• ×

/ 01:10 , الأربعاء 15 أغسطس 2018

التعليقات ( 0 )

التايمز: مؤيد للسيسي ينقذ الانتخابات المصرية من المهزلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم:وكالات "مؤيد للسيسي ينقذ الانتخابات المصرية من المهزلة"، وقصة طبيبة مصرية اضطرت للرحيل من بريطانيا بسبب قوانين الهجرة الصارمة، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.
ونقرأ في صحيفة التايمز مقالاً لبيل ترو بعنوان "مؤيد للسيسي ينقذ الانتخابات المصرية من المهزلة".
وقال كاتب المقال إن "رئيس حزب الغد في مصر موسى مصطفى موسى، المعروف بتأيده للرئيس عبد الفتاح السيسي، ترشح في الانتخابات الرئاسية المصرية التي تجري في شهر مارس المقبل.. بعد انسحاب أو سجن من ترشحوا للمنافسة على منصب الرئاسة".
وأضاف أن موسى (66 عاما) قدم أوراقه قبل 15 دقيقة من انتهاء المهلة المحددة للترشح.
وأردف كاتب المقال أن موسى لا يحظى بشعبية كبيرة في مصر، وكان ما زال يجمع توقيعات للسيسي حتى قبل 10 أيام من إعلانه ترشحه للرئاسة المصرية.
ورأى كاتب المقال أن ترشح موسى ينقذ الانتخابات المصرية من أن تصبح مهزلة إذ أن السيسي (63 عاما) كان هو المرشح الوحيد في هذه الانتخابات.
وتابع بالقول إنه "كان هناك نحو 7 مرشحين للرئاسة المصرية منهم من تراجع، ومنهم من أجُبر على التراجع، ومنهم رئيس أركان الجيش المصري السابق الفريق سامي عنان".
وبحسب وسائل إعلام مصرية، فإن موسى، الحاصل على شهادة في الهندسة، حصل على تزكية من 26 نائبا في البرلمان وعلى 47 ألف تزكية من مواطنين.
وقال كاتب المقال إنه قبل ترشح موسى للانتخابات الرئاسية المصرية كانت هناك مخاوف من أن السيسي سيحظى بفترة رئاسية جديدة بشكل تلقائي بسبب عدم وجود منافس له.
بريطانيا والهجرة
ونطالع في صحيفة الغارديان تقريرا لأميليا هيل تسلط فيه الضوء على مغادرة طبيبة مصرية لبريطانيا بسبب عدم منح ابنتها تأشيرة تسمح لها بالعيش معها في المملكة المتحدة.
وقالت الكاتبة إن "وزارة الداخلية البريطانية أجبرت طبيبة مصرية تدعى أمينة عبد المجيد على مغادرة البلاد بسبب عدم منح ابنتها ليان (3 سنوات) تأشيرة دخول".
وأردفت أن "الابنة كانت تعيش في مصر مع جدتها وجدها الطاعنين في السن"، مضيفة أن "أمينة قدمت إلى بريطانيا في عام 2016 بعدما حصلت على عقد عمل من هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية".
وأشارت إلى أن زوج أمينة، وهو طبيب تخدير، اضطر للذهاب إلى السعودية لتلقي الخبرة اللازمة ليستطيع العمل في هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا، وبقيت ليان مع جدتها وجدها في مصر، إذ لا تستطيع العيش مع والدها في السعودية بسبب ظروف عمله هناك".
وأوضحت الكاتبة أن أمينة تقدمت بطلب للحصول على تأشيرة إقامة لابنتها، إلا أن طلبها رفض لأن زوجها لا يعيش في بريطانيا.
ونقلت كاتبة المقال عن أمينة قولها "لا أستطيع فهم كيف أن ظروف ابنتي ليست استثنائية"، مضيفة "لا أفهم منطق الحكومة البريطانية التي تدفع أموالاُ لتوظيف أطباء من الخارج ثم تجعل بقائهم في البلاد في عداد المستحيل".
وأضافت "أعتقد أن من مسؤولية الحكومة البريطانية السماح لعائلات الأشخاص الذين توظفهم بالعيش معهم"، مشيرة إلى أن على الناس معرفة كيف تتعامل وزارة الداخلية البريطانية مع المهاجرين الشرعيين الذين يأتون إلى بريطانيا لشغل الوظائف الشاغرة في هيئة الخدمات الصحية".
السجائر الإلكترونية والسرطان
ونشرت صحيفة ديلي تلغراف تقريرا لسارة نابتون بعنوان "السجائر الإلكترونية تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان".
وقالت الكاتبة إن "السجائر الإلكترونية قد تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب خلال مدة قصيرة لا تتعدى 10 سنوات".
وأفاد باحثون من كلية الطب في جامعة نيويورك أنه "بالرغم من أن تدخين السجائر الإلكترونية أقل ضرراً من التدخين إلا أنه لا يجب الترويج لها بصفتها آمنة".
وأضافت أن هناك 3 ملايين شخص في بريطانيا يستخدمون السجائر الإلكترونية، مشيرة إلى أن هيئة الخدمات الصحية في إنجلترا بدأت بالتشجيع على تدخين السجائر الإلكترونية منذ سنوات، معللة ذلك بأنها أقل ضرراً من السجائر العادية بنسبة 95 في المئة.
بواسطة : khalid zain
 0  0  34
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 01:10 الأربعاء 15 أغسطس 2018.