الشعبين بدلا من الإساءات ، تأتى زيارة المشير عبد الفتاح السيسي في ظل تنامي ومد شعبي بحسب القوات السودانية من اليمن وكذلك إعادة تقييم وتقويم كل الأوراق السياسية مع المحيط الخليجي والعربي على حد سواء سيما وان التعاون السوداني الذي قدمه في كافة المحافل الدولية والإقليمية التي ساند فيها كثير من القضايا التي تهم المنطقة ومع علم هؤلاء الحلفاء بما يمر به السودان من أزمات اقتصادية واحتقان سياسيي من شانه أن يفجر المنطقة بكاملها وليس السودان فحسب، لم تتدخل دول الحلف في مد يد العون للسودان إلا مؤخرا حيث بدأت السعودية والإمارات تتحرك في اتجاه تقييم الأزمة ومن ثم ترقيع الفتق الذي حدث جراء الهزة الاقتصادية الأخيرة،

****سفير مصر بالسودان أسامه شلتوت أوضح في تصريحات صحفية عقب استقبال رئيس الوزراء الاثيوبى الذي زار البلاد مؤخرا إن كل الاجتماعات المرتبة بين الخرطوم والقاهرة قائمة في مواعيدها .وأضاف السفير المصري (ستعقد لجنة التشاور السياسي بين البلدين بصفة دورية شهرية وكذلك الاجتماع الرباعي لوزراء الخارجية ومديري الأمن ونحن في انتظار تعيين وزير خارجية للسودان حتى يتم استئناف هذه الاجتماعات) مؤكداً أنه بعد تعيين وزير خارجية سوداني مباشرة سيتم تحديد جولة رباعية في الخرطوم برئاسة وزيري الخارجية وزاد شلتوت (كافة مسارات التعاون بين الخرطوم والقاهرة مفتوحة ومنذ لقاء القمة الـ(22) بين البشير والسيسي تم الاتفاق في القاهرة على تفعيل كافة مسارات التعاون واستضافة أعمال اللجنة الرئاسية المشتركة القادمة في الخرطوم، واتفقت القيادتان على تفعيل كافة المسارات، ولدينا العديد من الزيارات تمت منها زيارة وزير الكهرباء لربط الكهرباء بين البلدين، وأشار السفير لزيارة وزير الزراعة المصري لحضور اجتماع شركة التكامل السودانية المصرية.

**في ذات السياق من المأمول أن تمد مصر السودان ب300 ميغاواط من الكهرباء بعد إكمال الربط الكهربائي بين السودان ومصر ويبلغ طول خط الربط 165 كيلومتراً. ويحتاج السودان إلى إكمال نحو 67 كيلومتراً لوصول خط الربط إلى الحدود المصرية فى ذات الوقت اكتمل الربط الكهربائي بين السودان وإثيوبيا عام 2013، إذ يشتري السودان الكهرباء من إثيوبيا، وذلك من خلال خط يصل طوله إلى 321 كيلومتراً بقدرة 300 ميغاواط.، بمعنى أن السودان سيستفيد من 600 ميغاواط من البلدين حال اكتمل الربط الشبكي مع مصر وهو حاجة السودان وقت الذروة في مثل هذه الأيام، مما يقلل على السودان إنتاج الكهرباء سيما وان إنتاج الكهرباء في السودان تتم بالوقود مما يشكل عبئا إضافيا على تكلفة الإنتاج ، ويستبعد مراقبون للعلاقات السودانية المصرية أن تثار في القمة المرتقبة بين السيسي والبشير قضية حلايب على وجه الخصوص بينما ستركز القمة على أوجه التعاون التجاري والصناعي بين البلدين خاصة بحث مصر فك الحظر عن منتجاتها الزراعية والتي كانت تقدر ب6 ملايين دولار صادر في العام، وسد النهضة *وإكمال الربط الكهربائي بين البلدين وكيفية تصدير اللحوم المشفاه لمصر، وتعتبر القمة القادمة حسب مراقبون قمة اقتصادية من الدرجة الأولى بينما تنخلها بعض المواقف السياسية التي من شانها أن يدفع بها السودان في المرحلة القادمة وأهمها احتضان القاهرة لبعض عناصر الحركات المسلحة السودانية المعارضة للحكومة
بواسطة : seham
 0  0  118
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 01:21 الأربعاء 21 نوفمبر 2018.