• ×

/ 20:19 , السبت 18 نوفمبر 2017

التعليقات ( 0 )

مصانع النسيج ....عودة الدوران

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: هنادي الهادي .
تعتبر صناعة النسيج من الصناعة المهمة والتي عرفها السودان منذ القدم حين كان النسج يدويا داخل المنازل ، وشهدت صناعته في الاونة الاخيره تراجع كبير بفعل السياسات الا ان الحكومة فطنت مؤخرا الى المشكل وعملت على اعادة تاهيل (7) من المصانع ، تعول الدولة كثير على تلك الصناعة غضون المرحلة المقبلة لدفع عجلة الاقتصاد والدخل القومي لما يتمتع به السودان من ميزات كبيره ، وشهد قطاع النسيج توسع بدخول بعض المستثمرين ، وتعتبر مجموعة العمر تكس من اكبر المجموعات بانشائها مصنع ضخم للقماش واخر للجنز اعلنت عن توقيع اتفاقه بتوريد وتركيب معداته وزارة الصناعة ومجموعة العمر اكدتا على توطين صناعة النسيج في السودان .
اكد مساعد رئيس الجمهورية على اهمية صناعة النسيج في البلاد واعتماد الدولة عليها في المرحلة المقبلة لدفع عجلة الاقتصاد والدخل القومي ، ووصفها بالصناعة المهمة ، ونوه في ورشة( توطين صناعة النسيج في السودان ) التي نظمتها وزارة الصناعة ومجموعة العمر تكس اليوم ،نوه الى تمتع السودان بميزات كبيرة لتلك الصناعة في اشارة الى المادة الخام والايدي العاملة ،ولفت لاهتمام الدولة بتشجيع الورش التي تحدد المشاكل التي تواجه القطاع الصناعي عامة وقطاع الغزل والنسيج خاصة لايجاد الحلول للوصول لصناعة قوية لنفاذ للاسواق المحلية والخارجية ، واشار لارتباط صناعة النسيج بالقطاع الزراعي واعطائها قيمة مضافة للقطن وتوفير النقد الاجنبي، اعلن عن تاهيل مصانع النسيج بكوستي ، الدويم ، شندي بماكينات ذات سرعة عالية ، بالاضافة لتاهيل مصنع الصداقة بواسطة شركة سور العالمية لتوفير ملابس القوات النظامية ، واكد على زيادة الاهتمام بتشجيع الاستثمار لضمأن تصنيع القطن محليا دون تصديره خام واحلال الواردات من الملبوسات .
أكد وزير الدولة بالصناعة عبدو داؤود قدم صناعة النسيج ووصفها بالصناعة الشاملة ، وقال أن الصناعة النسيج ليس صناعة ملابس فقط بل تتعداها الى المفارش ، ونوه لتاثر صناعته برفع الأسعار وشراء المدخلات وبروز بدائل للقطن،وكشف عن تحديث خمس مصانع غضون الأيام المنصرمة وكشف عن إنتاج (8) ملايين متر في العام في الحصاحيصا، وأعلن عن افتتاح مصنع ملابس نيالا قريبا عقب خصخصته مؤخرا.
أكد وزير الدولة بالاستثمار اسامه فيصل على أهمية النسيج في الاقتصاد .ونوه لاستعادة العافيه للقطاع ، وقال أن صناعته بدأت تأتي بالكثير من البشريات لمخرجات النسيج وزراعة القطن والاقتصاد القومي ، واعتبر ما قدمته شركة العمر نموذج للاستثمار الذي يبحث عنه، امتدح توطين العمالة بالمصنع، تعهد بتقديم مقترحات في قانون الاستثمار بزيادة الحوافز ، وأعلن عن اقتراب لإعداد لقانون الاستثمار الجديدة.
واكد المدير التنفيذي لاتحاد الغرف الصناعية الفاتح عباس بأن الصناعة التحويلية هي الأساس ، وقال أن القطن يمثل نسبة 65/إلى 80/ من تكلفة إنتاج صناعة النسيج،وشدد بأن المتغيرات السياسية لا تغير من قيمة القطن الإستراتيجية ، ونوه لدوره في صناعة الثورة الحيوانية والأعلاف ، وقال ان عدم وجود القطن لم يكن سبب أساسي لتدهور صناعة النسيج، ودعا لإعادة الحياة للغزول باعتبارها المخرج وأضاف (فاقدين القيمة المضافة) ، دعا لاستهداف الصادر في الصناعة، وقال ان المصنع مرحلة من مراحل الانجاز ، ونوه لورود سلعة القطن في البرنامج الخماسي لتعظيم الصادرات واحلال الواردات ، ودعا الى ادخال هدف تصنيع الاقطان السودانية في موازنة العام المقبل ، ونادى شركة العمر للسعي من المزرعة للاستهلاك المحلي والدخول في محور الغزول ، ودعا الحكومة للاعتراف بصناعة القطن بانها استراتيجية وتأسيس مصنع للغزل والحلج ، وطالب وزارة الاستثمار بتحفيز الشركات التي تمتص عمالة كبيره .
وأعلنت مجموعة العمر للنسيج على لسان ممثلها حسن العمر عن خطط لبناء منشأه تبدأ بزراعة القطن وتنتهي بصناعة القماش للاستهلاك والتصدير ، وكشفت عن البدء في زراعة القطن بولاية سنار بالمشاركة مع شركة تويوتا السويسرية النسيج ومجموعة بيكانول البلجيكية ،ودعا المستثمرين للسوريين للاستثمار في القطاع وأضاف لابأس الدخول في صناعات الأعلاف والزيوت والدواجن.
ودعا المزارع معز محمد علي إلى مراجعة سياسة الحلج لتاثيره السالب على القطن ، وصوب انتقادات حادة لممارسة الدولة تجاه زراعة القطن، ودعا وزارتي الصناعة والزراعة لوضع يدها على القطن ، وقال أن صناعة النسيج تبدأ من زراعة القطن ، ووكشف عن فجوة بين المزارع وشركات النسيج .
وقال رئيس مؤسسة القطن السابق محمد سعيد أن انهيار صناعة النسيج بسبب السياسات الجبايية لتعظيم الإيرادات.
بواسطة : hanadi
 0  0  43
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 20:19 السبت 18 نوفمبر 2017.