• ×

/ 06:26 , الأربعاء 26 سبتمبر 2018

التعليقات ( 0 )

والي غرب دارفور يوجه المعتمدين بتكوين لجان مساعدة للزكاة

خلال مخاطبته الملتقى التنسيقي الثاني لأمناء الزكاة بولايات دارفور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الجنينة: عبد الله الصغيرون .
وجه المولى والي غرب دارفور رئيس مجلس امناء الزكاة بالولاية فضل المولى الهجا فضل معتمدي المحليات لتشكيل لجان مساعدة للزكاة على مستوى المحليات والوحدات الادارية لتقديم المؤازرة للعاملين في مجال الزكاة من اجل الوصول الى كافة دافعي الزكاة وتوظيف الجباية للمصارف في الولاية.
واثنى لدى مخاطبته الملتقى التنسيقي الثاني لأمناء الزكاة بولايات دارفور على تجربة الزكاة في السودان واكد انها التجربة الوحيدة المقننة وفقا للقواعد الاسلامية في المحيط الاقليمي الامر الذي حدا بعدد من الدولة لإتخاذها انموذجا في ادارتها .
واحتفى الهجا بالوعى المتقدم للمواطن حول الزكاة والحرص على اخرجها في الوقت المحدد لها شرعاً اسهم كثيراً في تنفيذ عدد من المشروعات التي تساهم في اخراج الاسر الفقيرة من دائرة الفقر.
وقال والي غرب دارفور ان عمل الزكاة في دارفور شهد تحولات عديدة منذ تسعينيات القرن الماضي ومرورا بظهور التمرد وانتهاءا بمرحة جمع السلاح التي ستسهم كثيرا في تحقيق المقاصد الدينية واهداف استراتيجية الدولة تجاه الزكاة في المنطقة.
ونبه إلي ان عملية جمع السلاح ازالت الكثير من العوائق التي تواجه العمل في الولاية ووصف الاموال المتحصلة من عمل الجباية ضئيلة جدا مقارنة بحجم الاموال وصنوف الزكاة واكد ضرورة توسعة مواعين الجباية بتحريك المجتمع ودعم قياداته للفرق التي تعمل في الجباية.
ووصف الهجا عملية التنسيق بين ولايات دارفور في العمل الزكوي يأتي بالنفع للدولة والمواطن ونبه الى ضرورة احكامه من اجل تطوير العمل الزكوي وتقريب القوانين التي تدير المناطق المجاورة "لأن الزكاة لا تقبل التلاعب بحكم انها ركن من اركان الاسلام".
ودعا الهجا الى توجيه صرف اموال الزكاة بمناطق العودة الطوعية لتشجيع العودة الى القرى الاصلة وازالة اثار الحرب والاسهام في تفريغ المعسكرات سلمياً وبطريقة تحفظ الحقوق للجميع ودعا القائمين على امر الزكاة وضع قضية توفير الخدمات في المسارات والمراحيل من اجل تفادي الاحتكاكات بين الرعاة والمزارعين

من جانبه وصف وزير الشؤون الاجتماعية محمد ابراهيم شرف الدين الاجتماع التنسيقي بين ولايات دارفور في الزكاة بأنه اجتماعا فوق العادة من اجل تعظيم شعيرة الزكاة .
وأكد شرف الدين زوال المهددات التي تعيق عمل الزكاة في الولاية بفضل الاستقرار الامني الكبير والسلم الاجتماعي الذي يسود مناطق الولاية نتيجة لانفاذ حملة جمع السلاح والقرارات التي اصدرها الوالي لحفظ الامن ومحاربة الظواهر السالبة.
واشار وزير الشؤون الاجتماعية إلي ان ولايات دارفور شهدت ارتفاعا في نسبة حدة الفقر طوال فترة الحرب.
وقال إن الزكاة تعتبر احدى الركائز الهامة لمعالجة الوضع ومحاربة حدة الفقر وازالة اثار الحرب ودعم العودة الطوعية والاستقرار في ربوع دارفور واثنى على مساندة ديوان الزكاة الاتحادى للمشروعات الاجتماعية التي طرحتها الولاية في المرحلة السابقة وأكد اهمية استمرار الدعم لولاية

وفي سياق متصل أوضح ممثل الامين العام لديوان الزكاة الاتحادى عبدالرحمن محمد الحسن ان الغرض من الملتقى التنسيقي يكمن في الوقوف على الاخطأ ( ان وجدت ) لمعالجتها.
ونبه الى ان مخرجات الملتقى ستقدم للامانة العامة من اجل تقويم الاداء وتصحيح المسار والوقوف على الحاجة الفعلية من المشروعات والسياسات لولايات دارفور واشاد باهتمام حكومة الولاية بأمر الزكاة وتشريفها بصورة كبيرة للملتقى الامر الذي يؤكد حرص الولاية على تطوير تجربة الزكاة فيها.
الى ذلك قال امين الزكاة في غرب دارفور ابوه عبدالرحمن الخولاني ان الملتقى يهدف الى مناقشة الهموم المشتركة لازالة المعوقات التي تواجه عمل الزكاة في ولايات دارفور بجانب كيفية تخفيض الصرف وزيادة الجباية لتجويد الاداء العام.
بدوره اعتبر امين الزكاة بوسط دارفور ممثل الولايات المشاركة مبارك على عثمان الملتقى امتدادا لسابقه الذي عقد في زالنجي واضاف بأنه يسكون نقطة الانطلاقة نحو تجويد الاداء العام للزكاة في ولايات دارفور وقال ان الملتقى سيناقش تقريرا شاملاً حول مستوى تنفيذ مخرجات الاجتماع الاول من اجل وضع خارطة طريق لتفعيل الجباية في دارفور.
بواسطة : صلاح
 0  0  64
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 06:26 الأربعاء 26 سبتمبر 2018.