• ×

/ 20:20 , الأحد 22 أكتوبر 2017

التعليقات ( 0 )

كأس القارات - تشيلي تتجاوز الكاميرون بثنائية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم : وكالات . تشيلي تفوز على الكاميرون بثنائية نظيفة بمساندة تقنية الفيديو التي ثبتت الهدف الثاني لمنتخب "لاروخا" بعد تردّد من الحكم السلوفيني سكومينا.
أعلنت تشيلي عن نفسها بقوة في مستهل مغامرتها الأولى في كأس القارات، بفوزها المتأخر على الكاميرون 2-صفر الأحد على ملعب "أوتيكريتيي آرينا" في موسكو، وذلك في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

وبدا المنتخب الكاميروني الذي يعود للبطولة للمرة الأولى منذ 2003 بعد تتويجه في أوائل العام الحالي بطلاً للقارة الأفريقية، في طريقه لفرض التعادل على نظيره الأميركي الجنوبي في مستهل مشاركته الثالثة في البطولة.

لكن تشيلي لم تستلم ونجحت في انتزاع الفوز في الوقت القاتل بفضل لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني أرتورو فيدال ومهاجم الدوري المكسيكي إدواردو فارغاس الذي تعرف على "صديق" جديد اسمه حكم الفيديو المساعد الذي ألغى له هدفاً في الثواني الأخيرة من الشوط الأول ثم عوض عليه في الوقت بدل الضائع من المباراة واحتسب له الهدف الذي الغاه في بادئ الأمر حكم الراية.

ومن المؤكد أن الفوز الذي حققه "لا روخا" سيمنحه أفضلية الحصول على إحدى بطاقتي نصف النهائي عن هذه المجموعة التي تضم ألمانيا بطلة العالم وأستراليا بطلة آسيا اللتين تتواجهان الاثنين في سوتشي.

وفي المقابل، أصبح وضع الكاميرون التي كانت تخوض المباراة الأولى لها في البطولة منذ نصف نهائي نسخة 2003 في فرنسا ضد كولومبيا حين فقد المنتخب الأفريقي لاعب وسطه مارك فيفيان فوي بعد تعرضه لأزمة قلبية، معقداً لاسيما في ظل وجود المانيا في المجموعة رغم أن الأخيرة تشارك بتشكيلة رديفة.

وكانت المواجهة بين الفريقين إعادة لمباراتهما في مونديال 1998 حين تعادلا في الجولة الثالثة الأخيرة من الدور الأول 1-1، وكان ذلك كافياً لتشيلي لكي تتأهل بصحبة إيطاليا، مستفيدة من فوز الأخيرة على النمسا (2-1).

هدف ملغى وآخر محتسب عبر حكم الفيديو

وفرضت تشيلي التي أبقت نجمها اليكسيس سانشيز على مقاعد البدلاء حتى الشوط الثاني، أفضليتها منذ البداية وكانت قريبة من افتتاح التسجيل بعد 50 ثانية فقط لكن القائم الأيسر ناب عن الحارس ووقف في وجه تسديدة فارغاس.

لكن أبطال أفريقيا دخلوا بعدها في أجواء اللقاء وبادلوا تشيلي الهجمات، إلا أن الخطورة كانت لمصلحة ممثل أميركا الجنوبية الذي كان قريبا في أكثر من مناسبة من افتتاح التسجيل لكن الحارس جوزف أوندوا تألق في وجه رجال المدرب الإسباني خوان أنتونيو بيتزي.

وبقي الوضع على حاله حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الأول عندما نجح أبطال أميركا الجنوبية أخيراً في الوصول إلى الشباك عبر فارغاس الذي كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة من أرتورو فيدال وسدد في الشباك (1+45).

واحتفل التشيليون بالهدف وأكمل الفريقان المباراة قبل أن يحصل الحكم الأساسي على إشارة من غرفة حكم الفيديو المساعد الذي اكتشف عبر الاعادة بأن فاغارس كان متسللاً، فألغي الهدف كما حصل في المباراة الأولى التي أقيمت الأحد بين البرتغال والمكسيك (2-2) حين ألغي هدف مدافع أبطال أوروبا بيبي في الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، زج بيتزي بلاعب أرسنال الإنكليزي أليكسيس سانشيز بدلاً من إدسون بوش (58)، على أمل أن يتمكن لاعب أودينيزي الإيطالي وبرشلونة الإسباني السابق من تغيير سير المباراة لمصلحة بلاده لكن شيئاً لم يتغير حتى بعد أن أجرى بيتزي تبديليه الآخرين مع الوصول إلى الدقائق العشرين الأخيرة.

وجاء الفرج لأبطال أميركا الجنوبية في الدقائق التسع الأخيرة عندما لعب سانشيز كرة عرضية من الجهة اليسرى ارتقى لها فيدال وحولها برأسه في الشباك (81)، مسجلاً هدفه الدولي الثالث والعشرين ونال شرف أن يكون أول لاعب من بلاده يسجل في هذه البطولة التي تقام تقليدياً قبل عام من كأس العالم.

واعتقد فارغاس إنه نجح هذه المرة في الوصول إلى الشباك بعد توغل وتسديدة غير موفقة من سانشيز لكن الحكم المساعد رفع رايته ثم طلب الحكم الأساسي مراجعة الفيديو، وجاءت النتيجة هذه المرة إيجابية لمصلحة لاعب نابولي الإيطالي السابق وتيغريس المكسيكي الحالي (2+90).


سعيد البحر
بواسطة : seham
 0  0  13
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 20:20 الأحد 22 أكتوبر 2017.