• ×

/ 22:40 , الأحد 23 سبتمبر 2018

التعليقات ( 0 )

الموارد المعدنية :(179) شركة عاملة في التعدين الصغير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي .
كشف مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية مجاهد البلال عن انتشار التعدين الصغير في بعض الولايات بنحو (179) شركة بحثا عن (١٧) معدن من اجمالي ( ٣٠) وقال ان الانتاج الحالي ( ٧) معان متمثلة في الجبص والملح والكروم والذهب والكاولين والذهب وفي المتلقى يشهد العام الحالي عمل دؤب بالتنسيق مع هيئة الأبحاث الجيلوجية والجامعات بحث موقف الانتاج والعائد الاقتصادي والمدى الذمني للبحث والاستكشاف للمعادن التي فيها عقد ولا يوجد انتاج. وتشمل الرصاص والزنك والفضة والحديد والمايكا والمنجنيز والنحاس وسيتم طرق ووسائل علمية تشمل الاوراق البحثة بهدف ترتيب الاوليات التي يجب التركيز عليها في مجال الرقابة لتعظيم العائد من تلك المعادن المتعاقد عليها. تتوسع شركات معدن الذهب البالغ عددها (٤٨) على قطاعين الاول في طور البحث والاستكشاف. وعددها ٣٠شركة وشركات لديها عقود تخول لها الانتاج وعددها ١٨شركة والمنتج منها فقط ٥ شركات ،وأضاف يبلغ جملة الانتاج المتوقع من الذهب في قطاع التعدين الصغير عام الحالي، متوقع ٢٤٠كيلو جرام فقط. ورغم ان هذا الرقم تتضاعف ٥اضعاف وتقريبا في انتاج العام المنصرم ,الان انه يمثل رقما دون الطموحات ولايتناسب مع التحديات التي توجهنا رقم واقعية الارقام المرصودة وهذا الملتقى يهدف الي يخاطب طرق المعالجة في البيئة والسلامة ، وبعث البلال برسائل عديدة قائلا ان عقود التعدين الممنوحة للشركات للذهب تمثل فرصة كبيرة ان شركات الامتياز يطول انتاجها بعد سنوات طويلة من الاستكشاف في ذات العقد والمساحة ، ووجه الشركات التعدين الصغير في التفكير الاقتصادي والعلمي في بحث الطرق ووسائل الانتاج لزيادتة ،والمح عن مساع لتشجيع الانتاج وتوسيع الشراكة لتجمع رؤوس الاموال والخبرة مع بعض وستقوم الشركة باتخاذ اجراءات رقابية اكثر تشددا تجاه المواقع الواعدة ذات الإنتاجية الضعيفة بسبب نقص الدراسات وايضا رسالة موجة الي رؤس الاموال والشركات السودانية لاجراء مزيد البحث و التقصى للدراسات الاقتصادية للاستثمار اموالهم حيث تعمل معظم الشركات تجاة قطاع الامتياز متجاهلة قطاع التعدين الصغير.، واكد على تسهيل الاجراءات للحصول على معلومات إضافية لقطاع التعدين الصغير والفرص الاستثمارية سعيا نحو استغلال الموارد المالية المتاحة وتوجيهها نحو تحقيق المصلحة العامة، وقال ان الدراسات الفنية تشير الى ان ٨٠%من العلاج عبر الطرق البحث والتجريبة والعملية دعا الى التعرف على الاشكالات التي تواجة قطاع التعدين وتوجية البحوث الخاصة بالدكتورة والماجستير نحو المشكلات العملية ، وقطع بالتزامهم بتوفير الاموال لانجاح البحوث والاستفادة منها في تطوير القطاع، ونوه ان المخرج الاقتصادي عبر التعدين ستكون احدى ركائز اصلاح النظرة تجاة التعدين الصغير وتعظيم الفوائد وتحويله الي تعدين منظم، وأشار الي أشكالا التي تواجههم نسبة الولايات من العوائد الجليلة. باعتبار انها شريك ، ولفت الى متابعة تلك القضية عبر الوزارة باعتبارة الجهة السيادة وتوجة الرؤى للجهات متخذة القرار في الامر لان الولايات مصلحتها التعدين
بواسطة : hanadi
 0  0  143
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 22:40 الأحد 23 سبتمبر 2018.