• ×

/ 15:12 , الإثنين 23 أبريل 2018

التعليقات ( 0 )

اردوغان في الخرطوم.. آفاق جدية وتعاون مثمر ومستمر في علاقات السودان وتركيا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: الهضيبي يس يصل الخرطوم ظهر اليوم ( الأحد)الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مصطحباً معه عدداً كبيراً من المسؤولين ورجال الأعمال الأتراك في زيارة رسمية، يتم خلالها التوقيع على عدد من الاتفاقيات الاقتصادية المشتركة بين البلدين.
وقال رئيس جمعية الصداقة السودانية التركية الدكتور الفاتح علي حسنين مع وبحسب ما ورد من مكتب الرئيس التركي، أن أردوغان سيصل إلى الخرطوم صباح الرابع والعشرين من الشهر الجاري،.
وتشير التوقعات وفقا لمراقبين ان تشكل الزيارة عائدا كبيراً لكل من تركيا و السودان حيث يصطحب الرئيس اردوغان معه مايقارب 200 شخص من المسؤولين ورجال الأعمال، لتوقيع عدد كبير من الاتفاقيات الثنائية بين البلدين منها إنشاء بنك مشترك للتعامل بعملتي البلدين المحلية الجنيه السوداني والليرة التركية
بالإضافة للتوقيع على مشاريع في ولاية البحر الأحمر وإنشاء مطار الخرطوم الدولي الجديد ومشاريع صناعية وزراعية وتجارية أخرى، وأشار الفاتح إلى أن زيارة أردوغان ستفتح آفاقاً جديدة لعلاقات البلدين في المستقبل،
و كانت اخر زياره للرئيس أردوغان لـ(السودان)عندما كان وقتها رئيسا للوزراء في العام 2007 وتعبر الاولي من نوعها لرئيس تركي رئيساً للجمهورية في تركيا.
ويقول الخبير الاقتصادي د. محمد الناير لـ(كيم) ان المردود الاقتصادي المتوقع لهذه الزياره ان تسهم بشكل او باخر في زياده حجم التبادل التجاري والاستثماري بين الدولتين ، كذلك زياده حجم ميزان الصادرات حيث تركيا هي الاخري في حاجة الي موطئ قدم بافريقيا و السودان يعتبر المدخل الاسلم خاصة وان حالة التافس علي اشدها بين الدول صاحبه القدره الاقتصاديه حيث ان تركيا تحتل الموقع 16 عالميا علي مستوي العالم اقتصاديا.
.
بالمقابل ايضا السودان لديه برنامج اقتصادي يعتمد علي توسعة مساحات الاستثمارات الخارجية وتسخير كافة الموارد الطبيعية والبشرية لصالح زياده منتوجات الصادرات مايسهم في خلق توازن ميزان المدفوعات باعتبار ان لـ(السودان) ايضا دولة ترتفع فيها حجم ميزان الاستهلاك علي الوردات اي انها دولة مستورده وتركيا لديها باع وتطور في التكنلوجيا الزراعية مثلا.
ويوضح الكاتب الصحفي عبدالباقي لـ(كيم) ان علي السودان الاستفاده القصوي من هذه الزياره علي المستوي السياسي والاقتصادي ، مستدل بالقول ان مواقف كل من تركيا – السودان نجدها في حاله تقارب دائم فيما يعني بقضايا الشرق الاوسط والعالم الاسلامي والتنسيق المشترك بينهما وهو الامر الذي قد يتسبب في ازعاج بعض الدول التي لديها خلافات مسبقة مع " تركيا"
اذ علي السودان أن يدرك فهم و مدي خصوصية واهداف هذه الزياره في الانتقال بالعلاقة من محطتها الانية الي ابعد مما هي عليه وتحقيق مكاسب وحصد نتائج شتي سواء بتوقيع الاتفاقيات الاقتصادية وتقوية العلاقات السياسية والخارجية
بواسطة : صلاح
 0  0  95
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 15:12 الإثنين 23 أبريل 2018.