• ×

/ 21:10 , الإثنين 25 يونيو 2018

التعليقات ( 0 )

رطب الشمال يدعو لمجاراة الطلب العالمي للتمور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم : كيم دعا مصنع رطب الشمال الحائز على جائزة افضل تعبئة وتغليف فى المهرجان الدولي الاول للنخيل والتمور السودانية الماضي ،للاهتمام بمنتجات التمور ونظافتها خاصة الاصناف الرطبة للطلب العالمي العالي عليها وأشار المهندس عبدالاله احمد عبدالحميد صاحب المصنع الى تجربته الرائدة والتى بدأت بتمويل اصغر قدره 3 مليون وصل الان الى نصف مليار يستطيع انتاجه ان ينافس الشركات الكبرى مما يدفعه للاتجاه لانشاء مصنع لتعبئة التمور.
وقال فى تصريح (لسونا) إن هدفه ان يصل المنتج للمواطن باسعار فى متناول اليد وبجودة عالية تركز على النظافة وقد حصل على رخصة تجارية وصحية وشجعه مصرف الادخار فى التمويل واصبحت تجربته ذات أثر إيجابي يعتز بها .
واوضح ان معظم اصناف التمور السودانية جافة فيما يميل الاتجاه العالمي للاصناف الرطبة وقد بدات تدخل بعض هذه الاصناف ،مبينا ان التمور فى الشمالية مصنفة نبات صحراوي يتحمل درجات الحرارة العالية والجفاف والملوحة وقد نجحت اصناف جديدة مستجلبة وذلك مؤشر لانشاء عدة مصانع والاتجاه للتصدير .
واشار الى الفوائد الغذائية والصحية للتمور ومنتجاتها الاخرى كالحلويات والمعجنات والعسل والفطائر والقهوة والاعلاف من النواة بجانب الصناعات الاخرى من جريد النخل .
وقال" نريد ان نخرج تمورنا بشكل افضل حتى ننافس والاستغناء عن جوالات الخيش والثباته "،مبينا انه بدا بداية متواضعة وجدت اقبال مما شجعه على التوسع واستجلاب ماكينات ساعدتهم فى زيادة الانتاجية وهو يركز على افضل اصناف العجوة المشرق والخطيب من ابوحمد واخترع نماذج جديدة فى التعبئة ونال جائزة افضل تعبئة وتغليف فى المهرجان الدولي الاول للنخيل والتمور السودانية الذي انعقد فى ديسمبر العام الماضي .
وتناول المشاكل التى تواجه التمور السودانية والتى لم تتخذ حتى الان خطوات جادة لمعالجتها وهى ظهور الامراض والجفاف والتسوس ،معربا عن امله في حلها حتى تستطيع التمور السودانية ان تنافس وتصدر .
واشاد بالجهود التى تقوم بها جمعية فلاحة ورعاية النخيل السودانية فى تطوير القطاع وجمع كافة المنتجين والمصنعين فى المهرجان السنوي للتمور والذي يعد تظاهرة تدفع بالقطاع للامام .

ميسون
بواسطة : maisoon
 0  0  84
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 21:10 الإثنين 25 يونيو 2018.