• ×

/ 09:40 , الأحد 21 يناير 2018

التعليقات ( 0 )

البشير في النيل الأزرق .. ايقونة السلام والتنمية

البشير يحيى عشرات الآلاف من المواطنين في ميدان المدفعية بالدمازين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
النيل الأزرق: صلاح باب الله .
شكلت زيارة الرئيس السوداني عمر البشير إلي ولاية النيل الأزرق يومي الثلاثاء والاربعاء الماضيين قوة دفع حقيقية للسلام الذي تعيشه الولاية وطى صفحة الحرب وترجم الإستقبال الجماهيري الحاشد للرئيس في مدينتى الدمازين والسريو وخور تمد بمحلية قيسان حب مواطني الولاية وتفاعلهم الحقيقي مع السلام الذي افضى بدوره لانجاز مشروعات تنموية مهمة في الولاية بلغت تكلفتها الكلية 1,085,230,025 جنيه
وتوجه الرئيس البشير عقب وصول طائرته لمطار الدمازين إلي محلية قيسان وافتتح مشروع كبري خور تمد الذي بلغت تكلفته الكلية 47,500,000 جنيه وظل المواطنيين في الحدود الشرقية بالولاية في محلية قيسان ومحيطها مهددين بالإنقطاع وعدم التواصل مع بقية مدن ومناطق الولاية في فصل الخريف والذي ينسحب بدوره في زيادة معاناة الناس في الحصول على الخدمات خاصة الصحية بجانب حرمانهم من تسويق منتجاتهم وبافتتاح الجسر طوى اهل قيسان معاناة التواصل .
لم يختلف الحال كثيراً في مدينة السريو بمحلية الدمازين ولسان حال مواطنيا يردد مع المطرب السوداني الشهير الدكتور محمد الأمين في رائعته قصيدة الموعد التى نظمها الصحافي المخضرم الاستاذ فضل الله محمد
وداعاً يا ظلام الهم على ابوابنا ماتعتب ومرحب ياصباح الحب تعال ما تبتعد
ودعت مدينة السريو الظلام عندما افتتح الرئيس كهرباء المدينة المشهورة بالإنتاج البستاني خاصة فاكهة الموز .
ووصف معتمد محلية الدمازين الشيخ الأدهم مشروع كهرباء السرية بانه كان حلماً لاسيما وان المدينة ظلت تلهث بحثاً عن خدمة الكهرباء منذ العام 1875م ، وصف كهرباء المدينة بانه كان حلماً لكنه تحقق بقوة وعزيمة قيادة الدولة والأهل .
وتعهد الأدهم بأن يكون مشروع كهرباء السريو بجانب الحتياجات المنزلية لزيادة الإنتاج البستاني وتحسين الإقتصاد ومعاش الناس واعرب الادهم عن امله في إكمال كهربة بقية مناطق الريف الشمالي لمحلية الدمازين.
وذهب والي النيل الأزرق حسين ياسين حمد ابوسروال في ذات الإتجاه بالتأكيد على ان كهرباء السريو لن تكون حصرية على الاستخدامات المنزلية وقال انها ستسهم عملياً في زيادة الإنتاج البستاني .
ونبه ياسين إلي الرئيس البشير ونائبه الأول الفريق اول ركن بكري حسن صالح كانا اول الداعمين لمشروع كهرباء السريو بجانب الاهالي وبنك امدرمان الوطني والتزام شركة كيلا المنفذة للمشروع وأكد استمرار مساعي الحكومة ع البنوك العاملة حتى تكتمل تغطية جميع القرى في جميع مناطق الولاية بالكهرباء.
الحشد الجماهيري الكبير في السريو أعلن ترشيح الرئيس البشير لدورة رئاسية مقبلة من اجل إكمال مسيرة التنمية وأكد والي النيل الأزرق مساندة حكومة الولاية لرغبة المواطنيين في ترشيح البشير لدورة رئاسية مقبلة وذهب ممثل الاهالي الاستاذ فضيل في كلمته للمطالبة باعفاء المواطنين بنسبة 50% رسوم الكهرباء البالغة 16 مليون جنيه وطالب بتشييد الطريق الذي يربط السريو بالطريق القومي الخرطوم الدمازين بطول خمسة كيلومترات.
واوصد الرئس البشير الابواب امام التمرد وحمل البنادق وقال مخاطبا الحشد جماهيري عقب تدشين كهرباء مدينة السريو :" لا للتمرد والبندقية والاخيرة لن تكون الا في يد الحكومة"
وحمل البشير المتمرد مالك عقار مسؤولية تاخير التنمية في الولاية وقال مخاطبا عقار(شردتم اهلكم وجوعتوهم وحولتوهم الي شحاتين وهذا عيب عليكم خاصة وان السودانيين جبلوا على اغاثة الملهوف واطعام ضيف الهجعة) واكد انه كلما توفر الامن تكون هناك مشروعات جدبيدة.
واكد استعداد الحكومة لتوفير الخدمات للاجئين حال عوتهم بتوفير جميع الخدمات والسكن
ووصف مطالب مواطني السريو التى طرحها ممثلهم في الاحتفال المتمثلة في ربط السريو بالطريق القومي واكمال كهربة بقية القرى بانها من واجبات الحكومة وزاد بقوله(الحكومة ليست والي ورئيس يمتطى عربة يرفرف فيها بيرق بل يقع عليها واجب خدمة المواطن وتوفير العسش الكريم له:
ودعا البشير مواطني السريو للاستفادة من الكهرباء في زيادة الانتاج لا سيما وان المنطقة غنية بالانتاج البستاني ووصف الموز المنتج في النيل الازرق بأنه من اجود الاصناف العالمية .
وافتتح الرئيس خلال زيارته لولاية النيل الأزرق زمرة من المشروعات التنموية شملت الطرق الداخلية لمدينتي الدمازين والروصيرص بتكلفة بلغت 727,077,31 جنيه، مستشفى حوادث الأطفال بالروصيرص بتكلفة 11,753,442 جنيه، عنابر الدرجة بمستشفى الدمازين بتكلفة 4,100,000 جنيه ، رئاسة التأمين الصحي بالدمازين بتكلفة 6,700,000 جنيه ،المقر الجديد لمجلس الولاية التشريعي بتلكفة بلغت 26,100,000 جنيه وفندق اتحاد العمال بتكلفة 11,989,849 جنيه.
ودشن البشير مشروعات نفرة الخير السابعة في وثبتها الثانية التى نفذها ديوان الزكاة بولاية النيل الازرق وقال امين زكاة النيل الأزرق سليمان النور سليمان أن التكلفة لنفرة الخير السابعة(الوثبة الثانية ) بلغت 31،000،000 جنيه لعدد 28،970 مستفيد تشمل محور الصرف الأفقي الذي تبلغ قيمته 6،700،000 جنيه ليستفيد منه عدد 21،266 فرد ومحور الصرف الرأسي للمشروعات الإنتاجية المخرجة من دائرة الفقر إلى الإنتاج والكفاية مبلغ وقدره 24،008،098 جنيه يستفيد منها عدد 7،404 أسرة ؛مستفيدة واوضح أن هذه المشروعات تأتي بعدد أربعة وثلاثون حزمة تمثل عدد (953) مشروع
ووصف الرئيس عمر البشير متمردى الحركة الشعبية بالكذابين وقال وهو يخاطب حشدا جماهيريا في حاضرة ولاية النيل الازرق الدمازين يوم (الاربعاء)ان متمردي الحركة الشعبية قتلوا المواطنيين الابرياء العزل وحرقوا وخربوا مناطقهم ويدعون انهم مناصرين للمهمشين ونعتهم بانهم كذابين وقارن الرئيس بالاوضاع في النيل الزرق قبل الانقاذ وتساءل كم كان عدد المرافق الخدمية قبل الانقاذ وفي الوقت الراهن؟ واضاف "لن نمتن على الشعب السوداني ونقول عملنا وانجزنا وزاد :مهما عملنا نشعر اننا مقصرين والعين بصيرة واليد قصيرة لكننا سنتعاون من اجل خدمة الناس واحتفى الرئيس باحتشاد مواطني الولاية الذي فاق عشرات الالاف وقال ان الاحتشاد يلقي بمسؤوليات كبيرة تجاه الناس وتعهد بالايخيب رجاء المواطنيين وغدم خذلانهم والايجدونه الا في المواقع التي تعزهم وترفع رؤوسهم
واكد ان معسكرات اللجوء لا تشبه اهل السودان لانه يمتلك اراض وثروات يرفض اعدائه ان يستفيد منها اهله
واثنى البشير على المشروعات التى نفذها ديوان الزكاة واسهامها في تخفيف حدة الفقر
من جانبه وصف والي النيل الازرق حسين ياسين السلام بانه قضية محورية ونبه لوجود لجان في الولاية تعكف على انفاذه اسنادا لجهود الدولة
واكد ياسين توحد الجبهة الداخلية في الولاية وعزا التنمية التى تحققت في الولاية والمشروعات التى افتتحها الرئيس تاكيدا عمليا على الاستقرار السياسي والامني الذي تشهده الولاية
وفي سياق متصل دعا معتمد محلية الدمازين الشيخ الادهم ابناء المحلية من حملة السلاح للعودة والمساهمة في تنمية الولاية.
بواسطة : صلاح
 0  0  33
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 09:40 الأحد 21 يناير 2018.