• ×

/ 23:23 , الأربعاء 14 نوفمبر 2018

التعليقات ( 0 )

مجلس الكنائس السوداني يشيد بالتعايش الديني بالبلاد

مجلس الكنائس السوداني يشيد بالتعايش الديني بالبلاد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم : ميسون عبد الرحمن أشاد مجلس الكنائس السوداني بالتعايش والتسامح الديني بالبلاد مشيراً لعدم وجود خلافات او مشاكل دينيه بين مكوناته المختلفة داعيا خلال ورشة التعايش الديني التي اقيمت مؤخرا بالخرطوم تحت شعار التعايش الديني قيمة إيمانية وسلوك سوداني أصيل بحضور ومشاركة عدد الدعاة والعلماء المسلمين والبطارقة والقساوسة ورجالات الدين الاسلامي والمسيحي داعياً لتمكين موسسات التعايش الديني ودعمها لتعلب أدواراً اكبر في هذا الاطار

قدمت خلال الورشة عدد من الأوراق المتخصصة على رأسها ورقة التعايش الديني التي شملت إحصائيات عن عدد الكنائس بالبلاد بجانب الوجود الأجنبي وفق إحصائية دقيقة ذلك بجانب ورقة عن ضوابط وأسس تخطيط دور العبادة وبينت اجراءات تصديق الكنائس ودور العبادة عبر دراسات ميدانية تحدد معايير التصديق بناء على احصائيات حسب المعايير الدولية للامم المتحدة المتعارف عليها ودستور البلاد
وناقشت ورقة التشريعات الضامنة لحرية الإعتقاد مفاهيم حرية المعتقد والمعتنق والعبادة في وقت اكدت فيه ورقة التعايش الديني المنهج وتعظيم المردود وجود التعايش الديني بالبلاد مشيرة لوجود بعض التفلتات التي يجب معالجتها مثل حادثة الكنيسة الإنجلية بالجريف وشددت على ضرورة التواصل بين المسلمين والمسيحيين.
وأوصت الورشة بضرورة إصدار ميثاق لتعزيز التعايش ووضع اليات التنفيذ الفاعلة له بجانب اشراك رؤساء الطوائف في برنامج رعاية الكنائس عبر الية استشارية للسيد وزير الارشاد والاوقاف إضافة إلى تزكية العلاقات التي تربط الجماعات الدينية في السودان واعلاء قيم التعايش والتسامح الديني بين افراد الشعب السوداني

ودعا وزير الارشاد والاوقاف السوداني خلال مخاطبة ورشة التعيش الديني للمحافظة علي نسيج التعايش الديني في السودان ، وتفويت الفرصة علي المتربصين الذين يستهدفون ضرب الاستقرار السياسي والسلام الاجتماعي في السودان ، مشيراً الي ان التعايش الديني في السودان يقوم علي أساس الاحترام المتبادل والسلوك الأصيل المتوارث عبر الأجيال علي مر الحقب.

وأشار الوزيز ابو بكر خلال الورشة التي انعقدت بمباني الادارة العامة للحج والعمرة أشار الى احترام الاسلام للديانات الاخرى والى وجود عدد من المواثيق والمعاهدات التي صانت حرية المعتقد والعبادة في صدر الاسلام وأضاف “ الاسلام لا يلغي الآخر حتى لو كان مخالفاً في الدين

وقال الوزير ابو بكر ان التسامح الديني والتعايش السلمي فيما بين المسلمين والمسيحين ينعكس ايجاباً علي الامن والاستقرار الاجتماعي ، ويؤكد السلوك الانساني المتحضر في التعامل الراقي مع الاخر.
من جانبه أكد ممثل ولاية الخرطوم ، رئيس المجلس الاعلي للدعوة والارشاد بالولاية د.جابر عويشة ان الهدف المشترك للمؤسسات الرسمية والشعبية بالسودان هو تعزيز قيم التعايش الديني في السودان ، وقال ان السودان يعتبر انموذجاً للتعايش والتسامح الديني.

وأشار عويشة الي مشاركة المسلمين والمسحيين في السودان ، لبعضهم البعض في مناسباتهم الرسمية ، وزاد “ليس لدينا في السودان اي تمييز علي اساس الدين او العرق”، ويجب ان نعمل كمسلمين ومسيحيين علي اعلاء راية الدين وحفظ كرامة الانسان بالحوار الذي انتهجته الدولة كتوجة لحل الخلافات

رئيس مجلس التعايش الدني في السودان د.فاروق البشري أكد ان التعايش الديني في السودان حقيقة ماثلة ، داعياً للانتقال من مرحلة الدفاع الي الي مرحلة المبادرات للتوافق علي نهج وآليات تدعم التعايش الديني في السودان.
كما دعا د. فاروق للتأكيد علي الحريات وفقاً لحقوق دستورية تعالج مكامن الخلل ، ووضع اهادف استراتيجية لاستدامة التعايش الديني في السودان، واشاعة ضبط السلوك وتزكية المجتمع وازكاء الثقافة ونبذ الحرب ، وصولاً لاستدامة السلام الاجتماعي.

من جانبه أشاد الأمين العام لمجلس الكنائس كبير أساقفة الكنيسة الكاثلويكية في السودان ، مايكل ديدي بالتعايش والتسامح الديني بالبلاد مشيراً لعدم وجود خلافات او مشاكل دينيه بين مكوناته المختلفة
ودعا الاسقف ديدي لتمكين موسسات التعايش الديني ودعمها لتعلب أدواراً اكبر في هذا الاطار
بواسطة : maisoon
 0  0  135
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 23:23 الأربعاء 14 نوفمبر 2018.