• ×

/ 04:22 , السبت 20 أكتوبر 2018

التعليقات ( 0 )

نائب الرئيس : استقرار دولة الجنوب هدف استراتيجي لنا

في حوار مفتوح عن الاستقلال على قناة النيل الازرق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم : كيم اكد نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن حرص الحكومة علي تعزيز علاقاتها الخارجية مع كافة الدول وقال خلال الحوار الاستثنائي بمناسبة الذكري ال ٦٢ لاستقلال السودان المجيد الذي بثتة قناة النيل الازرق وعددا من القنوات الفضائية قال ان علاقات السودان مفتوحة وممتازة وليس خصما علي احد او ضد الاخر واشار حسبو الي دور السودان الريادي والايجابي في دعم القضايا العربية ، وقال "السودان يدعم مبادرة دولة الكويت لحل ازمة الخليج " مؤكدا مواصلة السودان لدعم التحالف لاعادة الشرعية فى اليمن ، مستعرضا التطورات الايجابية فى علاقات السودان الخارجية.
واشار نائب رئيس الجمهورية الي استمرار الحوار مع امريكيا لرفع اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب مشيرا الي تعاون السودان في مكافحة الارهاب وقال حسبو ان استقرار دولة جنوب السودان هو هدف استراتيجي للسودان داعيا الاطراف فى دولة الجنوب للعمل على تحقيق الاستقرار مضيفا ان انفصال الجنوب تم برغبة ابنائه وثمن حسبو الادوار المتعاظمة التى قامت بها المنظمات الاقليمية والدولية على راسها الاتحاد الافريقي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي فى دعم السودان ومساندته فى المحافل الاقليمية والدولية كما اشاد حسبو بمواقف الدول التى ساندت السودان في رفع العقوبات الاقتصادية.
واعتبر نائب رئيس الجمهورية الاستاذ حسبو محمد عبد الرحمن ، الحوار الوطني اكبر مشروع سياسي حقق اجماع للسودانيين وقال انه بديل للاستعلاء والجهوية ومنهج للعدل والانتاج ودعا الممانعيين للانضمام للوثيقة الوطنية . واكد اهمية انزال الوثيقة الوطنية الي ارض الواقع وشرحها للمواطنيين بلغة بسيطة ومعالجة الانكفائية والجهويات ودوافع العنف ، مشددا علي ضرورة ان يكون الحوار سلوك مجتمعي يمارس في حياة الناس اليومية ، منوها الي ان السودان ارسي منهجا للشراكة السياسية عبر الحوار لا يوجد في انظمة الحكم الاخري وذلك بقبول الاخر واشراكة .
وقال إن الحكم الفدرالي حقق مكاسب كبيرة للشعب السوداني تمثلت في المشاركة السياسية والنتائج التنموية محلياً وقوميا واستنهاض المجتمع.
واكد اهمية تقوية الحكم المحلي باعتباره اساس النهضة، مشددا في هذا الخصوص علي ضرورة معالجة الانكفائية في الحكم المحلي والعمل على خلق كوادر وطنية واستمرار البحث عن وظائف قومية تمثل اهل السودان بهدف تعزيز ممسكات الوحدة الوطنية. واشار الي ان الحكم الفدرالي اعطي صورة واضحة في قسمة الموارد بين المركز والولايات، مشيرا الي امكانية تنزيل قسمة الموارد بين الولاية والمحليات.
وحول الوضع الاقتصادي اشاد نائب رئيس الجمهورية بالشعب السوداني وصبره علي السياسات الاقتصادية وتداعيات الحصار وقال ان العام 2018 م سيكون عام العبور للاقتصاد ، مبينا ان هناك مؤشرات كبيرة تتمثل في حصول السودان علي قروض من الصناديق العربية ومؤسسات التمويل الدولية من شانها ان تعمل علي محو اثار 20 عاما من الحصار .
واوضح ان الانتاج هو التحدي لمعالجة الاشكالات الاقتصادية، مشيراً الي الترتيبات والتدابير التي تم وضعها في الموازنة لمعالجة هيكلة الاقتصاد ومعالجة موضوع الدعم لتحقيق العدالة الي جانب معالجة قضايا التهريب والمضاربات حتي يذهب الدعم للصحة والتعليم والمياه والخدمات الضرورية الاخري مشيرا الي دعم 800 الف اسرة دعم مباشر وادخال ودعم مليون اسرة تحت مظلة التامين الصحي، بالاضافة دعم مليوني اسرة بواسطة الزكاة .
واكد نائب رئيس الجمهورية ان الدولة تبذل جهود كبيرة في توجيه الدعم ووضع معايير اكثر دقة للمحتاجين، مشيراً في هذا الخصوص الي ان الدعم الحالي يشمل 7انواع منها دعم العلاج والعمليات القيصرية والتعليم للاسر الفقيرة.الي جانب بعض السلع .
وحول الانتخابات قال نائب رئيس الجمهورية إن الانتخابات هي أنسب وسيلة للتداول السلمي للسلطة.وأوضح أن العدد الكبير للأحزاب السياسية في البلاد والذي يقارب ال ١٠٠ حزب يحتاج الي نظر ومعالجة وأضاف " يمكن أن تكون هناك تحالفات أو إندماج " مشيرا الي أن الأحزاب في معظم الدول لا تتعدي الخمس أحزاب وقال أن هذه القضية يجب النظر إليها بجدية. وأشار نائب رئيس الجمهورية الي الورش الحوارية التي تم تنظيمها مؤخرا بشأن الانتخابات والممارسة السياسية مبينا أنها خرجت بتوصيات ممتازة ستنعكس ايجابا علي مستقبل الممارسة السياسية بالبلاد.
ودعا حسبو لأن تكون الاحزاب قومية بعيدا عن القبلية والجهوية والمناطقية وأضاف" لابد من معالجة التشوهات في الممارسة السياسية حتي نؤسس لأحزاب وطنية ذات توجهات مشتركة" وتوقع نائب رئيس الجمهورية تعديلات علي قانون الأحزاب وذلك حسب التوصيات التي خرجت بها ورش العمل في هذا الصدد.
وأشاد نائب رئيس الجمهورية بنتائج إنتخابات نقابة المحامين والتي فازت بها قائمة القوي الوطنية وقال أنها تعد أكبر مؤشر لنجاح الانتخابات القادمة بإعتبار أنها تمت بنزاهة وشفافية وكان فيها تنافسا حقيقيا .
وحيا حسبو صناع الإستقلال لافتا إلي دورهم الوطني والكبير في تحقيق الإستقلال وقال إن الإستقلال محطة هامة في تاريخ الشعوب وعودة الهوية الوطنية واضاف " نحتاج لوقفة ومراجعة لتعزيز الهوية السودانية والبعد عن العصبيات والجهوية ويجب أن تكون القضية الوطنية هي الأولي والأهم لتحقيق أهداف ومرامي الإستقلال ودعا حسبو الجميع للقبول بالراي الآخر وأن يعلو الوطن فوق كل شى وإجراء حوار بعيداً عن العنف وتناسي الخلافات من أجل الوطن وقال إن الحوار الوطني يمثل اجماعا وطنيا من أجل تحقيق الوفاق الوطني والإستقرار والأمن والتنمية .
وعن حملة جمع السلاح ، قال نائب رئيس الجمهورية رئيس اللجنة العليا للحملة القومية لجمع السلاح أن الحملة حققت نتائج كبيرة وملموسة إنعكست إيجابا علي الأوضاع الأمنية بالبلاد.

وأوضح أن إنتشار السلاح في السابق كان من أكبر مهددات الأمن السياسي والإقتصادي والإجتماعي مبينا أن اللجنة أعطت في بداية الحملة مهلة ثلاثة أشهر لجمع السلاح طوعا من المواطنين .
وقال إن اللجنة كونت عدداً من اللجان المساندة لها لتسهيل الحملة وإنجاح مقاصدها مبينا أن الحملة عززت من سيادة حكم القانون من خلال تقوية النيابات والمحاكم ومراكز الشرطة مشيدا بالإستجابة الكبيرة من قبل المواطنين الذين تدافعوا طوعا لتسليم أسلحتهم مشيرا إلي النجاح الذي حققته الحملات الإعلامية والتوعوية في التبشير بحملة جمع السلاح مما كان له أثرا كبيرا في تجاوب المواطنين وتفاعلهم مع الحملة.
وكشف نائب رئيس الجمهورية عن ملتقي لخمس ولايات سيعقد الأسبوع القادم بالبطانة بشأن الحملة القومية لجمع السلاح وأشاد حسبو بالإتحادات المهنية وقطاعات المجتمع المختلفة لمساندتها للحملة .
بواسطة : seham
 0  0  102
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 04:22 السبت 20 أكتوبر 2018.