• ×

/ 20:32 , السبت 18 نوفمبر 2017

التعليقات ( 0 )

الصناعة في السودان

حالة ترقب لرفع العقوبات الامريكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي .
اصدر الرئيس الامريكي بل كلنتون امر تنفيذيا بالرقم (13067) في الثالث من نوفمبر من العام1997 بموجبه فرض الحظر التجاري الكامل على السودان وتجميد الاصول المالية للحكومة السودانية واستمر الحظر لـ(20) ، وقبل مغادرة الرئيس الامريكي باراك اوباما البيت الابيض اصدر قرار بالرفع الجزئي في 17 يناير من العام الحالي ، وهدف الحظر اضعاف واسقاط الحكومة ، ولكن اثر على المواطن مبشرة بدلا عن الحكومة ، مما زاد من حدة الفقر ، العطالة والبطالة ، بالاضافة الى التاثير المباشر على التنمية ، مما اسفر عن هجرة المواطنين من الارياف الى المدن وامتهان المهن الهامشية وهجر مناطق الانتاج في مختلف المواقع فأصبحت الارياف عبارة عن اراضي قاحلة والمواطن لايجد التعليم الكافي او العلاج اوالمياه الصالحة للشرب ومن هنا نشأت ظاعرة التمرد وبدات بفصيل واحد في دارفور ونمت الفصائل الى ان وصلت لاكثر من عشرين من الفصائل ، وعقبها انتشرت حركات التمرد جنوبي النيل الازرق وكردفان ، وزادت الهجرة البشرية الى المدن والمخدرات وبؤر الارهاب مما اثر على التنمية ، وارتفاع معدلات التضخم ، ونذبذب سعر الصرف والعجز المستمر في الموازنة مما اثر سلبا على الانتاج ن الجمعية السودانية للعلماء الشباب نظمت ورشة ( اثر رفع العقوبات الاقتصادية على الصناعة في السودان ) بالتعاون مع مركز البحوث والاستشارات الصناعية، وتعتبر الصناعة الوجه المشرق للبلاد بتشغيل العامالة وامتصاص البطالة وتحقيق القيمة المضافة .
وطالب خبراء في القطاع بازالة الجبايات الغير مققننه التي ارهقت الصناعات التحويلية الان (80%) من المصانع مغلقة، وتعديل قانون الاستثمار وقانون العمل والمقاطعات الدستورية بين المركز والولايات .
امين السياسات باتحاد أصحاب العمل سمير أحمد قاسم قال من الصعبة التنبوء برفع الحظر الاقتصاد ي في أكتوبر المقبل لجهة أن الرئيس الأمريكي في مرحلة ترتيب للعلاقات الخارجية وأبدى امين السياسات تفاؤله بالرفع لجلب علاقات مع أوروبا وأمريكا ودول الخارج، واقترح قاسم بتعديل قانوني الاستثمار والعمل لتواكب الأخير مع قانون الاستثمار، وإعداد مشروعات استراتيجية ودراسات لاستخراج المعادن المختلفة والثروةالحيوانية وعمل شهادة بأن اللحوم خالية من الأمراض بالإضافة للاهتمام بالمدابغ والجلود بغرض تحقيق القيمة المضافة بجانب استخراج البترول بطرق حديثة إتقانه ، ونوه قاسم بأن السودان من أكثر الدول المؤهلة للاستثمار .وأشار إلى التوقع باستثمارات ضخمة في الزراعة والثورة الحيوانبة والصناعات التحويلية واستقطاب التقانة ، وأشار إلى تصنيف السودان من الدول الأقل نموا حسب منظمة الشفافية الدولية لاعتمادها على الضرائب والجمارك في الإيرادات.
ودعا سمير قاسم إلى عدالة وشفافية لدفع عجلة التنمية في البلاد.وأكد على أهمية الصناعة في تحقيق القيمة المضافة ومحاربة البطالة .، وتحسر على توقف 80%من المصانع وعمل البعض بنسبة 60%. واستهجن تصدير القطن والجلود خام وانهيار العملة الوطنية وتأكل رأس المال بالإضافة لدعم وجود البنى التحتية والجبايات وارتفاع تكلفة الكهرباء .ولفت لعدم ثبات السياسات الاقتصادية.وانتقد عدم الحكومة لسبع دول الكوميديا مما اقعد بالصناعة الوطنية، وأيد قرار وقف السلع المصرية الملوثة من مصر لجهة أن بعض المصانع عادت لعجلة الإنتاج.ونادى بالاهتمام بالبحوث وأضاف لا تطوير بدون بحوث
ودعا سمير للاستعداد لما بعد رفع الحظر بأعداد الحكومة لمشروعات إستراتيجية وإعادة الثقة للتعامل مع المصارف الامريكية وإزالة التشوهات في قانون الاستثمار وإعداد كوادر مؤهلة للتنفيذ وتحفيز المصدرين، وطالب قاسم بإزالة الفساد والإعلان عن المفسدين وبجانب إزالة الترهل الحكومي وإعلاء الدين والبالغ 48مليار دولار وتصفية الشركات الحكومية اوبيعها واجازة قانون الشراكة بين القطاع العام والخاص مع ضرورة العمل على الاستقرار الاقتصادي والأمني وإزالة الجباياتغير الملونه، وشدد على تقنين الوجود الأجنبي لجهة أنه أصبح هواجس أمني واقتصادي واجتماعي، وقال قاسم ان السودان اصبح دولة مستهلكة بسبب الاحظر المفروض بدلا من ان تكون منتجة وانعكس على تاكل راس المال العامل للمنتجين في القطاع المصرفي وبجانب التاثير على التنمية والصناعات التحويلية وقطاع الخدمات وان عكس على عجز الموازنة في الدين الداخلي والخارجي ، ارتفاع نسبة التضخم مما اثر سلبا على مخصصات التنمية .
بواسطة : hanadi
 0  0  41
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 20:32 السبت 18 نوفمبر 2017.