• ×

/ 01:08 , الأربعاء 15 أغسطس 2018

التعليقات ( 0 )

مؤتمر الحدود ..... ملفات امام البشير وديبي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم : الهضيبي يس يعتبر السودان من البلدان الاطول حدودا جغرافيا مع دول الجوار الافريقي حيث يجازية علي متن الحدود الغربية كل من تشاد- افريقيا الوسطي- النيجر
بينما شرقا دول اثيوييا - ارتريا،وشمالا مصر-ليبيا.
طبقا للترتيب الجاري فان بحلول 20-21 فبراير الجاري ينعقد مؤتمر المحليات الحدودية مع الجاره "تشاد".
قضايا ملحة
حيث من المتوقع ان يقف المؤتمر علي تجربة القوات السودانية- التشادية التي أسست في العام 2011لحماية الحدود المشتركة بين الدولتين.
ويكتسب المؤتمر حضورة بمشاركة الرئيسان الرئيس السوداني عمرالبشير ونظيرة التشادي ادريس دبي.
وتشير التوقعات ان خلال الايام المحدده لعقد المؤتمر سوف يتطرق الطرفان لمناقشة حماية الشريط الحدودي باعتبار انه باتت يشكل احدي وسائل وادوات المهددات الامنية والاستقرار معا متي ما توفر لها سبل التاسيس الاسلم من توفير الخدمات والاستفادة من عوامل التداخل المشترك علي الصعيد السكاني حيث يجمع الدولتين عدد من القبائل المتداخلة صاحبت خلق التجانس والتعايش وفق مايذكر المستشار الاعلامي السابق لوالي ولاية غرب دارفور ابوعبيده عوض
كذلك من الاهداف المرجوة الاستفادة الاقتصادية لاقصي حد ممكن من حيث التبادل التجاري ومايعرف بالتجارة الحدودية.
سيما وانه في الغالب تنمية اي دولة اضحت لاتنفصل عن جيرانها قط بل وتتاثر وتتفاعل بمجمل المتغيرات الانية والمستقبلية لها وهو الشي الذي سيكون حاضرا علي طاولة التداول بقوة حيث ما استجد في السنوات الماضية من ازمة في دولة"ليبيا" والانتشار الكثيف والمزعج للجماعات المتطرفة والمتشددة والتي تظل تعمل ايضا علي تسخير الشريط الحدودي الذي يريط بين السودان-ليبيا - تشاد في تنفيذ العمليات من بينها عمليات الاتجار بالبشر المنظمة القادمة من دول شرق افريقيا يالاضافة الي الهجرة غير الشرعية وتجارة المخدرات والسلام.
بواسطة : seham
 0  0  90
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 01:08 الأربعاء 15 أغسطس 2018.