• ×

/ 22:35 , الأحد 17 ديسمبر 2017

التعليقات ( 0 )

الصناعات السودانية ..خطوات نحو تنمية مستدامة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: هنادي الهادي .
الصناعة من القطاعات الانتاجية الرائدة والتي تدفع بالقطاعات الاخرى للنهوض وتقود الى النمو الاقتصادي وبهذا المفهوم تتطلع وزارة الصناعة لابراز اهمية الصناعة كمفتاح للتنمية الاقتصادية ودور التصنيع ، واطلقت الوزارة اواخر العام المنصرم المشروع الوطني للتطوير الصناعي المستمر،و يظهر اهتمام وزارة الصناعة بالاستثمار الصناعي وتطوير المنتجات وازالة معوقات التصنيع بتخصيص يوم للاحتفال بالتصنيع الوطني لاول مره في السودان ، والذي اعتبرته امتداد وتوسيع لمشروع الصناعي الوطني المستمر وتوطين الصناعة الداخلية ، ويشهد يوم التصنيع الوطني الذي ينطلق في (13) من اغسطس الجاري بتشريف النائب الاول لرئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزرا ء القومي الفريق ركن بكري حسن صالح تحت شعار ( معا لتنمية صناعية مستدامة ) ، وتفتتح فيه مجموعة من المصانع بالمنطقة الصناعية بحري (مصنع الالبان البدرة المجففة السوداني ) التابع لمجموعة دال ، ومصنع الصمغ العربي (للبدرة الرزازية ) ومصنع التغليف الداخلي بسوبا ، وتوقيع اتفاقية تحويل المنطقة الصناعية (الباقير ، وسوبا ) الى حديقة الباقير وتطبيق التجربة بالولايات .
وزير الدولة بالصناعة عبدو داؤود قطع بتمكين الصناعة في السودان ،وتوسيع دائرة النشاط الصناعي وقال ان التوجه الاساسي الاعتماد على توطين الصناعة واستنهاض القوة الداخلية والاستفادة من التجربة الخارجية، ونوه الى تحويل السودان لدولة صناعية بنهاية برنامج المشروع الوطني للتطوير الصناعي المستمر ، واعلن الوزير في المؤتمر الصحفي الذي عقده امس عن انطلاق يوم التصنيع الوطني مطلع الاسبوع المقبل ، واعتبر اليوم عيد للصناعيين في عامه الاول لتسليط الضوء على قضايا الصناعة والمصنعيين ومزودين للصناعة بالمدخلات بانواعها زراعية وحيوانية ومعدنية ،غيرها والمستفيدين من مخرجات الصناعة ، واعلن الوزير عن الحملة القومية لشراء المنتجات الوطنية في كل ولايات السودان للفت انظار المستهلكين بانها الافضل والاحسن واستيفائها لمعايير الجودة ، وقال ان الحملة تحمل جملة من الاهداف في خطوة لاحلال الواردات وتحفيز المصانع بزيادة المبيعات مما يعني استدامة تشغيل المصانع ، وقال ان اليوم يشتمل على (3) فعاليات اساسية في اشارة الى تقييم المشروع الصناعي المستمر الذي اطلقه رئيس الجمهورية نهاية العام المنصرم ، ونوه الى بداية تنفيذه مطلع العام الجاري ،وكشف عن تدريب (26،7) الف من اجمالي (60) الف المستهدفة في المشروع ،موزعة في شرائح تدخل لاول مرة (الاعمال الحرة ، والشباب ، المراة ، الخلاوي والخريجين )، والعاملين في قطاع الصناعة فيما يتعلق بالسلامة المهنية والمهارات الصناعية وتقليل الهدر في الموارد ، ولفت الى احتضان نقل التقانة بتوفير التمؤيل المطلوب لتقدم في برنامج صنع في السودان لـ(15) جامعة ، واشار الى تسويق تلك الابتكارات والصناعات حاليا ، واضاف الان في مرحلة التصنيع التجاري ، وقال ان معرض صنع في السودان للعام (2018) يشهد الدورة الثانية لمعرض التقانات الجديدة و ما تم احتتضانه من تلك التقانات خدمة للجامعات والمبتكرين وتوفير بديل داخلي ، لفت الى احتضان عدد من الصناعات الصغيرة المعتمدة على الموارد المحلية وغيرها ، ونوه الى ابتعاث فرق الى الولايات فيما يتعلق بالاستشارات الصناعية للتعرف على المصانع المتوقفة، وارجع توقف المصانع الى اسباب تقنية (تقادم التقانه) بسبب الحظر الاقتصادي ،بجانب التمؤيل واسباب اجتماعية وقانونية ، وكشف عن اجراء تشبيك بين المصانع والمصارف واستجلاب ما تقادم من تقانه ، وقال ان تشغيل المصانع المتوقفة ياخذ اولوية ومن ثم الدخول في انشاء مصانع جديدة ، ولفت داؤود لاعادة تشغيل مصانع النسيج ، واشار الى ان مصنع سور ينتج (38) مليون متر في العام ، وقطع باعادة شعار نلبس مما نصنع ،وكشف الوزير عن لاقتراب تشغيل مصانع نيالا ، وكوستي ، الحاج عبدالله ، الدويم وشندي وكوستي ، وقال ان الرسوم تفوق الانتاج ، واضاف (نحن ضد الرسوم نحن مع توحيد الرسوم وتقليلها ) على حد تعبيره ، ونوه لاجازة قانون التنمية الصناعية لحماية المصنعيين والصناعة قريبا ، وقطع بان العلاقة بينهم ووزارت الكهرباء والطرق متكاملة اداريا ولديهم تفاهمات مع وزارة الكهرباء ، واشار لانشاء محطة حرارية بسوبا والباقير لتغطيتها بالتيار الكهربائي ، ولفت الى تشيد (90) كيلو طرق صناعية غضون الايام المقبلة.
بواسطة : hanadi
 0  0  141
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 22:35 الأحد 17 ديسمبر 2017.