• ×

/ 03:30 , الثلاثاء 24 أكتوبر 2017

التعليقات ( 0 )

الصمغ العربي ..تغيرات المناخ تهدد القطاع

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم: هنادي الهادي .
يواجه قطاع الصمغ العربي العديد من المشاكل والتي ابرزها تأثره بالعوامل المناخية التى أدت إلى انحسار الغطاء الشجري والغابي في السودان،و يغطي الصمغ خمس مساحة السودان ويعتمد علية ثلثي الرعاه وخمس المزارعين ولفت الى ان (5) ملايين مواطن يعتمدون عليه، البنك الافريقي للتنمية وصندوق المناخ الأخضر قدموا تمؤيلا بتكلفة ( 50) مليون دولار كمرحلة اولى لمشروع الاصماغ في السودان من اجل التكيف والتخفيف من الآثار المترتبة على تغير المناخ ويهدف المشروع اده تخزيط وترسيم حزام الصمغ العربي ودعم موسسات المنتجين وبناء القدرات ودعم البنى التحتيه في مناطق الانتاج ،واستزراع شجر الهشاب والطلح وغيرها،واستزراع شجر الهشاب والطلح وغيرها ، بجانب دعم وسائل المعيشة في مناطق حزام الصمغ العربي .
وزير الدوله بالبيئه والتنمية العمرانية عبود جابر، دعا الشركات والموسسات العاملة في مناطق الصمغ العربي للاهتمام بالمواطن المنطقة قال أن السودان ينعم بموارد طبيعيه ضخمة منها الصمغ العربي الذي لديه رساله ربلوماسية ،وطالب بالعمل بجديه ليجد انتشارا عالميا ، قال في الورشة التنويرية الاولى لمشروع الاصماغ من اجل التكيف والتخفيف من الآثار المترتبة على تغير المناخ امس ،وقال بان السودان ظل يشارك ويساهم في مشروغات الصمغ العربي ، وقطع بالاهتمام والالتزام بالمناخ الأخضر.
ممثل وزارة الزراعة والغابات إقبال عبدالماجد اكدت على أهمية الاصماغ اقتصاديا اجتماعيا خاصة الصمغ العربي الذي تبوأ صادرات السودان القومية الى جانب أهميته في تحقيق الأمن الغذائي، وأكدت بأن الحكومة أولت القطاع اهتمام في جميع الإستراتيجيات خاصة الخطة القومية للاستثمار الزراعي، نوهت لمساع لاستعادة الغابات سيرتها الأولى خاصة الصمغ العربي الذي كاد أن يخرج من قائمة الصادرات، وقطعت بالحاجة إلى الدعم الفني والمالي والمؤسسي لنهوض بالقطاع، ولفت إلى توقيع إتفاقية مع البرنامج القطري 2017-2020مع الفاو لتولى اهتمام بالموارد الطبيعية خاصة الغابات .
وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة بدر الدين أن الآثار السالبة لتغير المناخ من المشاكل البيئية في السودان إلى جانب زيادة معادلات دراجة الحرارة تواتر الظواهر المناخية الممثلة الجفاف والفيضان بما أثر على مجمل الأوضاع الاقتصادية خاصة المزارعين والرعاة وقال أن تدهور البيئة بسبب الزراعة التقليدية والرعى الجائر ،واعتبر المجلس الأعلى للبيئة الجسم المنسق للحفاظ على البيئة وأضاف نعمل انسجام مع الغابات ومنظمة الاغذية والزراعة العالمية حتي يتمكن السودان من الحصول على الدعم الفني والمالي من صندوق المتاخ الأخضر ، وقطع بتوفر عناصر النجاح للمشروع، ، وكشف عن تمويل لمشروع التصدي لاثارالمتاخ يستهدف بناء قدرات صغار المزارعين من خلال تقديم التمويل الأصغر وتوفير التمويل إلى جانب مشروع التكيف لتحسين استخدام النظم البيئية في ولاية النيل الابيض، ونوه الى مساع لتحقيق أهداف التنمية الوطنية ،ودعا للاهتمام باحتياجات المجتمعات في مناطق الصمغ العربي ودعم سبل العيش.
ممثل الهيئة القوميه الغابات وممثل نقطه ارتكاز المشروع سيده محمد الحسن قالت تكلفه المرحلة الأولى المشروع والتي بلغت( 50) مليون بتمويل من البنك الافريقي للتنمية وصندوق المناخ الأخضر ، وقالت أن الورشة الأولي لمشروع الاصماغ من أجل التكيف مع التحقق من الآثار المترتبة على تغيرات المناخ تستهدف تنوير الولايات المستهدفون بالمشروع والتي تصل إلي (13) ولاية مع المؤسسات الحكوميه ذات الصله ، وجمع معلومات اوليه عن حزام الصمغ العربي في كل ولاية.
بواسطة : hanadi
 0  0  61
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 03:30 الثلاثاء 24 أكتوبر 2017.